تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

لثة طفلك أثناء التسنين.. هل تحتاج لأدوية؟

تشيع العديد والعديد من الممارسات لعلاج آلام وتقرحات لثة الأطفال، والتي تربو على عدد أسنان الطفل ذاتها؛ إلا أنه وسط كل تلك الممارسات العديدة هناك أمر واحد فقط يتفق عليه جميع الأطباء، وهو أن التسنين أمر طبيعي في حياة كل طفل ويمكن علاج الآلام الناتجة عنه دون استخدام أية أدوية سواء كانت وصفية أو غير وصفية.


* حسن نية الأمهات والجدات يضر الطفل
غالبا ما تقوم الأمهات والجدات – بحسن نية بالطبع – باستخدام دواء يحتوي على مخدر موضعي لتسكين آلام التسنين بشكل متكرر، وذلك من خلال دهان لثة الطفل بدهان مخدر موضعي، أو وضعه في غذاء الطفل، أو وضع ذلك الدهان على منشفة ووضعه داخل فم الطفل، الأمر الذي قد يعد مضرا للغاية رغم إمكانية تجنبه بسهولة من خلال الاعتماد على بدائل أخرى أكثر أمانا.

* تجنب استخدام المخدر الموضعي
أصدرت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) توصية مفادها أنه ينبغي على الوالدين تجنب استعمال الأدوية التي تحوي على مخدر موضعي مثل الليدوكاين (Lidocaine) والبنزوكاين (Benzocaine) لعلاج آلام تسنين الأطفال، خاصة الذين تقل أعمارهم عن عامين. إذ أن تلك الأدوية تعد غير آمنة وقد تسبب ضررا لبعض الأطفال. الاستثناء الوحيد لذلك الأمر أن يكون استعمال هذا الدواء تحت توصية وإشراف طبيب.

* مخاطر الليدوكين والبنزوكاين
الليدوكاين هو مخدر موضعي، بجانب كونه دواء وصفيا لا ينبغي استعماله إلا بوصفة طبية. وتشير التقارير إلى أن استخدام جرعة زائدة من الليدوكاين في علاج آلام التسنين لدى الرضع يتسبب في عدة أعراض خطيرة على رأسها الهياج، والحيرة، ومشاكل بالرؤية، والقيء، والوقوع في النوم بسهولة، والارتعاش، ونوبات التشنجات. كما يمكن لليدوكاين أن يتسبب في صعوبات بالبلع، كما يزيد من خطر حدوث اختناق بالطعام أو دخول الطعام إلى المجرى التنفسي، كما أنه قد يؤدي إلى حدوث تسمم دوائي بشكل يؤثر على القلب والجهاز العصبي.

أما البنزوكاين فهو مخدر موضعي يتواجد في العديد من الأدوية غير الوصفية مثل أوراجيل (Orajel)، وبيبي أوراجيل (Baby Orajel)، وأورابيز (Orabase). إن استخدام الأدوية التي تحتوي على البنزوكاين في صورة جيل أو سائل لعلاج آلام الفم والأسنان لدى الأطفال قد يؤدي – بصورة نادرة - إلى حدوث حالة خطيرة وأحيانا قاتلة تدعى ميت هيموجلوبينيمية الدم (Methemoglobinemia)؛ حيث تقل كمية الأكسجين المحمولة بالدم بشكل كبير. ويعد الأطفال في عمر أقل من عامين أكثر عرضة لخطر الإصابة بتلك الحالة الخطيرة.


* بدائل آمنة
عادة ما يحصل الطفل على سنة جديدة كل شهر، وذلك من عمر 6 أشهر وحتى عمر 3 سنوات، بمجموع حوالي 20 من الأسنان اللبنية. وفقا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال فإن الأعراض المتكررة للتسنين تشتمل على الهياج أو سوء المزاج، وارتفاع درجة الحرارة بشكل طفيف، وسيلان اللعاب (الترويل)، والميل إلى مضغ أو عض الأشياء الصلبة.

ويعتقد العديد من الآباء والأمهات أن التسنين يتسبب في حدوث اضطرابات بالنوم، وفقدان للشهية، والاحتقان، والقيئ، والإسهال. إلا أن هذا أمر غير صحيح، فالتسنين يحدث خلال فترة من عمر الوليد تتميز بالعديد من التغيرات.

ولعلاج آلام التسنين لدى الرضع بشكل آمن يمكن اتباع النصائح التالية:
- إذا أصبحت لثة الطفل منتفخة، قم بتدليك أو عمل مساج للثة برفق باستخدام إصبع أو قطعة شاش مرطبة.
- قم بإعطاء الطفل حلقة تسنين مبردة أو منشفة نظيفة مبللة باردة كي يقوم بعضها. إن البرودة تقوم بتهدئة وتلطيف اللثة إذ تعمل كما لو أنها مخدر موضعي عن طريق تبريد الأعصاب التي تنقل الألم مما يقلل من الشعور به. قم بتبريد حلقة التسنين أو المنشفة في الثلاجة بحيث تكون باردة قليلا فقط وليست مجمدة في برودة الثلج، حيث أن البرودة الشديدة قد تؤذي لثة الطفل. راقب الطفل عن كثب خلال استعمال حلقة التسنين أو المنشفة، كي لا يختنق أو يبتلعها.

وفي النهاية فإن التسنين أمر طبيعي للغاية يحدث لكل الرضع، ولا يوصى باستعمال أية دواء أو أعشاب لعلاج لآلام التسنين بالأطفال، خاصة تلك التي تحوي على مخدر موضعي.


المصادر:
Do Teething Babies Need Medicine on Their Gums? No
آخر تعديل بتاريخ 7 مارس 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية