تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

حساسية الحليب Milk allergy هي رد فعل مناعي ضار لبروتين واحد أو أكثر في حليب البقر غالبا أو حتى أنواع أخرى من الحليب مثل الماعز. وعادة ما تحدث أعراض الحساسية  بعد ساعات من تناول الحليب أو تبدأ تدريجياً. وقد يكون فرط الحساسية، وهو حالة قد تهدد الحياة، العرض الأول في حالات قليلة. وعادة ما يعاني المصابون بحساسية الحليب من أمراض مناعية أخرى مثل التهاب الجلد التأتبي، الربو، التهاب المريء الأزينوفيلي.. ألخ.

* ما سبب الإصابة بحساسية الحليب؟

تنشأ جميع أنواع حساسية الطعام الفعلية نتيجة لخلل في عمل الجهاز المناعي، حيث يتعامل الجهاز المناعي للمريض مع بعض بروتينات الحليب على أنها مواد ضارة، مما يحفزه لإنتاج أجسام الغلوبولين المناعي E المضادة (IgE) لتحييد تلك البروتينات (المادة المثيرة للحساسية).

وفي المرة التالية التي تدخل فيها هذه البروتينات إلى الجسم، تتعرف أجسام الغلوبولين المناعي E المضادة (IgE) عليها، وتبعث إشارة للجهاز المناعي لينتج الهيستامين ومواد كيميائية أخرى في مجرى الدم، مما يتسبب في سلسلة من علامات وأعراض الحساسية.

وهناك نوعان رئيسيان من البروتينات الموجودة في الحليب البقري يمكنها أن تتسبب في إطلاق تفاعل الحساسية، وهما:

- الكازين، الموجود في المكون الصلب (الخثارة) من الحليب الذي يتخثر.
- مصل اللبن، الموجود في المكون السائل من الحليب الذي يبقى بعد تخثر اللبن.

وقد تكون الحساسية التي تعاني منها أنت أو طفلك تجاه بروتين واحد فقط من بروتينات الحليب المسببة للحساسية أو كليهما. وقد يصعب تجنب هذه البروتينات لأنها توجد أيضًا في بعض الأطعمة المصنَّعة.

كذلك، سيعاني معظم المصابين بالحساسية ضد الحليب البقري من حساسية ضد ألبان الأغنام والماعز والجاموس. ومن الأقل شيوعًا، أن يعاني المصابون بالحساسية تجاه الحليب البقري أيضًا من الحساسية ضد حليب الصويا.


* من الأكثر عرضة للإصابة بحساسية الحليب؟

توجد عوامل معينة قد تزيد من خطر الإصابة بحساسية الحليب، ومنها:
- أنواع أخرى من الحساسية.. يعاني الكثير من الأطفال المصابين بحساسية الحليب من أنواع أخرى من الحساسية، وغالبًا ما تكون حساسية الحليب هي الأولى في الظهور.

- التهاب الجلد التأتبي.. يكون الأطفال المصابون بالتهاب الجلد التأتبي، وهو التهاب جلدي  مزمن وشائع الحدوث، هم أكثر عرضة بكثير للإصابة بحساسية الطعام.

- التاريخ المرضي للعائلة.. في حال كان أحد والديك أو كلاهما مصابين بنوع من أنواع حساسية الطعام أو غيرها من أنواع الحساسية، مثل حمى القش أو الربو أو الشرى أو الإكزيما، فأنت عرضة لتزايد خطر الإصابة بحساسية الطعام.

- العمر.. تحدث حساسية الحليب بشكل أكثر انتشارًا بين الأطفال، ومع تقدمهم في العمر،  يكتمل نمو الجهاز الهضمي لديهم، وتصبح أجسامهم أقل عرضة لحساسية الحليب.

مضاعفات الإصابة بحساسية الحليب

لحساسية الحليب عواقب. في دراسة أميركية أجريت بين عامي 2007-2010، تم تقييم 6189 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 2-17 سنة، وجد أن الأطفال المصابين بحساسية الحليب، كان متوسط ​​الوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم أقل بكثير من أقرانهم غير المصابين بالحساسية. 

كما أظهر تقييم النظام الغذائي انخفاضًا كبيرًا بنسبة 23 ٪ في تناول الكالسيوم وفيتامين د وإجمالي السعرات الحرارية. ويكون الأطفال المصابون بحساسية الحليب أكثر عرضة لأن تظهر لديهم بعض المشكلات الصحية الأخرى مثل:
- الحساسية لأطعمة أخرى، مثل البيض والصويا والمكسرات وحتى لحوم البقر.
- حمى القش، وهي حساسية شائعة لوبر الحيوانات الأليفة وعثة الغبار ولقاح العشب وغيرها من المواد.

* متى يتعافى المصاب بحساسية الحليب؟

تظهر حساسية الحليب عادةً في السنة الأولى من العمر. وتتغلب غالبية الأطفال على حساسية الحليب في سن العاشرة. وغالبًا ما يكون الأطفال أكثر قدرة على تحمل الحليب كمكون في المخبوزات مقارنة بالحليب السائل. وقد يظهر أيضًا الأشخاص الذين يعانون من حساسية مؤكدة من حليب الأبقار استجابة حساسية تجاه لحوم البقر أيضا.

* المصادر
Milk & Dairy Allergy
Lactose Intolerance vs. Dairy Allergy
Milk allergy

آخر تعديل بتاريخ 7 فبراير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية