تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض طفح الحفاض وأسبابه

طفح الحفاض Napkin Rash هو أحد الأشكال الشائعة من التهابات الجلد، والذي يظهر على شكل خليط من بقع الجلد الأحمر الفاتح على مؤخرة الطفل، مما يسبب قلقا للوالدين وازعاجا للطفل. فما هي الأعراض التي تظهر على الطفل؟ وماهي مسبباته؟



* الأعراض
- علامات على الجلد.. يتميز طفح الحفاض بانتفاخ الجلد واحمراره وحساسيته في منطقة الحفاض، أي عند المقعدة والفخذين والأعضاء التناسلية.

- تغيرات في سلوك الطفل.. قد تلاحظين أن الطفل يبدو منزعجًا أكثر من المعتاد، وخاصة أثناء تغيير الحفاض، وغالبًا ما ينفعل الطفل المصاب بطفح الحفاض أو يبكي عند غسل منطقة الحفاض أو لمسها. ويمكن أن يحدث طفح الحفاض بشكل متقطع في أي وقت يرتدي فيه الطفل الحفاضات، لكنها تحدث بشكل أكثر شيوعًا لدى الأطفال أثناء فترة العام والنصف الأول من عمرهم خاصة في الفترة ما بين 9-12 شهرًا.

* الأسباب
يمكن أن تعود أسباب طفح الحفاض إلى عدد من المصادر، بما في ذلك:
- التهيج الناتج من البراز والبول
يمكن أن يؤدي التعرض لفترات طويلة لأي من البول أو البراز إلى تهيج جلد الطفل الحساس، وقد يكون الطفل أكثر عرضة لطفح الحفاض إذا كان يعاني من كثرة التغوط لأن البراز يسبب تهيج الجلد أكثر من البول.

- إدخال أطعمة جديدة
مع بدء تناول الأطفال للأطعمة الصلبة، يتغير محتوى البراز مما يزيد من احتمالية حدوث طفح الحفاض. كما يمكن أن تؤدي التغيرات في النظام الغذائي للطفل إلى زيادة وتيرة البراز، مما يمكن أن يؤدي إلى طفح الحفاض. أما إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية، فإنه قد يصاب بطفح الحفاض كرد فعل لشيء ما تناولته الأم.

- التهيج من منتج جديد
يمكن أن يؤدي استخدام المناديل المبللة المخصصة للاستعمال مرة واحدة، أو نوع جديد من الحفاضات الجاهزة، أو استعمال منظف أو مادة تبييض أو منعّم للنسيج في غسل الحفاضات القماش إلى تهيج مؤخرة الطفل الحساسة. وتشمل المواد الأخرى التي يمكن أن تزيد من حدة المشكلة المكونات الموجودة في بعض مستحضرات غسول الأطفال أو المساحيق أو الزيوت المخصصة للأطفال.



- العدوى البكتيرية أو الفطرية (الخميرة)
إن ما يبدأ كالتهاب بسيط في الجلد قد ينتشر إلى المنطقة المحيطة به، وتكون المنطقة التي يغطيها الحفاض، أي المؤخرة والفخذين والأعضاء التناسلية، معرضة بشكل خاص لهذا الالتهاب لأنها دافئة ورطبة مما يجعلها تربة خصبة مثالية للبكتيريا والفطريات، ويمكن أن يحدث هذا الطفح داخل ثنيات الجلد، فقد تظهر نقاط حمراء منتشرة حول الثنيات.

- حساسية البشرة
قد يكون الأطفال المصابون بحالات مرضية في الجلد، مثل التهاب الجلد التأتبي atopic dermatitis أو الإكزيما (seborrheic dermatitis (eczema، أكثر عرضة للإصابة بطفح الحفاض، ولكن تهيج الجلد الناتج عن التهاب الجلد التأتبي أو الإكزيما يؤثر أولاً على مناطق أخرى غير منطقة الحفاض.

- تشقق الجلد بالاحتكاك أو الفرك
يمكن أن يؤدي استخدام حفاضات أو ملابس ضيقة تحتك بالجلد إلى ظهور الطفح.


- استخدام المضادات الحيوية
إن المضادات الحيوية تقتل البكتيريا، سواء الأنواع المفيدة منها أو الضارة، وعندما يتناول الطفل المضادات الحيوية، قد تُستنفد البكتيريا التي تتحكم في نمو الفطريات، مما يؤدي إلى ظهور طفح الحفاض بسبب عدوى الخميرة، كما يكون الأطفال الذين تتناول أمهاتهم المضادات الحيوية معرضين لخطر ظهور العدوى.

آخر تعديل بتاريخ 2 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية