هل طفلك جاهز للالتحاق برياض الأطفال؟

من المفترض أن يكون معظم الأطفال مؤهلين للالتحاق بالروضة في سن الرابعة والنصف أو الخمس سنوات. لكن، يعتقد بعض الآباء أنه من المفيد لأطفالهم أن يكونوا أكبر سنًا، اعتقادا منهم إن أطفالهم ربما لم يطوروا المهارات التي سيحتاجون إليها لأداء جيد في رياض الأطفال.

تقول لورا فيليبس، أخصائية علم النفس العصبي السريري في معهد تشايلد مايند، إن التركيز لا ينصب على المهارات قبل الأكاديمية، مثل إتقان الحروف والأرقام والألوان والأشكال. بدلاً من ذلك، الجزء الأكثر أهمية في اتخاذ القرار بشأن رياض الأطفال يتعلق بالتنمية الاجتماعية والعاطفية واللغوية للأطفال، فضلاً عن مهارات التنظيم الذاتي لديهم، مثل قدرتهم على الانتباه وإدارة عواطفهم وسلوكهم. وإن النجاح في هذه المرحلة، أو الفشل، يمكن أن يؤثر على سعادة الطفل وتقدير الذات والحافز لديه.

* كيف يمكنني تحديد ما إذا كان طفلي مستعدًا لمرحلة رياض الأطفال؟

عند محاولة تحديد إذا كان طفلك مستعدا لمرحلة رياض الأطفال، لا تقلق بشأن إتقانه لمهارات خاصة، وبدلاً من ذلك، فكر في جاهزيته للتعلم واسأل نفسك الأسئلة التالية:

- ما مدى تحسن قدرة طفلي على التواصل والاستماع؟
- هل طفلي قادر على الانسجام مع الأطفال الآخرين والبالغين؟

وضع في اعتبارك أن بعض المدارس تشترط أن يجري الأطفال اختبار الجاهزية لرياض الأطفال لتقييم قدراتهم، وفي حين أن هذه الاختبارات ليست دائمًا مؤشرات دقيقة على مدى استعداد الطفل للمدرسة، فبإمكانك استخدامها كطريقة لتوجيه نمو طفلك بالنسبة للأطفال الآخرين من العمر نفسه.

* كيف تهيئ طفلك للالتحاق بالروضة؟

يعاني الكثير من الأهالي من مشكلة تهيئة الطفل لاستقبال مرحلة الروضة (ما قبل المدرسة)، حيث تكون تلك المرحلة صعبة بالنسبة للطفل والوالدين على حد السواء. ولأن الطفل سينتقل من جو الأسرة فقط وسيقضي ساعات طوالا في أجواء مختلفة ومع أطفال آخرين وقد يتعرض خلالها لمضايقات، بالإضافة إلى اكتسابه العديد من الأمور في تلك الفترة العمرية المهمة، لذلك من المهم تهيئة الطفل نفسيا وجسديا وفكريا لاستقبال تلك المرحلة. ويمكنك اتخاذ عدة خطوات لمساعدة طفلك على الاستعداد لرياض الأطفال، على سبيل المثال:

  • تأكدي من أن طفلك يتناول أطعمة صحية، ويحصل على قسط وفير من النوم ويزور الطبيب بشكل منتظم. وقبل بدء مرحلة رياض الأطفال، تأكدي من أن طفلك قد أجرى الفحص البدني حديثا وأنه قد حصل على التطعيمات واللقاحات في حينها حتى الوقت الحاضر.
  • اختاري أوقاتًا منتظمة لتناول طفلك الطعام واللعب والنوم كل يوم، حيث يساعد هذا طفلك على معرفة ما الذي يتوقعه وما هو المتوقع منه.
  • تعاوني مع طفلك لمساعدته في التعرف على الحروف والأرقام والألوان والأشكال.
  • أقرئي وغني ومارسي الألعاب مع طفلك.
  • ابحثي عن الفرص لتوسيع آفاق طفلك مثل مرحلة ما قبل المدرسة، مثلا خذي طفلك إلى المتحف أو اجعليه يلتحق بالبرامج المجتمعية الفنية والاجتماعية.
  • عززي نمو طفلك الاجتماعي من خلال اشتراكه في الأنشطة الجماعية ودعوة الأصدقاء للخروج في نزهات، وشجعيه على مشاركة مشاعره والتعبير عنها وممارسة تبادل الأدوار أثناء التحدث واتباع التوجيهات البسيطة.
  • أوجدي عنده الحماسة وقللي القلق من خلال شرح كيف سيكون روتين طفلك في رياض الأطفال. 

* هل توجد فائدة من تأخير التحاق الطفل بالروضة؟

تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يبلغون سنا كافية لمرحلة رياض الأطفال، لكنهم يؤجلون الالتحاق لمدة عام واحد لا يحرزون أي تحسن بالنسبة للأطفال الذين يلتحقون بهذه المرحلة في العمر المعتاد، وخاصة إذا ظل الطفل في بيئة لا تجري فيها رعاية الجاهزية لهذه المرحلة. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسات أخرى أن الطفل الأكبر من صفه الدراسي معرض لمخاطر أعلى بالتعرض لمشكلات سلوكية خلال مرحلة المراهقة.


* المصادر
Is Your Child Ready for Kindergarten?
9 signs your child is ready for kindergarten

آخر تعديل بتاريخ 1 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية