هناك عدد من الأسباب الشائعة والعوامل التي يمكنها أن تؤدي لإصابة طفلك بالإمساك، من بينها التغيرات في النظام الغذائي والتدريب المبكر على استعمال المرحاض، ولكن لحسن الحظ فإن معظم حالات الإمساك لدى الأطفال مؤقتة.

إن تشجيع طفلك لعمل تغيير بسيط في النظام الغذائي، مثل أكل الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف وشرب قدر أكبر من السوائل، يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في تخفيف الإمساك، ويمكن معالجة الإمساك لدى الأطفال أيضًا بملينات في بعض الأحيان، إذا وافق طبيب طفلك.



* أسبابه
يحدث الإمساك غالبًا عندما تنتقل الفضلات أو البراز بشكل بطيء جدًا عبر الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تصلب البراز وجفافه. وهناك أمور متعددة يمكن أن تُساهم في حدوث الإمساك لدى الأطفال، وتشمل ما يلي:
1- الاحْتِبَاس
ويحصل الاحتباس لدى الأطفال نتيجة عوامل مختلفة، منها:
- أن يتجاهل طفلك الرغبة في التغوط أصلاً، لأنه خائف من استعمال المرحاض، أو لا يريد ترك اللعب.
- يقوم بعض الأطفال بالاحتباس عندما يكونون خارج المنزل، لعدم راحتهم في استخدام المراحيض العامة.
- يمكن أن يؤدي أيضًا التغوط المؤلم الناتج عن البراز الكبير والصلب إلى الاحتباس، إذا كان التغوط مؤلمًا، فقد يحاول طفلك تجنب إعادة هذه التجربة المزعجة.
- التدريب المبكر على استعمال المرحاض، فإذا بدأت في تدريب طفلك على استعمال المرحاض وهو صغير جدًا قبل الأوان، فقد يتمرد ويحبس البراز، وإذا ما أصبح التدريب على استعمال المرحاض صراعًا للإرادات، فقد يتخذ الطفل قرارًا بتجاهل رغبة التغوط فيتحول هذا سريعًا إلى عادة لا إرادية من الصعب تغييرها.

2- التغييرات في النظام الغذائي
فقد يكون السبب في الإمساك عدم وجود كمية كافية من الخضروات والفاكهة أو السوائل الغنية بالألياف في نظام طفلك الغذائي.  ومن الأوقات الشائعة التي يصاب فيها الأطفال بالإمساك، عند نقله من نظام غذائي معتمد بالكامل على السوائل، إلى نظام آخر يشتمل على أطعمة صلبة.

3- تغير روتين الطفل
أي تغيرات في روتين طفلك كالسفر أو الطقس الحار أو الضغط النفسي، يمكن أن تؤثر في وظيفة الأمعاء. 

4- التاريخ المرضي للعائلة
الأطفال الذين يوجد أفراد بعائلتهم أُصيبوا من قبلُ بالإمساك، أكثر عرضة للإصابة بالإمساك، وقد يرجع ذلك إلى عوامل جينية أو بيئية مشتركة.

5- الحالات المرضيّة
فمن النادر، أن يشير الإمساك إلى تشوه تشريحي أو مشكلة في الجهاز الهضمي أو مشكلة استقلابية (أيضية)، أو أي حالة كامنة أخرى.



6- أيضًا يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالإمساك، حين يذهبون إلى المدرسة في بادئ الأمر خارج المنزل.

7- الأدوية، فهناك مضادات معينة للاكتئاب وأدوية متعددة أخرى، يمكن أن تساهم في الإصابة بالإمساك.

8- الحساسية لحليب البقر، أو استهلاك كمية كبيرة جدًا من منتجات الألبان (الجبن وحليب الأبقار)، يمكنها كذلك أن تؤدي في بعض الأحيان إلى الإمساك.

* أعراضه
قد تشمل أعراض وعلامات الإمساك لدى الأطفال ما يلي:
- أقل من ثلاث مرات إخراج الفضلات أسبوعيًا.
- البراز الصلب والجاف والصعب في إخراجه.
- الشعور بألم عند التغوط.
- ألم في البطن.
- الغثيان.
- آثار من البراز السائل أو الشبيه بالصلصال في الملابس الداخلية لطفلك؛ علامة على تراكم البراز في المستقيم.
- ظهور دم على سطح البراز الجاف.
- إذا خاف طفلك من عملية التغوط، فمن المحتمل أن يتجنبها.
وقد تلاحظين أن طفلك يضم ساقيه، أو يطبق مقعدته، أو يلوي جسمه، أو تتغير ملامح وجهه أثناء تلك التحركات.

* عوامل الخطورة
تزداد احتمالية الإصابة بالإمساك لدى الأطفال في الأطفال:
- قليلي الحركة.
- الذين لا يأكلون كمية كافية من الألياف.
- لا يتناولون قدرًا كافيًا من السوائل.
- يتناولون أدوية معينة تشمل بعض مضادات الاكتئاب.
- لديهم حالة طبية تؤثر على المستقيم أو فتحة الشرج.
- الذين لديهم تاريخ مرضي عائلي للإصابة بالإمساك.



* المضاعفات
على الرغم من كون الإمساك لدى الأطفال غير مريح، إلا أنه ليس أمرًا خطيرًا عادةً، لكن إذا أصبح الإمساك مزمنًا، فقد تشمل المضاعفات ما يلي:
- تمزقات مؤلمة في الجلد المحاط بفتحة الشرج (شقوق شرجية).
- احتباس البراز.
- تجنب التغوط بسبب الشعور بالألم، ما يتسبب في انحشار البراز ليتجمع في القولون والمستقيم فتحدث التسربات (سلس البراز عند الأطفال).


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".
آخر تعديل بتاريخ 30 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية