تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

التهاب القصيبات عند الأطفال الصغار والرضع

عادة ما يحدث التهاب القصيبات (Bronchiolitis) في الأطفال الصغار والرضّع أقل من ست أشهر، وغالبا ما يكون السبب فيروسي، مثل الفيروس المخلوي التنفسي أو فيروسات الإنفلونزا. وتكون أشهر الشتاء هي أوقات الذروة للإصابة بها.

* أعراض إصابة الطفل بالتهاب القصيبات

- رشح الأنف.
- انسداد الأنف.
- السعال.
- حمى خفيفة.
- قد تتفاقم بعض الحالات إلى عدوى شديدة وأعراض تتطلب دخول الطفل المستشفى.

* أسباب التهاب القصيبات في الأطفال الصغار والرضع

تنتج معظم حالات التهاب القصيبات، وهو مرض معدي، من الفيروس المخلوي التنفسي، وهو نوع شائع من الفيروسات التي تصيب تقريبًا كل الأطفال في عمر سنتين. وتنتشر عدوى الفيروس المخلوي التنفسي الموسمية كل شتاء، وقد ينتج التهاب القصيبات أيضًا عن أنواع مختلفة أخرى من الفيروسات، بما في ذلك تلك التي تُسبب الأنفلونزا ونزلات البرد.

ويعتبر الأطفال الأصغر من  6 أشهر، الأكثر عرضة للإصابة، وهذا لأن الرئتين والجهاز المناعي لم ينموا بشكل كامل. كما إن الأطفال المرضى بالقلب أو الرئة أو المعرضين للتدخين أو الأطفال المبتسرين هم أيضا عرضة للإصابة، وخاصة في دور حضانات ورعاية الأطفال.

القطرات الملحية تخفف الاحتقان 


* مضاعفات الإصابة بالتهاب القصيبات في الأطفال الصغار والرضع

- الزرقة، وهي حالة مرضية يتحول بها الجلد إلى اللون الأزرق أو الرمادي الشاحب، خاصةً الشفاه، بسبب نقص الأكسجين.
- بالنسبة للرضع الأصغر سنًا، قد يتسبب التهاب القصيبات انقطاع التنفس.
- الجفاف.
- التعب.
- الفشل التنفسي.
وبالنسبة للأطفال المعرضين لخطورة حدوث مضاعفات شديدة، يجب مراقبة بدء علامات التهاب القصيبات عن كثب. قد تصبح العدوى حادة بشكل سريع، وقد تسوء علامات وأعراض الحالة المرضية الكامنة. في هذه الحالات، عادةً ما يحتاج الطفل إلى دخول المستشفى.

ويمكن للفيروس المخلوي التنفسي أيضًا التسبب في الالتهاب الرئوي، ويمكن أحيانًا حدوث عدوى ثانية في الوقت نفسه، مثل الالتهاب الرئوي البكتيري، ولكن هذا غير شائع، وقد تتكرر العدوى بالفيروس المخلوي التنفسي مرة أخرى بعد النوبة الأولية ولكنها لا تكون حادة عادةً.

* تشخيص وعلاج التهاب القصيبات

قد يطلب الطبيب إجراء أشعة سينية على الصدر للبحث عن علامات الالتهاب الرئوي. وأحيانًا يمكن استخدام اختبارات الدم لفحص عدد كرات الدم البيضاء لدى الطفل، وعادةً ما تكون زيادة عدد كرات الدم البيضاء بمثابة علامة على محاربة الجسم لعدوى ما، ويمكن أيضًا لاختبار الدم تحديد ما إذا انخفض مستوى الأكسجين في مجرى دم الطفل، ومن الاختبارات البديلة لقياس مستوى الأكسجين استخدام مقياس التأكسج الذي يوضع على الإصبع.

ويمكن العناية بالغالبية العظمى من الحالات بالمنزل، عن طريق حصول الطفل على سوائل كافية، واستخدم قطرات محلول ملحي للأنف أو الشفط. ولأن الفيروسات تُسبب التهاب القصبات، لا تكون المضادات الحيوية التي تستخدم لعلاج الالتهابات البكتيرية فعالة مع التهاب القصبات. لكن، في حالة إصابة الطفل بالتهاب بكتيري مرتبط بالتهاب القصبات، مثل الالتهاب الرئوي، فقد يصف الطبيب مضادًا حيويًا لذلك.

وفيما يلي بعض النصائح الواجب مراعاتها عند رعاية طفل مصاب بالتهاب القصيبات:

- استخدام جهاز ترضيب الهواء داخل غرفة الطفل، فبإمكان مُرطب الهواء أو البخاخ المساعدة في ترطيب الهواء وتخفيف الاحتقان والسعال. ومن الطرق الأخرى لترطيب الهواء؛ تشغيل حمام ماء ساخن بغرفة الاستحمام وجعلها تبخر الغرفة، حيث إن الجلوس بالغرفة وحمل الطفل لمدة 15 دقيقة قد يساعد في تخفيف السعال.

- حمل الطفل في وضع مستقيم يساعده عادةً على تسهيل التنفس. وضع الرضيع في مقعد السيارة قد يكون مفيدًا، وفي حالة ترك الطفل في مقعد السيارة لفترة طويلة من الوقت، مثلاً للحصول على غفوة، تأكد من عدم تدلي رأس الطفل للأمام، وهو ما قد يعيق التنفس بشكل صحيح. ولفعل ذلك، ضع سنادات أو بطانية مطوية على جانبي رأس الطفل لتظل قائمة بأمان، وتأكد أيضًا من وجود منحنى مناسب بالمقعد، ويختلف هذا حسب حجم الطفل وعمره.

- أعط طفلك كمية وفيرة من السوائل النقية ليشربها، مثل المياه أو العصير أو المياه الهلامية. قد يشرب الطفل ببطء أكثر من المعتاد، وذلك بسبب الاحتقان.

- جرب قطرات الأنف المالحة لتخفيف الانسداد وبعد وضعها قم بشفط أنف الطفل بالشفاطة المخصصة.

شفط الأنف بعد استخدام القطرات الملحية تخفف الاحتقان 


- استخدم مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية مثل أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى). لكن، لا تعط أسيتامينوفين للأطفال دون سن 3 أشهر، ولا تعط الطفل أسبيرين مطلقًا، لإنه مرتبط بمرض نادر ولكنه خطير يُسمى متلازمة راي، كما أن مستحضرات البرد المتاحة بدون وصفة طبية غير مناسبة لالتهاب القصبات.

-  إذا كان أحد أفراد الأسرة يدخن، فاطلب منه التدخين خارج المنزل وخارج السيارة.

وفي حالة ظهور العلامات والأعراض التالية على طفلك المصاب، فيجب التماس الرعاية الطبية الفورية:

1- القيء.
2- التنفس بسرعة شديدة (أكثر من 60 مرة بالدقيقة) تنفسًا سطحيًا.
3- تحول الجلد للون الأزرق، خاصةً الشفاه وأظافر اليد (الزرقة).
4- الكسل (الخمول).
5- رفض تناول ما يكفي من السوائل، أو التنفس بسرعة شديدة حتى يصعب الأكل أو الشرب.
6- أصوات أزيز مسموعة.
7- تبدو الضلوع وكأنها تُمتص للداخل عندما يقوم الرضيع بالاستنشاق.

* هل يوجد لقاح ضد التهاب القصيبات؟

على الرغم من عدم وجود لقاح للالتهاب، لكن يمكن لدواء باليفيزوماب (سيناجيس) تقليل احتمالية عدوى الفيروس المخلوي التنفسي لدى الرضع المعرضين لخطر بالغ للإصابة بالأمراض الشديدة، بالإضافة إلى أنه يحد من الحاجة إلى دخول المستشفى وخطورة المرض.

وعادةً ما يتم إعطاء باليفيزوماب من خلال حقنة واحدة في عضلة كبيرة من عضلات الجسم، مثل عضلة الفخذ، مرة كل شهر خلال ذروة موسم انتشار الفيروس المخلوي التنفسي، ولا يتعارض باليفيزوماب مع تطعيمات الأطفال الأخرى.




آخر تعديل بتاريخ 10 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية