تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل طفلك معرّض للإصابة بالفصام؟

ليس معروفا ما الأسباب وراء الإصابة بفصام الشخصية الطفولي، لكن يُعتقد أنه يظهر بنفس الطريقة التي يظهر بها فصام الشخصية لدى البالغين، وليس من الواضح حتى الآن السبب في بدء ظهور فصام الشخصية مبكرا للغاية لدى البعض دون البعض.

ونظرا لأن فصام الشخصية الطفولي وغيره من أشكال فصام الشخصية عبارة عن اضطرابات بالدماغ، فمن المحتمل أن تلعب كل من العوامل الوراثية والبيئة دورًا في سبب الإصابة بفصام الشخصية.

كما أن المشكلات التي تخص بعض المواد الكيميائية التي تحدث بشكل طبيعي وتسمى الناقلات العصبية قد تساهم أيضًا في الإصابة بفصام الشخصية الطفولي، توضح دراسات التصوير فروقًا في هيكل الدماغ لدى الأشخاص المصابين بفصام الشخصية، ولكن دلالة هذه التغيرات ما زال يعتريها الغموض.

عوامل الخطورة
رغم عدم معرفة السبب الدقيق وراء الإصابة بفصام الشخصية، يبدو أن هناك عوامل معينة تزيد من مخاطر الإصابة بهذا المرض أو تحفيزه؛ من بينها:
- وجود تاريخ عائلي للإصابة بفصام الشخصية.
- التعرض للفيروسات أو الذيفانات أو سوء التغذية في رحم الأم.
- نشاط غير طبيعي للجهاز المناعي، مثل ما يكون ناجما عن الالتهاب أو أمراض المناعة الذاتية.
- كبر سن الأب.
- تناول العقاقير نفسانية التأثير أثناء سنوات المراهقة.

وعادة ما تبدأ أعراض الفصام في مرحلة المراهقة المتأخرة إلى منتصف الثلاثينيات، ومن غير الشائع تشخيص الأطفال بالإصابة بفصام الشخصية، وتبدأ أولى مراحل ظهور فصام الشخصية لدى الأطفال الذين لم يبلغوا 17 سنة، وأما فصام الشخصية الذي يظهر في مرحلة مبكرة جدًا لدى الأطفال الذين لم يبلغوا 13 سنة فهذا نادر الحدوث.

المضاعفات
إذا لم يُعالج مرض فصام الشخصية الطفولي، فقد يتسبب في مشكلات صحية وعاطفية وسلوكية حادة، وقد تحدث مضاعفات مصاحبة لفصام الشخصية في مرحلة الطفولة أو بعدها، منها ما يلي:
- ضعف الأداء أو عدم القدرة على الانتظام بالمدرسة أو العمل.
- عدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية، مثل الاغتسال أو ارتداء الملابس.
- الانسحاب عن الأصدقاء والأسرة.
- الانتحار.
- إيذاء النفس.
- القلق والمخاوف المرضية.
- الاكتئاب.
- سوء استخدام الكحوليات أو العقاقير أو الأدوية الموصوفة من الطبيب.
- الفقر.
- التشرد.
- النزاعات الأسرية.
- عدم القدرة على العيش باستقلالية.
- مشكلات صحية مثل تلك المتعلقة بالأدوية المضادة للذهان والتدخين وسوء خيارات نمط الحياة.
- أن يكون المريض ضحية لسلوك عدواني.
- السلوك العدواني

اقرأ أيضا:
التهور.. مراهقة عاصفة أم اضطراب نفسي
الاكتئاب في سن المراهقة.. الوقاية تبدأ من الأهل
عوامل تجعلك أكثر عرضة للفصام



* المصدر
مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 15 نوفمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية