إن الصداع عند الأطفال حالة شائعة، ويمكن أن تظهر على الأطفال أنواع مختلفة من الصداع، كالصداع النصفي أو الصداع المرتبط بالضغط النفسي (التوتر)، ويمكن للأطفال أن يصابوا كذلك بصداع يومي مزمن. وفي بعض الحالات، ينتج الصداع عند الأطفال من عدوى أو مستويات عالية من الضغط النفسي أو القلق أو إصابة رأس طفيفة. 


* الأعراض
يصاب الأطفال بنفس أنواع الصداع التي تصيب الكبار، لكن قد تختلف أعراضهم عن أعراض الكبار. على سبيل المثال، يبدأ الصداع النصفي عادةً لدى الشخص البالغ في الصباح، أما الطفل فمن المرجح أن يُصاب به في آخر فترة ما بعد الظهر. كذلك قد يستمر ألم الصداع النصفي عند الأطفال لأقل من أربع ساعات، بينما عند البالغين يستمر الصداع النصفي على الأقل لمدة خمس ساعات.

ومثل هذه الاختلافات قد يجعل من الصعب تحديد نوع الصداع بدقة عند الطفل، خاصةً عند الطفل الأصغر سنًا الذي لا يمكنه التعبير ووصف أعراض تعبه. وعلى الرغم من ذلك فهناك أعراض معينة تميل عامةً للاندراج تحت فئات معينة بشكل أكثر تكرارًا.

* الصداع النصفي
يمكن للصداع النصفي أن يتسبب فيما يلي:
- ألم الرأس النابض أو الخافق أو الطارق.
- ألم يتفاقم مع الإجهاد.
- الغثيان.
- القيء.
- ألم في البطن.
- الحساسية المفرطة للضوء والصوت.
وحتى الرضع قد يصابون بالصداع النصفي. وقد يبكي الطفل -العاجز عن إخبارك بما يؤلمه لصغر سنه- ويمسك برأسه في إشارة إلى الألم الشديد.

* صداع ناجم عن التوتر
يمكن للصداع الناجم عن التوتر أن يسبب ما يلي:
- الشعور بضيق ضاغط في عضلات الرأس أو الرقبة.
- ألم خفيف إلى معتدل غير نابض على كلا جانبي الرأس.
- ألم لا يتفاقم مع النشاط البدني.
- صداع لا يصاحبه شعور بالغثيان أو بالقيء، كما هو الحال غالبًا مع الصداع النصفي.
وقد ينسحب الأطفال الأصغر سنًا من اللعب العادي ويرغبون في النوم أكثر. وقد يستمر الصداع الناجم عن التوتر من 30 دقيقة إلى عدة أيام.



* صداع عنقودي
الصداع العنقودي غير شائع عند الأطفال تحت سن 12 سنة. والصداع العنقودي عادة ما:
- يحدث في مجموعات من خمس نوبات أو أكثر، تتراوح بين صداع واحد يحدث مرة كل يومين وبين ثماني مرات في اليوم الواحد.
- يتضمن ألمًا حادًا طاعنًا في أحد جانبي الرأس يستمر من 15 دقيقة إلى ثلاث ساعات.
- يرافقه تدميع أو احتقان أو رشح في الأنف أو تململ أو اهتياج.

* الصداع اليومي المزمن
يستخدم الأطباء عبارة الصداع اليومي المزمن للإشارة إلى الصداع النصفي والصداع الناجم عن التوتر اللذين يحدثان كل أكثر من 15 يومًا في الشهر لمدة تتجاوز الشهور الثلاثة.
وقد ينتج الصداع اليومي المزمن عن عدوى، أو إصابة طفيفة بالرأس، أو تناول مسكنات الألم، ومنها مسكنات الألم غير الموصوفة طبيًا بكثرة مبالغ فيها.

آخر تعديل بتاريخ 26 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية