هل يبدو طفلك مريضاً طول الوقت؟ في سنوات المدرسة المبكرة يبدو الجهاز المناعي لطفلك وكأنه محل اختبار، كل فترة يلتقط مرضا ما. ويساعد على دلك البيئة المدرسية التي تشكل وسطا لانتشار الميكروبات نظرا لوجود مجموعات كبيرة من الإطفال مما يسهل التقاط وانتشار العدوى بينهم.

وسنعرض فيما يلي لماذا يشيع انتشار الأمراض المعدية، وما يمكن لطفلك فعله من أجل الحفاظ على صحته في المدرسة.
* كيفية انتشار العدوى
تنتج العديد من أمراض الطفولة عن الإصابة بفيروسات، ولا يتطلب الأمر سوى إصابة طفل واحد بفيروس والحضور إلى المدرسة حتى يبدأ هذا الفيروس في الانتشار. وضع في اعتبارك هذا السيناريو الشائع، وهو وجود طفل في الفصل الدراسي يسعل أو يعطس بسبب إصابته بنزلة برد، ويستنشق الأطفال الجالسون بالقرب منه قطرات التنفس الناقلة للعدوى، وبذلك تنتشر نزلة البرد.

وربما يقوم طفل يعاني من الإسهال باستخدام المرحاض ويعود إلى الفصل من دون غسل يديه، وعندئذ، قد تنتشر الجراثيم المسببة للمرض من أي شيء يلمسه الطفل المريض إلى أطفال آخرين يلمسون نفس الشيء، وبعد ذلك يضعون أصابعهم في أفواههم.



* سبب أهمية غسل اليدين
يعد غسل اليدين المتكرر من أبسط الطرق، وأكثرها فاعلية، للحفاظ على الصحة في المدرسة. ذكر طفلك بضرورة غسل يديه قبل الأكل وبعد استخدام المرحاض أو تمخيط أنفه أو اللعب في الخارج، ويمكنك أن تقترح عليه غسل اليدين بالصابون للمدة التي يستغرقها غناء أحد أناشيد الأطفال الصغيرة مرتين.
آخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية