في ظل وجود مطاعم الوجبات السريعة، والأطعمة المقلية والمصنعة، والسكاكر، والحلويات وكثير من المشروبات الغازية، فإنه من الصعب التحكم في سمنة الأطفال، التي تتزايد بسرعة الصاروخ، وتتزايد معها معدلات أمراض تهدد صحة أطفالنا، منها على سبيل المثال السكري من النوع الثاني، والذي كان في الماضي لا يظهر إلا في البالغين، ولكن معدلاته ترتفع في الأطفال بدرجة مقلقة، وبسبب خطورة الأمر فإن كثيراً من بلدان العالم، الآن، قد أولت اهتماماً كبيراً لهذه المشكلة، ويعملون بجهد لحلّها. 



* أسباب سمنة الأطفال
سمنة الأطفال هي معضلة متعددة العوامل، ومن أسبابها:
1. الأطعمة المقلية والحلويات ذات السعرات العالية التي يتناولها الأطفال في المدارس.
2. الكميات غير المحدودة من الأطعمة التي تحتوي علي سكريات ودهون زائدة، والتي يأكلها الأطفال مع آبائهم في المنزل أو خارج المنزل.
3. حياة الأطفال الخالية من الرياضة والتمارين بصفة دائمة.

خليط من كل العوامل السابقة، أدى إلي زيادة الوزن لدى أطفالنا، ويريد الآباء والأمهات معرفة كيفية حماية أطفالهم من زيادة وزنهم، وماذا يفعلون عندما يكون لديهم طفل أو مراهق مريض بالسمنة.

* على من نلقي اللوم؟
قبل إلقاء اللوم على التلفزيون وألعاب الفيديو أو الوجبات السريعة، فإنه من الضرورة للآباء والأمهات أن يتفهموا أن الأطفال يعتمدون عادات آبائهم نفسها، لذلك، عندما يكون أكثر من نصف المجتمع يعانون من السمنة المفرطة، فمن الطبيعي أن يتبع الأطفال عادات آبائهم نفسها؛ الذين ليسوا مثالاً جيداً لإسلوب الحياة الصحي من حيث تناول الأغذية غير الصحية وعدم ممارسة أي رياضات.

* خطوات عملية مجربة
بناء على خبرتي في هذا المجال، فإنني أقترح خطة نجحت معي ومع كثير من الآباء والأمهات:
- ابعثوا رسالة دائمة إلى عقول أطفالكم عن الأكل الصحي، وكم هو مهم في جعل الأطفال "كباراً وأقوياء، أخبروهم كيف أن الوجبات السريعة وكميات الطعام الكبيرة تجعل أجسامهم بدينة وضعيفة، ومهما كان ابنك صغيراً (حتى لو كان 3 سنوات من العمر)، فإنه سوف يفهم الرسائل الموجهة له، وستلتصق تلك الأفكار المتعلقة بالأكل الصحي بعقله، وسوف تزداد قوة مع مرور الوقت.

- الأفضل هو اتباع أسلوب حياة صحي مع برنامج للحفاظ على الوزن، وليس أسلوب نظام غذائي محدد أو حمية لتقليل الوزن.

- في فترة نمو أطفالكم، يجب أن لا تحرموهم من الغذاء، أو تقيدوا السعرات الحرارية التي يتناولونها كثيراً.



- يجب عليكم الإشراف عليهم وإرشادهم إلى الخيارات الصحية، وتشجيعهم على شرب كثيرٍ من المياه وتناول السلطة قبل الأكل، ومع مرور الوقت، سوف تعتاد أجسامهم على الغذاء الصحي والكميات المتوسطة.

- يجب السماح لأطفالكم بتناول الشوكولاته أو الحلويات منخفضة السعرات الحرارية أكثر من مرة، في الأسبوع، بحيث لا يشعرون بالحرمان.

- اجعلوا هدفكم ألّا يكتسب أطفالكم المزيد من الوزن، فمجرد عدم زيادة الوزن سيجعلهم في وضع أفضل بكثير، وييسر لهم خسارة وزنهم الزائد، حالما تنتهي طفرة نموهم.

- ينبغي على كل أفراد الأسرة أن يعتمدوا نمط حياة صحي من تناول الغذاء منخفض الدهون، والاهتمام باللياقة البدنية، وممارسة الرياضة حتى لو لم يعانوا من السمنة.

- وجود طفل واحد فقط بدين في العائلة، لا يعني أنه سوف يأكل السلطة طوال الوقت، وسينعم الأطفال الآخرون بأكل الحلوى في أي وقت، ينبغي على كل أفراد العائلة أكل الطعام الصحي اللذيذ، وممارسة الرياضة، في الوقت نفسه، بطريقة متوازنة ليكونوا في أفضل صورة، ولدعم الأعضاء الذين يعانون من السمنة.

- ينبغي أن نتعلم كيفية طهو معظم أنواع الأطعمة (بما في ذلك الحلويات) بطريقة منخفضة السعرات الحرارية، ابحثوا في الإنترنت عن وصفات مأكولات منخفضة السعرات الحرارية، ستجدوا المئات منها، بما في ذلك سعراتهم الحرارية، والمعلومات الغذائية لكل أكلة، بحيث يمكنكم اختيار ما يناسب احتياج أطفالكم من السعرات الحرارية.

- يجب أن يكون الآباء والأمهات قدوة لأطفالهم، فالآباء النشيطون لديهم أطفال نشيطون، ومن المفيد أن يرى الأطفال آباءهم يذهبون إلى النوادي الرياضية ويمارسون الرياضة.

- يجب على الأطفال ممارسة أنواع مختلفة من الرياضة التي يحبونها بانتظام (على الأقل 3 مرات أسبوعياً) طوال العام، والألعاب الرياضية مثل كرة السلة والتنس والسباحة وكرة القدم وكرة اليد والجمباز، هذه الأنواع من الرياضة تعتمد على الركض أو حركة الجسم القوية لفترة طويلة مستمرة، وهذا ما يحتاجه الأطفال للحفاظ على الوزن والصحة.



- المهم أن يمارس أطفالكم الرياضة، أي رياضة، لا يهم ما هو نوع الرياضة، ولا يهم أن يكونوا أبطال العالم في الرياضة التي يمارسونها، وليس من الضروري أن يتفوقوا على أقرانهم، فمن الضروري أن تدركوا الاختلافات بين أطفالكم، وتدركوا أنه ليس من الضروري أن يكون حلمهم أن يكونوا أبطال الأولمبياد، فكثير من الأطفال لا يتحملون ضغوط المنافسة، لذا فمن الضروري أن تفهموهم وتساعدوهم على فهم أنفسهم واختيار ما يناسبهم هم، وما يلبي احتياجهم هم وليس احتياجاتكم أنتم، وبالنسبة لكم كآباء وأمهات، فالمهم أن يعتاد أطفالكم على ممارسة الرياضة فقط، من أجل صحتهم الجسمانية والنفسية، فاجعلوا هذا الهدف نصب أعينكم.
آخر تعديل بتاريخ 6 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية