تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الشفة المشقوقة (الأرنبية ) والحنك المشقوق.. التشخيص والعلاج

معظم حالات الشفة المشقوقة والحنك المشقوق تكون واضحة فورا عند الولادة، ولا تتطلب إجراء اختبارات خاصة لتشخيص الحالة.


** التصوير بالموجات فوق الصوتية لتشخيص الشفة المشقوقة والحنك المشقوق قبل الولادة.

يمكن تشخيص الشفة المشقوقة والحنك المشقوق باستخدام الموجات فوق الصوتية قبل ولادة الطفل، حيث تستخدم الموجات فوق الصوتية لتكوين صور للجنين أثناء نموه، وعند تحليل الصور، قد يكتشف الطبيب وجود تشوه في بنى الوجه.


ويتم اكتشاف الحالة باستخدام الموجات فوق الصوتية تقريباً منذ الأسبوع الثامن عشر من الحمل، ومع استمرار نمو الجنين، يكون من الأسهل إجراء تشخيص أكثر دقة للشفة. بينما يكون تشخيص الحنك المشقوق جنينيا باستخدام الموجات فوق الصوتية أمرا أكثر صعوبة، لأنه من الممكن أن يصعب رؤية ما بداخل فم الجنين.


إذا أظهرت الموجات فوق الصوتية وجود شق، فقد يعرض عليك الطبيب إجراء عملية لأخذ عينة من السائل الأمنيوسي من الرحم (بزل). وقد يكشف تحليل السائل عن وجود تشوهات تشير إلى أن الجنين يعاني من متلازمة وراثية، يمكن أن تكون قد تسببت في تشوهات خلقية أخرى.

مع ذلك، غالبا ما تحدث الإصابة بالشفة المشقوقة والحنك المشقوق من تلقاء نفسها.




** العلاجات والعقاقير

يهدف علاج الشفة المشقوقة والحنك المشقوق إلى:

- ضمان قدرة الطفل على تناول الطعام والكلام والسمع والتنفس.

- الوصول إلى مظهر طبيعي للوجه.

ويتضمن العلاج إجراء جراحة لإصلاح العيب وتناول العلاجات لتحسين أي حالات مرضية مرتبطة.


** الجراحة

تعتمد جراحة تصحيح الشفة المشقوقة على حالة الطفل، وبعد إصلاح الشق الأولي، قد يوصي الطبيب بإجراء جراحات مكملة لتحسين الكلام أو تحسين مظهر الشفاه والأنف، وعادة ما يتم إجراء الجراحات بهذا الترتيب:

- إصلاح الشفة المشقوقة في الـ 12 شهراً الأولى من عمر الطفل.

- إصلاح الحنك المشقوق في الـ 18 شهراً الأولى من عمر الطفل أو قبلها.

- الجراحات المكملة بين سن سنتين وأواخر سن المراهقة.


يتم إجراء جراحة الشفة المشقوقة والحنك المشقوق في المستشفى، حيث يتم تخدير الطفل، كي لا يشعر بالألم أو يكون مستيقظا أثناء الجراحة، ويتم استخدام عدد من التقنيات والعمليات الجراحية المختلفة لإصلاح الشفة المشقوقة والحنك المشقوق، وإعادة بناء المناطق المتضررة، ومنع أو علاج المضاعفات ذات الصلة.


** بشكل عام، يمكن أن تتضمن العمليات ما يلي:

أولاً- إصلاح الشفة المشقوقة
لإغلاق الانشقاق الموجود في الشفة، يقوم الجراح بعمل شقوق على جانبي الشق ووضع قطع نسيجية، ثم تتم خياطتها معا. ومن المفترض أن يعمل هذا الإصلاح على خلق مظهر طبيعي للشفة وبنيتها ووظيفتها.


ثانياً- إصلاح الحنك المشقوق
يمكن استخدام عمليات مختلفة لإغلاق الانشقاق وإعادة تكوين الحنك الصلب والرخو (سقف الفم)، وذلك تبعا لحالة الطفل المحددة. حيث يقوم الجراح بعمل شقوق على كلا جانبي الشق وإعادة وضع الأنسجة والعضلات، ثم خياطتها.


ثالثاً- جراحة أنبوب الأذن
بالنسبة للأطفال ذوي الحنك المشقوق، قد يتم وضع أنابيب الأذن أيضا خلال أول جراحة للحد من خطر الإصابة بالتهابات متكررة في الأذن، والتي بدورها يمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع، وتتضمن جراحة أنبوب الأذن وضع أسطوانات صغيرة في طبلة الأذن لمنع تراكم السوائل.


رابعاً- جراحة لتحسين المظهر الجمالي
قد يلزم إجراء جراحات أخرى لتحسين مظهر الفم والشفة والأنف، ويمكن أن تؤدي هذه الجراحات إلى تحسن ملحوظ في مظهر الطفل، ونوعية الحياة، والقدرة على تناول الطعام، والتنفس والكلام.


* تتضمن المخاطر المحتملة للجراحة مايلي:
 
- النزف 
- العدوى 
- سوء التئام الجروح 
- تجعد الندوب 
- حدوث ضرر مؤقت أو دائم في الأعصاب أو الأوعية الدموية أو البنى الأخرى.


** علاج مضاعفات الشفة المشقوقة والحنك المشقوق

قد يوصي الطبيب بإجراء علاج إضافي للمضاعفات الناجمة عن الشفة المشقوقة والحنك المشقوق.

** تشمل العلاجات الإضافية ما يلي:


- استخدام سماعات الأذن أو غيرها من الأجهزة المساعدة الأخرى للطفل الذي يعاني من فقدان السمع.

- علاج النطق لتصحيح صعوبة الكلام.

- العلاج مع طبيب نفسي لمساعدة الطفل على التكيف مع الضغط النفسي الناجم عن العمليات الطبية المتكررة.

آخر تعديل بتاريخ 21 يوليه 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية