نوبات الحمى عبارة عن تشنجات تصيب الأطفال وقد يسببها الارتفاع الحاد في درجة حرارة الجسم نتيجة الإصابة بعدوى في أغلب الأحيان. وعندما يعاني الطفل من إحدى نوبات الحمى، يكون الأمر مفزعا وتمر الدقائق القليلة التي تستغرقها الحمى كما لو أنها دهر.

وتمثل نوبات الحمى رد فعل استثنائيا من دماغ الطفل تجاه الحمى، وعادةً ما تكون في اليوم الأول من الحمى. ولحسن الحظ، تكون هذه النوبات غير ضارة ولا تشير عادة لوجود مشكلة قائمة. ويمكنك مساعدة طفلك بالحفاظ عليه آمنًا أثناء النوبة وتهدئته بعد انتهائها، واتصل بطبيبك لتقييم حالة طفلك في أسرع وقت ممكن بعد انتهاء نوبة الحمى.

الأعراض
تتراوح أعراض نوبات الحمى ما بين أعراض خفيفة، مثل التحديق، إلى أعراض أشد مثل الارتجاف الحاد أو الشد العضلي.
وقد يعاني الطفل الذي يشهد نوبات الحمى مما يلي:
- حمى تتخطى درجة حرارتها 38 س (100.4 ف).
- فقدان الوعي.
- ارتجاف أو انتفاض الأذرع والأرجل.

وتُصنف بين نوبة بسيطة ونوبة معقدة:
- نوبات الحمى البسيطة.. تتراوح مدة هذا النوع الأكثر شيوعًا ما بين بضع ثوانٍ وحتى 15 دقيقة. ولا يتكرر حدوث نوبات الحمى البسيطة خلال فترة 24 ساعة، وهي نوبات معممة؛ أي لا تصيب جزءًا واحدًا بعينه من الجسم.

- نوبات الحمى المعقدة.. يستمر هذا النوع من النوبات لفترة أطول من 15 دقيقة ويحدث أكثر من مرة خلال 24 ساعة أو ينحصر في جانب واحد من جسد الطفل.

يغلب حدوث نوبات الحمى المعقدة في خلال 24 ساعة من بداية الإصابة بالحمى، وقد تكون أولى العلامات على مرض الطفل.

الاختبارات والتشخيص
إن تحديد سبب إصابة طفلك بالحمى هو الخطوة الأولى بعد انتهاء نوبة الحمى.
- نوبات الحمى البسيطة.. لتحديد سبب العدوى، قد يوصيك الطبيب بإجراء:
- اختبار دم.
- اختبار بول.
- بزل قطني لمعرفة ما إذا كان الطفل مصابًا بعدوى في الجهاز العصبي المركزي، مثل التهاب السحايا.

نوبات الحمى المعقدة
في حالة نوبات الحمى المعقدة، قد يوصيك الطبيب أيضًا بإجراء رسم لمخطط كهربية الدماغ (EEG)؛ وهو اختبار يقيس النشاط الكهربي للدماغ.
وإذا شملت النوبة جانبًا واحدًا فقط من جسد طفلك، فقد يوصيك الطبيب بإجراء تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لفحص دماغ الطفل.

العلاجات والعقاقير
تتوقف معظم نوبات الحمى من تلقاء نفسها في خلال عدة دقائق، لذا، في حالة تعرض طفلك لها واستمرت لأكثر من 10 دقائق، أو إذا تعرض الطفل لنوبات متكررة، فاطلب رعاية طبية طارئة.

النوبات الأكثر خطورة
إذا استمرت النوبة لأكثر من 15 دقيقة، فقد يأمر الطبيب بدواء لإيقاف هذه النوبة. وفي حالة استمرار النوبة لفترة طويلة أو كانت مصحوبة بعدوى خطيرة، أو في حالة عدم تحديد مصدر العدوى، فقد يرغب الطبيب في إبقاء طفلك في المستشفى لمزيد من الملاحظة. ولكن ليس بالضرورة إدخال طفلك إلى المستشفى إذا تعرض لإحدى نوبات الحمى البسيطة.

وإذا تعرض طفلك لنوبة من نوبات الحمى، ابق هادئًا واتبع الخطوات التالية:
- ضع طفلك على جانبه على سطح لا يمكن الوقوع من فوقه.
- ابق بالقرب منه لمتابعته وتهدئته.
- أبعد الأشياء الصلبة أو الحادة القريبة عنه.
- فك الملابس الضيقة أو المقيدة للحركة.
- لا تقيد الطفل أو تعِق حركاته.
- لا تضع أي شيء في فم طفلك.
- حدد وقت النوبة.

اقرأ أيضا:
الباراسيتامول.. احذر الجرعة الزائدة
لقاحات الأطفال.. أسئلة صعبة وأجوبة مباشرة

آخر تعديل بتاريخ 17 ديسمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية