تعتبر الوجبة الصلبة (الجامدة) الأولى، نقطة تحول هامة في حياة الطفل، فأنت بهذه الوجبة تعرفين طفلك على دنيا جديدة في مجال التغذية، وتبدئين بتدريبه على طرق التغذية الصحية التي تأملين أن تبقى معه طوال حياته.


يتفق معظم المختصين أنه لا يجب إعطاء الطفل أي أطعمة غير وجبات الحليب إلا بعد ستة شهور، عندما يصبح الطفل قادراً على الجلوس والتحكم برأسه ورقبته، ويستطيع إبقاء معظم الطعام في فمه، ثم بلعه.

الكثير من الأمهات لا يتوقفن عن الاستفهام عن الأسلوب الأصح لتقديم الأطعمة الصلبة للطفل للمرة الأولى، خاصة عندما يكون الطفل هو الأول، لذا سنورد بعض النصائح الواجب فعلها وأخرى يجب تجنبها.


* ما عليك فعله
- استشارة طبيب الأطفال قبل الشروع في تقديم الأطعمة الجامدة لطفلك أول مرة، فالطبيب يستطيع بخبرته أن يحكم (أكثر منك)، فيما إذا أصبح طفلك قادراً على تحمل هذا النمط الجديد من الطعام، إضافة لوجباته المعتادة من الحليب.

 

- ابدئي بنوع واحد من الطعام الجامد (قد يكون معجون أحد الفواكه مثل الموز أو الآجاص، أو معجون أحد الخضار مثل البطاطا أو الجزر، أو يكون أحد أشكال الحبوب مثل مطحون الرز أو الشوفان المعدة للأطفال).

- اخلطي خيارك من الطعام الصلب مع كمية مناسبة من الحليب، حتى يصبح المزيج طرياً (شبه سائل)، ثم زيدي من سماكة الخليط تدريجياً عندما تجدين أن طفلك أصبح قادراً على بلع الخليط بدون صعوبة.


- أضيفي نوعاً جديداً من الطعام كل بضعة أيام، وابدأي في اليوم الأول بكمية قليلة، وزيدي الكمية يوماً بعد يوم، وعند وجود شك من التحسس لأحد الأطعمة (كأن يحدث لدى الطفل قيء أو إسهال أو طفح جلدي)، فعليك التوقف عن إعطاء الطعام حالاً واستشارة الطبيب (هذه فائدة إضافة نوع واحد من الطعام في كل مرة).


- قومي بعملية تحضير طعام طفلك وأنت مرتاحة وكأنك تقومين بنزهة، وتوقعي أن لا يصل لمعدة الصغير إلا القليل من الوجبة الأولى، بينما تتوزع بقية الطعام على وجهه ويديه وفوطته، ولا تهتمي للكمية التي ينالها طفلك في البداية، إذ تكفي ملعقة صغيرة أو ملعقتان من الطعام، ويمكنك تدريجياً زيادة الكمية مع مرور الزمن.


مع قليل من الصبر والمثابرة، ستجدين أن تجربة إضافة الطعام الجامد لغذاء الطفل أصبحت مسلية لك ولطفلك معاً.

 

* أمور يجب تجنبها
- لا تقارني طفلك بأطفال آخرين من حيث استعداده لأخذ الوجبة الجامدة الأولى، أو سرعة تطوره في هذا المضمار، فلكل طفل رغباته وأسلوبه. 


- لا تجبري طفلك على تناول الوجبة إن أبدى امتعاضه، أو أشاح بوجهه بعيداً عن الطعام، أو أغلق فمه، فقد لا يكون مستعداً بعد للأكل من الملعقة، أو قد لا يكون جائعاً، بدلاً من ذلك عودي لإعطائه الحليب لوحده يوماً أو يومين قبل أن تجربي الطعام الصلب مرة أخرى. 

 

- لا تتوقفي عن إعطاء الطفل وجبته من الحليب (سواء عن طريق الثدي أو الزجاجة)، فالحليب يبقى المصدر الرئيسي لتغذية الطفل طوال عاميه الأولين.

 
- لا تحاولي (التحايل) على طفلك بإضافة بعض السكر أو العسل أو الملح للوجبة، كي تجعليها أكثر قبولاً لديه، فكل هذه الإضافات ثبت ضررها للطفل على المدى الطويل. 


- لا تعطي الطعام المعجون (نصف السائل) من الزجاجة، أو من حاوية الطعام التي اشتريتها من المخزن، والتي قد تنقل إلى فمه الجراثيم (البكتيريا)، لكن استخدمي دوماً الملعقة الصغيرة، وخذي الطعام من الزبدية التي أعددتها لهذه المناسبة، واستخدمي ملعقة جديدة كلما تلوثت القديمة. 

المصادر:

Introducing Solid Foods to Babies - Parents.com

آخر تعديل بتاريخ 5 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية