تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسباب انغلاق اليافوخ المبكر ومضاعفاته وعلاجه

انغلاق اليافوخ المبكر أو تعظم الدروز الباكر craniosynostosis، هو عيب خلقي ينغلق فيه واحد أو أكثر من الدرزات (اليوافيخ) في جمجمة الطفل قبل أن يتشكل دماغ الطفل بالكامل. وعادة، تظل هذه الدروز مفتوحة حتى يبلغ الأطفال سن عامين تقريبًا حتى تمنح دماغ الطفل مساحة للنمو ثم تتعظم وتغلق.

لكن، عندما تغلق المفاصل مبكرًا جدًا في حين أن الدماغ مستمر بالنمو، هذا يعطي رأس الطفل نظرة مشوهة. كما يمكن أن يتسبب تعظم الدروز الباكر أيضًا في زيادة الضغط في الدماغ، ما قد يؤدي إلى فقدان البصر ومشاكل في التعلم.

* أسباب انغلاق اليافوخ المبكر

يولد حوالي 1 من كل 2500 طفل بهذه الحالة. وفي معظم الحالات، تحدث الحالة بالصدفة. ولكن عند عدد أقل من الأطفال المصابين، تندمج الجمجمة مبكرًا جدًا بسبب المتلازمات الوراثية. تشمل هذه المتلازمات:
- متلازمة ابيرت.
- متلازمة كاربنتر.
- متلازمة كروزون.
- متلازمة فايفر.

* ما خطورة انغلاق اليافوخ المبكر

يتسبب انغلاق اليافوخ المبكر بزيادة الضغط داخل الجمجمة، وفي حال إهمال العلاج، يمكن أن يؤدي الضغط داخل القحف إلى:
- العمى.
- النوبات التشنجية.
- تلف الدماغ.
- الموت في حالات نادرة.
- وهناك مضاعفات أخرى تعتمد على نوع المتلازمة المصاب بها الطفل ومضاعفات نفسية تتعلق بضعف تقدير الذات ومشاكل نفسية أخرى.

* علاج انغلاق اليافوخ المبكر

يتحسس الطبيب رأس الطفل للتحقق من مدى وجود تشوهات، مثل بروز الدروز أو تشوهات الوجه. بعدها يكشف التصوير المقطعي لجمجمة الطفل عن التحام الدروز المبكر، وهذا لأنها تصبح غير مرئية بمجرد التحامها وتصلب خط الدروز. وإذا اشتبه الطبيب في كون تشوه تشكيل الجمجمة ناتجا عن متلازمة وراثية أساسية، فقد يساعده الاختبار الوراثي على تحديد المتلازمة.

ولا تتطلب الحالات الطفيفة من الإصابة بانغلاق اليافوخ المبكر (التي تنطوي على إصابة درز واحد وبدون إصابة بمتلازمة أساسية)، أي نوع من العلاج، وقد تصبح تشوهات الجمجمة أقل وضوحا مع نمو الطفل ونمو شعر رأسه، أو قد ينصح الطبيب باستخدام الخوذة لمساعدة الطفل على إعادة تشكيل رأسه.

* متى يتم اللجوء للجراحة في حالة انغلاق اليافوخ المبكر؟

عندما تكون الحالة شديدة وجزء من متلازمة وتسبب تشوها وعلامات تؤثر على دماغ الطفل، يتم اللجوء إلى الجراحة لتخفيف الضغط على الدماغ، وتوفير مساحة لنمو الدماغ طبيعيا وتحسين شكل جسم الطفل.

- الجراحة التقليدية

في هذه الطريقة، يقوم الجراح بعمل شق بفروة رأس الطفل وعظام الجمجمة، ثم يعيد تشكيل الجزء المصاب من الجمجمة، وفي بعض الأحيان، يستخدم الجراحون الصفائح ومسامير التثبيت لتثبيت العظام في مكانها. لكن العملية الجراحية، والتي تُجرى تحت تأثير التخدير الكلي تستغرق ساعات طويلة، وتتطلب رقود الطفل بالمستشفى لما لا يقل عن ثلاثة أيام. وقد تكون هناك حاجة للخضوع لعملية جراحية ثانية في وقت لاحق.

- جراحة المنظار

تُعد هذه الجراحة الصغيرة خيارا متاحا يناسب كل مريض. وتستغرق جراحة المنظار نحو ساعة، وتؤدي إلى تورم أقل، وفقدان كمية أقل من الدم أثناء الجراحة، كما أن فترة البقاء بالمستشفى تكون غالبا يوما واحدا بعد الجراحة. وفي كلا النوعين من الجراحة، إذا كان الطفل يعاني من متلازمة أساسية، فقد يوصي الطبيب بإجراء زيارات المتابعة بانتظام بعد الجراحة، لمراقبة نمو الرأس، وفحص الضغط داخل القحف (عظام الجمجمة)، وتتم مراقبة نمو الرأس مراقبة اعتيادية أثناء زيارات الصحة العامة التي يخضع لها الطفل.

* المصدر
What is Craniosynostosis?
Facts about Craniosynostosis
What Is Craniosynostosis?
آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية