عسر أو خلل القراءة (Dyslexia).. عبارة عن اضطراب في التعلم يتسم بصعوبة القراءة، حيث يعاني المصاب من مشكلات في تحديد أصوات الكلام، وتعلم كيفية ربطها بالحروف والكلمات. وتكون قدرات الأطفال، الذين يعانون من عسر القراءة، البصرية والعقلية طبيعية، لكن في أغلب الأحيان، لا يتم التشخيص لسنوات، ولا تُدرك الإصابة به حتى البلوغ.


ولم يتوصل الطب إلى علاج لعسر القراءة حتى الآن، فهو عبارة عن حالة مرضية تدوم طوال العمر، وتنتج عن سمات موروثة تؤثر في كيفية عمل المخ. والإصابة لا تعني أبداً الفشل الدائم في القراءة والتعلم، فالعديد من الأطفال المصابين تمكنوا من النجاح في المدرسة، عن طريق حضور دروس إضافية، أو برامج تعليم متخصصة، إلى جانب الدعم العاطفي الذي يعتبر عاملاً مهمًا في العلاج.

* أعراض تدل على عسر القراءة
قد يصعب تمييز أعراض عسر القراءة قبل أن يلتحق الطفل بالمدرسة، ولكن يمكن أن تشير بعض العلامات المبكرة على وجود المشكلة. وبمجرد بلوغ الطفل سن الالتحاق بالمدرسة، قد يكون معلمه هو أول من يلاحظ تلك المشكلة. وغالبًا ما تبدأ هذه الحالة الطبية في الظهور عندما يبدأ الطفل تعلم القراءة.

* قبل المدرسة
هناك علامات وأعراض يمكن ملاحظتها لدى الطفل في سن مبكرة، قبل دخوله إلى المدرسة، والتي تؤشر على احتمال إصابته بعسر القراءة ومنها:
- تأخر الكلام.
- تعلم الكلمات الجديدة ببطء.
- صعوبة تعلم أغاني الأطفال.
- صعوبة ممارسة ألعاب تعلم الكلمات المقفاة.

* في المدرسة
تصبح علامات وأعراض عسر القراءة أكثر وضوحًا، بمجرد أن يلتحق طفلك بالمدرسة، وقد يلاحظ المدرسون والأهل معاً، من خلال متابعة الطفل ومراقبة قدراته التعلمية، بعض المؤشرات من بينها:
- القراءة بمستوى مهارة أقل من المتوقع بالنسبة لسنه.
- مواجهة مشكلات في معالجة وفهم ما يسمعه.
- صعوبة استيعاب التعليمات السريعة.
- مواجهة مشكلات في تذكر تسلسل الأشياء.
- صعوبة رؤية (وأحيانًا سماع) الحروف والكلمات المتشابهة والمختلفة.
- انتكاسات الحروف وعكس كلمات، وهي انتكاسات شائعة بين الأطفال عموماً في سن 6 سنوات أو أصغر، ولكن مع عُسر القراءة، تستمر الانتكاسات.
- عدم القدرة على لفظ الكلمات غير المألوفة.
- صعوبة هجاء الكلمات، أي تجزئة الكلمات إلى أصوات فردية (علاقة الصوت بالحرف)، أو مزج الأصوات لتأليف كلمات.
- صعوبة تعلم لغة أجنبية.
- الخلط بين (قبل-بعد)، (اليمين- اليسار)، (فوق-تحت)، وإلخ.



* عند المراهقة والبلوغ
تتشابه أعراض عسر القراءة لدى المراهقين والبالغين مع الأعراض لدى الأطفال. وعلى الرغم من فائدة التدخل المبكر لعلاج عسر القراءة، فإن التأخر الشديد في بدء العلاج لا يعني عدم التماس المساعدة.

وتشمل بعض الأعراض الشائعة لعسر القراءة لدى المراهقين والبالغين ما يلي:
- صعوبة القراءة، بما في ذلك القراءة بصوت عالٍ.
- صعوبة في الربط بين الكلمات الفردية مع معانيها الصحيحة.
- صعوبة فهم النكات أو التعبيرات إن لم تكن مبسطة، مثل تعبير "من السهولة بمكان" والذي يعني "غاية في السهولة"، أو حتى الاستعارات في اللغة.
- صعوبة إدارة الوقت.
- صعوبة تلخيص قصة.
- صعوبة تعلم لغة أجنبية.
- صعوبة التذكر.
- صعوبة حل المسائل الرياضية.
- صعوبة اتباع أكثر من أمر واحد في وقت واحد، أو تذكر تسلسل الأمور.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".
آخر تعديل بتاريخ 22 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية