لا يُعرف السبب الدقيق للخصية المعلقة، فقد تعرقل مجموعة من العوامل الوراثية وصحة الأم والعوامل البيئية الأخرى إفراز الهرمونات، والتغيّرات الجسدية، ونشاط الأعصاب الذي يؤثر على نمو الخصيتين.



* عوامل الخطورة
تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطورة إصابة حديثي الولادة بالخصية المعلقة ما يلي:
- انخفاض الوزن عند الولادة.
- الولادة المبكرة.
- تاريخ عائلي للإصابة بالخصية المعلقة أو المشكلات الأخرى في نمو الأعضاء التناسلية.
- حالات الجنين التي يمكن أن تحد من النمو، مثل متلازمة داون أو وجود عيب في جدار البطن.
- تعاطي الأم للكحول خلال فترة الحمل.
- تدخين الأم للسجائر أو التعرض للتدخين السلبي.
- إصابة الأم بالسمنة.
- إصابة الأم بداء السكري - من النوع الأول أو الثاني أو سكر الحمل.
- تعرض الوالدين لبعض المبيدات.

* المضاعفات
حتى تنمو الخصيتان وتؤديان وظيفتهما الطبيعية، يلزم أن تكونا أبرد قليلاً من درجة حرارة الجسم الطبيعية، ويوفر كيس الصفن هذه البيئة الباردة، وحتى يكون عمر الصبي 3 أو 4 سنوات، تستمر الخصيتان في التعرض لتغيّرات تؤثر على مدى عملهما في وقت لاحق.



وتشمل مضاعفات عدم وجود الخصية في مكانها المفترض ما يلي:
1- سرطان الخصية
عادة ما يبدأ سرطان الخصية في خلايا الخصية التي تنتج حيوانات منوية غير ناضجة، ولا يزال سبب تحول هذه الخلايا إلى سرطان غير معروف. ويكون الرجال الذين كانت لديهم خصية معلقة معرضين لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الخصية، وتكون المخاطر أكبر في حالة وجود الخصية المعلقة في البطن بدلاً من أعلى الفخذ. وقد تخفض جراحة تصحيح مكان الخصية المعلقة من مخاطر الإصابة بسرطان الخصية في المستقبل، ولكنها لا تقضي عليها تماما.

2- مشكلات الخصوبة
تزيد احتمالية حدوث انخفاض في الحيوانات المنوية، وسوء نوعية الحيوانات المنوية، وانخفاض الخصوبة عند الرجال الذين كانت لديهم خصية معلقة. ويتم ملاحظة الانخفاض في الخلايا الموجودة في الخصية التي تنتج الحيوانات المنوية في وقت مبكر بعمر سنة واحدة.

وتشمل المضاعفات الأخرى المرتبطة بموقع الخصية المعلقة غير الطبيعي ما يلي:
- التواء الخصية
التواء الخصية التواء في الحبل المنوي، الذي يحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب والأنبوب الذي يحمل السائل المنوي من الخصية إلى القضيب، وهذه الحالة المؤلمة تقطع وصول الدم إلى الخصية. وإذا لم يتم علاجها بسرعة، فقد تؤدي إلى فقدان الخصية، ويحدث التواء الخصية بمعدل أكبر بـ10 مرات في الخصيتين المعلقتين مما يحدث في الخصيتين الطبيعيتين.

- الصدمات
إذا كانت الخصية موجودة في أعلى الفخذ، فقد تتلف من الضغط على عظم العانة.

- الفتق الأربي
إذا كانت الفتحة الموجودة بين البطن والنفق الأربي ضعيفة جدًا، فيمكن أن يندفع جزء من الأمعاء إلى أعلى الفخذ.
آخر تعديل بتاريخ 13 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية