تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هذه العلامات تبين أن طفلك معرض للفصام!

قد يكون من الصعب التعرف على الطريقة التي تتعامل بها مع التغيرات السلوكية الغامضة لدى طفلك، فقد ينتابك الخوف من التعجل بالنتيجة النهائية للتشخيص، وهي أن طفلك مصاب بمرض عقلي.
لكن العلاج المبكر يساعد جداً ولكنه يحتاج إلى صبر على المدى الطويل، وقد يساعدك معلم الطفل أو أي موظف آخر بالمدرسة في لفت انتباهك إلى التغيرات التي تطرأ على سلوك طفلك.

وعليك بطلب المساعدة الطبية إذا كان طفلك:
- يعاني من تأخر النمو مقارنة بأشقائه الآخرين أو أقرانه.
- توقف عن القيام بالأعمال اليومية الروتينية، مثل الاغتسال وارتداء الملابس.
- لم يعد يرغب في الاندماج الاجتماعي مع الآخرين.
- تراجع الأداء الدراسي.
- له طقوس غريبة عند تناول الطعام.
- يعاني من الشك الزائد في الآخرين.
- يظهر منه نقص العاطفة أو تظهر منه عواطف غير ملائمة للموقف.
- لديه أفكار ومخاوف غريبة.
- يتسم بالاهتياج أو السلوك العنيف أو العدواني.

وهذه العلامات والأعراض العامة لا تعني بالضرورة إصابة طفلك بفصام الشخصية الطفولي، بل ربما تشير فقط إلى مرحلة أو حالة مرضية أخرى، مثل الاكتئاب أو اضطراب القلق أو مرض يتطلب نوعًا آخر من الفحص.

ولكن اطلب الرعاية الطبية بأقصى سرعة ممكنة إذا اكتشفت في طفلك تغيرًا في التفكير، إذ إن هذه الأعراض ينبغي أن تُعالج على الفور.

وقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:
- وجود اعتقادات لا تمت للواقع بصلة (الأوهام).
- رؤية أو سماع أشياء غير موجودة (هلاوس)، لا سيما الأصوات.
- التفكير غير المنتظم أو غير المنطقي.
- الكلام غير المفهوم.

التحضير لزيارة الطبيب
ستبدأ على الأرجح باصطحاب طفلك لزيارة طبيب الأطفال أو طبيب العائلة، وفي بعض الحالات، قد يحيلك الطبيب على الفور إلى اختصاصي، مثل طبيب أطفال نفسي أو غيره من مقدمي خدمات الصحة العقلية المتخصصين في نمو الطفل.

وفي حالات نادرة عندما تمثل السلامة مشكلة، قد يتطلب الأمر إجراء فحص طارئ للطفل في غرفة الطوارئ ويُحتمل دخوله مستشفى متخصصة في طب نفس الأطفال والمراهقين.

ومن المهم أن تكون مشاركًا نشطًا في رعاية طفلك، وقبل موعد الزّيارة، قم بإعداد قائمة بما يلي:
- أي أعراض لاحظتها.. بما في ذلك بداية ظهور هذه الأعراض وكيفية تغيرها مع مرور الوقت؛ ويُفضل الاستشهاد بأمثلة محددة.

- المعلومات الشخصية الأساسية.. بما في ذلك أي ضغوط نفسية كبيرة أو تغيرات حياتية حدثت مؤخرًا قد يكون لها تأثير على طفلك.

- أي حالات طبية أخرى.. بما في ذلك المشكلات الصحية العقلية، والتي يعاني منها الطفل.

- جميع الأدوية.. بما فيها الفيتامينات أو الأعشاب أو المكملات الغذائية الأخرى التي يتناولها الطفل، مع تحديد جرعاتها.

وقم بإعداد قائمة بالأسئلة التي ستطرحها على طبيبك، مثل:
- ما السبب المُرجح لظهور الأعراض أو الحالة المرضية التي يعاني منها طفلي؟
- ما الأسباب الأخرى المحتملة؟
- ما أنواع الاختبارات التي ينبغي إجراؤها للطفل؟
- هل من المرجح أن تكون حالة الطفل مؤقتة أم طويلة الأمد؟
- كيف سيؤثر التشخيص بالإصابة بفصام الشخصية الطفولي على حياة طفلي؟
- ما أفضل طريقةٍ لعلاج حالة الطفل؟
- مَن الاختصاصيون الذين ينبغي لي عرض طفلي عليهم؟
- هل ثمة أحد آخر سيشارك في رعاية طفلي؟
- هل هناك أي نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الاستعانة بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

ولا تتردد في الاستفسار في أي وقت عن أي شيء لا تفهمه، ومن المحتمل أن يطرح طبيب الطفل عليك وعلى طفلك عددًا من الأسئلة، وسيفيد توقع بعض هذه الأسئلة في إثراء المناقشة. قد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
- متى ظهرت الأعراض لأول مرة؟
- هل الأعراض مستمرة أم تظهر عرضيًا؟
- ما مدى شدة الأعراض؟
- ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن من الأعراض؟
- ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟
- كيف تؤثر الأعراض على حياة الطفل اليومية؟
- هل لديك أحد من الأقارب مصاب بمرض عقلي؟
- هل مر طفلك بأي صدمات بدنية أو عاطفية؟
- هل تبدو الأعراض ذات صلة بتغيرات أو ضغوط نفسية كبيرة داخل بيئة الأسرة أو البيئة الاجتماعية؟
- هل حدثت أي أعراض طبية أخرى، كالصداع أو الغثيان أو الارتجاف أو الحمى، في نفس الفترة الزمنية تقريبًا التي بدأت فيها الأعراض؟
- ما الأدوية، بما في ذلك الأعشاب والفيتامينات والمكملات الغذائية الأخرى، التي يتناولها الطفل؟
آخر تعديل بتاريخ 19 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية