تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

علامات آلام النمو لدى الأطفال وطرق علاجها

آلام النمو من الآلام الشائعة عند الأطفال، وخاصة في الساقين، وهي غير ضارة، لكنها قد تكون مؤلمة، وعادة ما تبدأ عند الأطفال في عمر ما قبل المدرسة وتتوقف عند وصول الطفل إلى سن الثانية عشرة.

وتسبب آلام النمو في العادة بالإحساس بـالألم أو الارتعاش في الساقين. ويحدث هذا الألم غالبا في الجزء الأمامي من الفخذين أو العضلات الخلفية بالساق أو خلف الركبة. وعادةً ما يكون هناك ألم في كلتا الساقين. وقد يعاني بعض الأطفال من ألم في البطن أو صداع أثناء نوبات آلام النمو.

وتحدث آلام النمو في الغالب في وقت متأخر من فترة ما بعد الظهيرة وفي وقت مبكر من المساء، وتنتهي بحلول الصباح. ويتسبب الألم في بعض الأوقات في إيقاظ الطفل في منتصف الليل.

* أسباب آلام النمو لدى الأطفال

إن سبب حدوث آلام النمو غير معلوم. ولا يوجد دليل على أن نمو الطفل مؤلم. ولا تحدث آلام النمو عادةً في أثناء أوقات النمو السريع. ومن الممكن أن آلام النمو قد ترتبط بمتلازمة تململ الساقين. لكن السبب الدقيق للألم المتزايد غير معروف.

ولكن في ما يلي بعض المحفزات الشائعة التي يعتقد أنها تسبب آلاماً متزايدة:

- النشاط البدني المكثف مثل الجري أو السباحة أو التسلق أو القفز خلال النهار يمكن أن يتعب العضلات ويسبب الألم في وقت لاحق من اليوم.
- قد يؤدي وضع الجسم الضعيف مثل الوقوف أو المشي أو الجلوس بشكل حرج إلى الضغط على العضلات الداعمة، مما يؤدي إلى الألم. قد يعاني بعض الأطفال الذين يعانون من أقدام مسطحة من ألم أكثر من غيرهم.
- المشاكل العاطفية مثل التعاسة أو الضغط الناتج عن الدراسات أو أي مشكلة أخرى، قد تسبب آلاماً.
- وهي أكثر شيوعًا لدى الفتيات مقارنة بالأولاد.

* وعلى الرغم من أن آلام النمو حميدة ولا تستوجب زيارة طبيب الطفل، لكن، تجب استشارة طبيب الاطفال إذا كنت قلقًا بشأن الألم في ساق طفلك أو في حالة كون الألم:

1- مستمرًا.
2- موجودًا حتى الصباح.
3- شديدًا بدرجة كافية لإعاقة الطفل عن ممارسة الأنشطة العادية.
4- موجودًا في المفاصل.
5- مرتبطًا بإصابة ما.
6- تصاحبه علامات أو أعراض أخرى مثل التورم أو الاحمرار أو الإيلام أو الحمى أو العرج أو الطفح الجلدي أو فقدان الشهية أو الضعف أو الشعور بالتعب.
7- مرتبطًا بإصابة ما.

* طرق تشخيص وعلاج آلام النمو لدى الأطفال

يمكن للأطباء عادةً تشخيص آلام النمو دون طلب إجراء أي اختبارات. ومع ذلك، ففي بعض الحالات قد يطلب طبيبك إجراء اختبارات الدم أو الأشعة السينية للمساعدة في استبعاد المشاكل الأخرى التي قد تكون سبب العلامات والأعراض التي يتعرض لها الطفل. ولا تعتبر جميع أنواع آلام الساق عند الأطفال بمثابة آلام النمو. ففي بعض الأحيان، قد ينتج ألم الساق من حالة مرضية كامنة يمكن معالجتها.

وبالنسبة للعلاج، لا يوجد علاج محدد لآلام النمو. والأمر الجيد هو أن آلام البلوغ لا تتسبب في حدوث مشاكل أخرى ولا تؤثر في النمو. وغالبًا ما تتحسن آلام النمو دون تدخل في غضون عام أو اثنين.

ومن الأمور التي تساعد على تخفيف الألم ما يلي:

- تدليك ساقي الطفل برفق.
- وضع كمادات دافئة على المنطقة المؤلمة.
- إعطاء الأطفال مسكناً لتخفيف الألم.
- الاستحمام بماء دافئ قبل النوم.
وحتى إن لم تنتهِ تلك الآلام بشكل كامل في غضون عام أو نحوه، فإنها غالبًا ما تكون أقل شدة. في تلك الأثناء، يمكنك المساعدة في تخفيف الألم الذي يعاني منه طفلك بالقيام بتدابير الرعاية الذاتية مثل تدليك ساق طفلك.

* المصدر
Nelson textbook of pediatrics 21st edition
آخر تعديل بتاريخ 10 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية