تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الغمش أو العين الكسولة Amblyopia- lazy eye هو نوع من ضعف الرؤية يحدث في عين واحدة فقط. ويحدث عندما لا يتمكن الدماغ من التعرف على المستقبلات أو مدخلات الرؤية (الإشارات الخاصة بالرؤية) من تلك العين. وبمرور الوقت، يعتمد الدماغ أكثر فأكثر على العين الأخرى الأقوى، بينما تزداد الرؤية في العين الأضعف سوءًا.

ويبدأ الغمش في الطفولة، وهو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر عند الأطفال. وما يصل إلى 3 من كل 100 طفل لديهم. والخبر السار هو أن العلاج المبكر يعمل بشكل جيد، وعادة ما يمنع مشاكل الرؤية على المدى الطويل.

* كيف يتم اكتشاف الغمش في الأطفال؟

سيشخّص طبيبك كسل العين من خلال إجراء فحص شامل للعين، والبحث عن حالة زيغ العين، بالإضافة إلى اختلاف الرؤية بين العينين أو ضعف الرؤية في العينين. وحسب عمر طفلك.
وقد تتضمن الاختبارات التي تتم على طفلك ما يلي:
- حديثي الولادة.. اختبار المنعكس الأحمر للبحث عن المياه البيضاء باستخدام جهاز مكبِّر مُضاء (منظار العين).
- الرُضّع.. اختبار القدرة على تثبيت النظرة المحدقة للرضع ومتابعة جسم متحرك، بالإضافة إلى فحص الحوَل.
- من هم في سن الحبو.. اختبار المنعكس الأحمر أو المسح الضوئي أو التقدير التلقائي للانكسار في العين عن بُعد.
- الأطفال في سن ما قبل المدرسة والأكبر سنًا.. الاختبار باستخدام الصور أو الحروف. يتم وضع لاصقة على كل عين لاختبار العين الأخرى. وقد يفحص طبيبك أيضًا وجود التهاب وأورام ومشكلات داخلية أخرى في العين.

* ما هي طرق العلاج المتوفرة لعلاج الغمش؟

في الوضع المثالي، يبدأ علاج كسل العين في مرحلة الطفولة المبكرة؛ عندما تتشكل الاتصالات المعقدة بين العين والدماغ. وحسب السبب والدرجة التي تأثرت بها رؤية طفلك، قد تتضمن الخيارات العلاجية ما يلي:

- النظارات

إذا كانت هناك حالة مرضية كقصر النظر أو طول النظر أو استغماتيزم هي السبب في حدوث كسل العين، فعلى الأرجح سيصف طبيبك نظارات تصحيح الإبصار أو العدسات اللاصقة. وفي بعض الأحيان تكون نظارة تصحيح الإبصار هي كل ما تحتاج إليه.

- لاصقات العين

لتنبيه العين الأضعف، قد يرتدي طفلك لاصقة عين على العين الأقوى. سوف يستفيد أغلب الأطفال الأكبر من 4 سنوات من ارتداء لاصقة لمدة ثلاث أو ست ساعات يوميًا. حيث يعمل ذلك على المساعدة في نمو الجزء من الدماغ الذي يتحكّم في الرؤية بصورة أكمل.

- قطرات العين

إن استعمال قطرة من دواء يسمى أتروبين يوميًا أو مرتين أسبوعيًا قد يشوّش الرؤية في العين الأقوى بشكل مؤقت. وهذا سيشجع طفلك على استخدام العين الأضعف ويقدم بديلاً عن ارتداء اللاصقة. لكن، قد لا تعمل القطرات أيضًا في حالة إصابة العين الأقوى بقصر في النظر.

- الجراحة

قد يوصي بالإصلاح الجراحي لعضلات العيون عندما يكون الطفل مصابا أيضا بالحول أو الزيغ أو الجفن المتدلي أو إعتام عدسة العين (الساد). ومع بعض الأطفال، سوف تُحسِّن النظارات أو العدسات اللاصقة وحدها من حالة كسل العين، لكن بعض الأطفال الآخرين سيحتاجون أيضًا إلى استخدام لاصقة أو قطرات للعين. تظهر اللاصقات وقطرات العين بأنها تتمتع بالفعالية نفسها، باستثناء عندما تكون العين الأولى مصابة بقصر النظر.

ويتوفر الآن عدد من طرق العلاج التي تحفّز نشاطًا من العين، مثل الرسم أو الألغاز أو ألعاب الكمبيوتر؛ علاوة أحيانًا على ارتداء اللاصقة أو قطرات العين. برغم ذلك، لم يظهر دليل جيد بعدُ حول فعالية تلك الطرق مقارنةً بطرق العلاج التقليدية، مثل قطرات العين وارتداء لاصقة العين التي لا تحفّز نشاطًا من العين.

وبالنسبة لأغلب الأطفال المصابين بكسل العين، يُحسِّن العلاج المناسب من الرؤية في غضون مدة تتراوح بين أسابيع وأشهر عديدة، وكلما بدأ العلاج مبكرًا، كانت نتيجته أفضل. وعلى الرغم من أن البحث يقترح أن نافذة العلاج تمتد من خلال سنوات المراهقة، إلا أن النتائج تكون أفضل عندما يبدأ العلاج في مرحلة الطفولة المبكرة.

* المصدر
What’s the treatment for amblyopia?
آخر تعديل بتاريخ 18 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية