تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طفلي لا ينام وحيداً.. اليكِ الحل

ربما تحول وقت النوم إلى صراع للإرادات، أو يبدو وكأنكِ تحاربين كي يظل طفلك في مرحلة ما قبل المدرسة في سريره طوال الليل.

ضعي في اعتبارك تلك الاستراتيجيات البسيطة لكي تضعي حدا لمشكلات وقت النوم الأكثر شيوعا بدءا من الليلة!

- يريد طفلك أن تذهبي معه إلى الفراش حتى يغفو

- الحل:
لكي تشجعي طفلك على النوم، ساعديه على الشعور بالأمان، وابدئي في اتباع روتين مهدئ للاسترخاء وقت النوم، ثم تأكدي من أن طفلكِ لديه غرض يبعث في نفسه الراحة، مثل لعبة محشوة على شكل حيوان أو بطانية.

إذا كان طفلك خائفا من الظلام، فقومي بإضاءة مصباح ليلي أو اتركي باب الغرفة مفتوحا، وتظاهري بتكليف أحد ألعابه المحشوة بمهمة البقاء مستيقظا للحفاظ على الغرفة هادئة وآمنة.


إن ظل طفلك يقاوم، فقد تتعهدين له بتفقده كل بضعة دقائق، ثم تزيدين من مدة الفترات الفاصلة بين مرات التفقد حتى يخلد إلى النوم.

أثناء تفقد الطفل، امدحيه على هدوئه وبقائه في الفراش، وتذكري أنك تساعدين طفلك كي يتعلم النوم وحده.

إن استسلمتِ وذهبتِ إلى الفراش مع طفلك، فإن ذلك ما سيتذكره طفلك ومن المتوقع أن يحدث ذلك الليلة القادمة.


اقرأ أيضا:
قلق الانفصال.. مشكلة كل أم (ملف)
7 خطوات للتعامل مع قلق الانفصال عند طفلك

آخر تعديل بتاريخ 7 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية