تعتبر الشفة المشقوقة أو الشفة الأرنبية والحنك المشقوق (Cleft lip and cleft palate) من بين التشوهات الخلقية الأكثر شيوعًا، فهما عادة ما يحدثان كتشوهات خلقية منفصلة، ولكنهما أيضًا يرتبطان بالعديد من الحالات المرضية أو المتلازمات الجينية الموروثة.


ويكون إنجاب طفل مصاب بشق الشفة والحنك أمرا مزعجا ومربكا للأهل عند ولادة طفلهم، ومربكا للطفل لاحقاً عندما يكبر ويدرك اختلافه عن الآخرين، لجهة الشكل ولجهة الصعوبات التي يعانيها في الأكل والشرب وعند خضوعه للعمليات التصحيحية والتجميلية تباعاً. ويمكن تصحيح الشفة المشقوقة والحنك المشقوق. وقد تساعد سلسلة من العمليات الجراحية للرضع على استعادة الوظيفة الطبيعية للفم، والوصول إلى مظهر أكثر طبيعية بأقل قدر ممكن من الندبات.

ويواجه هؤلاء الأطفال مجموعة متنوعة من التحديات والمضاعفات، التي تعتمد على نوع الشق وشدته، والتي تصعّب مرحلة نموهم بعض الشيء، على مدى سنوات طويلة. ومن الصعوبات والمضاعفات التي يمكن أن تواجه طفل الشفة المشقوقة:

- الصعوبة في الرضاعة 
تُعد الرضاعة واحدة من المشكلات الأكثر إلحاحًا بعد الولادة. وبينما يستطيع معظم الأطفال المصابين بالشفة المشقوقة الرضاعة طبيعيًا، يمكن أن يتسبب الحنك المشقوق بصعوبة مص الحليب، ما يؤدي إلى خروجه من الأنف أو إلى تقيؤه. وفي هذه الحالة يمكن استخدام زجاجة رضاعة بحلمة خاصة.

- التهابات الأذن وفقدان السمع
يكون الرُضع المصابون بالحنك المشقوق أكثر عرضة لالتهابات الأذن الوسطى. وبمرور الوقت، تزيد الالتهابات المتكررة في الأذن من خطر فقدان السمع. هذا الأمر يتطلب المتابعة المنتظمة مع اختصاصي السمع أو طبيب الأنف والأذن والحنجرة لتقييم سمع طفلك. وعند معظم الأطفال المصابين بشق، يتم تركيب أنابيب جراحيًا في آذانهم لتصريف السوائل والمساعدة في منع الإصابة بعدوى.

- مشكلات الأسنان
إذا كان الشق يمتد عبر اللثة العليا، فمن المحتمل أن يتأثر نمو الأسنان. وهنا تأتي وظيفة طبيب أسنان الأطفال، الذي يراقب نمو الأسنان وصحة الفم والأسنان من سن مبكرة.

- صعوبات في النطق
بما أن الحنك يساعد في تشكيل الأصوات، فإن تطور الكلام العادي يمكن أن يتأثر عند الإصابة بالحنك المشقوق. ويعاون الطبيب مع اختصاصي ببَاثولوجيا الكلام، والذي يمكنه تقييم حالة الطفل وتقديم العلاج المناسب للنطق.

- تحديات اجتماعية وسلوكية وعاطفية
قد يواجه الأطفال المصابون بشقوق في الشفة والحنك مشاكل اجتماعية وعاطفية وسلوكية، بسبب الاختلافات في المظهر، والضغط النفسي من العناية الطبية المركزة. ويمكن أن يساعدك اختصاصي الكلام والاختصاصي الاجتماعي، أنت وطفلك في إيجاد طرق للتكيف مع الضغوط التي تواجهها العائلة.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".

آخر تعديل بتاريخ 8 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية