حبوب الأطفال هي حبوب تصيب بشرة حديثي الولادة، ويمكن أن تظهر حبوب الأطفال في أي مكان في الوجه، ولكن عادة ما تظهر على الخدين والأنف والجبهة. وحبوب الأطفال شائعة كما أنها مؤقتة، وليس بوسعك فعل الكثير للوقاية منها. وعادة لا يوجد علاج أفضل على الإطلاق لحبوب الأطفال.



* الأعراض
عادة ما تتميز حبوب الأطفال بظهور حدبات أو فقاعات حمراء صغيرة على خدي الرضيع أو أنفه أو جبهته، وغالباً ما تتم الإصابة بالحبوب في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الولادة. وقد يبدو مظهر هذه الحبوب أكثر سوءًا عند هياج الرضيع وبكائه. وكذلك يصاب العديد من الرضع بحدبات بيضاء صغيرة على الأنف أو الذقن أو الخدين، وهذا ما يسمى بالدخينات.

* متى تنبغي استشارة الطبيب؟
استشيري طبيب طفلك إذا ساوركِ قلق بشأن أي جانب من الجوانب التي تخص بشرة طفلك الرضيع. وعادة ما تزول حبوب الأطفال في غضون ثلاثة إلى أربعة شهور، كما إن سبب الإصابة بحبوب الأطفال غير واضح حتى اليوم.

وإذا كنتِ تتبعين جدولاً معياريًا للفحص الذي يُجرى للاطمئنان على صحة الرضيع وعافيته، فمن المحتمل أن تزوري طبيب العائلة أو اختصاصي طب الأطفال بعد فترة وجيزة. فتلك المواعيد المنتظمة تمنح فرصة جيدة لمناقشة مخاوفك إزاء صحة طفلك. وبالنسبة لحبوب الأطفال، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:
- هل حالة طفلي مؤقتة أم طويلة الأمد؟
- ما طرق العلاج المتوفرة؟
- هل هناك أي قيود يلزمني اتباعها بخصوص العناية بالبشرة؟



ولتحديد مدى خطورة الإصابة بحبوب الأطفال لدى طفلك، قد يطرح عليك طبيب طفلك الأسئلة التالية:
- هل لديك تاريخ عائلي من الإصابة بحَبّ شديد؟
- هل تناول طفلك الرضيع أي أدوية يمكن أن تسبب الحبوب، مثل الستيرويدات القشرية أو العقاقير التي تحتوي على اليود؟
وعادة ما يمكن تشخيص حبوب الأطفال بمجرد النظر، ولا حاجة لأي اختباراتٍ معينة.

* العلاجات والعقاقير
نظراً لأن حبوب الأطفال عادة ما تختفي من تلقاء نفسها في غضون عدة شهور، فلا يوصى عادة بعلاج طبي. ولكن في بعض الحالات، تستمر حبوب الأطفال لشهور أو حتى لمدة أطول. وإذا كانت حبوب الأطفال مستعصية على وجه الخصوص، فقد يوصي طبيب طفلك بكريم طبي أو علاجات أخرى. ولا ينبغي تجريب أي أدوية متاحة دون وصفة طبية دون استشارة طبيب طفلك أولاً. فقد تكون بعض الأدوية المتاحة دون وصفة طبية ضارة للجلد الحساس لطفلك.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يتعين عليك في تلك الأثناء القيام بما يلي:
- حافظي على نظافة وجه طفلك واغسلي وجه طفلك بماء فاتر كل يوم. بالنسبة إلى الرضع المصابين بالحبوب، ينبغي استخدام صابون وجه مرطب خفيف عدة مرات في الأسبوع وغسل الوجه بماء فاتر.
- جففي وجه طفلك برفق وجففي بشرة طفلك بلطف.
- لا تضغطي أو تكشطي الحبوب، فقد يؤدي ذلك إلى مزيد من الهياج أو الإصابة بعدوى.
- تجنبي استخدام الغسول أو الزيوت على جلد طفلك.
آخر تعديل بتاريخ 31 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية