تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض فصام الشخصية الطفولي عند الأطفال والمراهقين



فصام الشخصية الطفولي هو اضطراب دماغي حاد، حيث يفسر الطفل المصاب به الواقع بشكل غير طبيعي.
ينطوي فصام الشخصية على مجموعة من المشكلات في التفكير (الإدراك) أو السلوك أو العواطف.
وقد يؤدي إلى مجموعة من الهلوسات والأوهام والتفكير والسلوك شديد الاضطراب.
وتتنوع علامات وأعراض ذلك الاضطراب، لكنها تعكس جميعها ضعف القدرة على تأدية الأعمال بشكل سليم.

فصام الشخصية الطفولي يظهر في مرحلة مبكرة من العمر، وكلما تم تشخيص المرض وعلاجه مع ظهور أولى العلامات والأعراض، يكون أفضل، خصوصاً أن مرض الفصام يتطلب علاجاً مدى الحياة.


العلامات والأعراض المبكرة للفصام
- التأخر اللغوي.
- الحبو المتأخر أو غير الطبيعي.
- تأخر المشي.
- سلوكيات حركية غير طبيعية مثل التأرجح أو رفرفة الذراعين.

يشيع ظهور بعض هذه العلامات والأعراض أيضاً لدى الأطفال الذين يعانون من اضطرابات نمو شامل، مثل اضطرابات طيف التوحد. لذا يعد استبعاد اضطرابات النمو هذه من أولى خطوات التشخيص.


أعراض الفصام لدى المراهقين

تتشابه أعراض فصام الشخصية لدى المراهقين مع الأعراض التي يشهدها البالغون، لكن قد يصعب تمييز بعضها لدى المراهقين كونها تشبه أعراض النمو العادي في سنوات المراهقة، والتي منها:
- الانسحاب عن الأصدقاء والأسرة.
- تراجع الأداء الدراسي.
- اضطراب النوم.
- الهياج أو الاكتئاب.
- الافتقار إلى الدافع.
- السلوك الغريب.
- احتمال الإصابة بالأوهام أقل من البالغين.
- احتمال الإصابة بهلوسات بصرية أكثر من البالغين.


علامات وأعراض لاحقة 

كلما كبر الأطفال المصابون بفصام الشخصية زادت علامات الاضطراب وأعراضه، والتي تتضمن ما يلي:
الهلوسات
يمكن للهلوسات أن تنطوي على أي مشاعر، ولكنها عادة ما تتضمن رؤية أو سماع أشياء غير موجودة. إلا أنه بالنسبة للشخص المصاب بفصام الشخصية، فهذه الهلوسات يكون لها كامل القوة والتأثير على حياته، مثلها مثل خبرات الحياة العادية.

الأوهام
هي معتقدات خاطئة لا تستند إلى الواقع. على سبيل المثال، التوهم بأن شخصاً يؤذيك أو يضايقك أو يوجه إليك إشارات أو تعليقات معينة، أو أن لديك قدرة أو شهرة استثنائية، أو أن هناك شخصاً آخر مغرم بك، أو أن هناك كارثة كبيرة على وشك الحدوث، أو أن جسدك لا يؤدي وظائفه بشكل جيد.

عدم انتظام التفكير والكلام
يُستدل على عدم انتظام التفكير من خلال عدم انتظام الكلام. ومن الممكن أن يحدث خلل في التواصل الفعّال، وقد تكون الأجوبة غير متصلة بالأسئلة جزئياً أو كلياً. نادراً ما قد يتضمن الكلام مجموعة كلمات لا معنى لها ولا يمكن فهمها، والتي يُطلق عليها في بعض الأحيان الكلام المختلط.

عدم انتظام السلوك الحركي أو شذوذه
قد يكون سلوك المريض غير موجه نحو تحقيق هدف محدد، ما يجعل من الصعب عليه تأدية المهام. وقد يتضمن شذوذ السلوك الحركي مقاومة التوجيهات، أو اتخاذ وضع غير ملائم أو شاذ، أو الافتقار الكامل لأي استجابة، أو الحركة الزائدة عديمة الفائدة (الجمود العضلي).

أعراض سلبية
يشير هذا التعبير إلى فقدان أو نقص القدرة على أداء الوظائف بصورة طبيعية. على سبيل المثال، يظهر على المريض أنه يفتقر إلى العاطفة، مثل عدم إجراء تواصل بصري مع الآخرين، أو عدم تغيير تعبيرات الوجه، أو التحدث بنبرة ثابتة من دون تغيير في نبرة الصوت. علاوة على ذلك، قلما تجد الطفل المريض يتحدث أو قد تلحظ عليه تجاهله لنظافته الشخصية، أو عدم الاكتراث بالأنشطة اليومية، أو ينسحب اجتماعياً عمن حوله.

أعراض قد يصعب تفسيرها
قد تتسم العلامات والأعراض المبكرة بالغموض الشديد، لدرجة أنك قد لا تدرك ما الخطأ، أو قد تساهم في تطورها من دون أن تدري. ومع مرور الوقت، قد تصبح الأعراض أكثر حدة وأكثر وضوحاً. وقد تظهر على الطفل المريض أعراض الذهان، بما في ذلك الهلوسات والأوهام وصعوبة تنظيم الأفكار. كلما أصبحت الأفكار أقل تنظيماً أفاد هذا في الغالب بوجود حالة من "الانفصال عن الواقع"، والتي تؤدي في كثير من الحالات إلى دخول المريض إلى المستشفى والعلاج بالأدوية.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك".

آخر تعديل بتاريخ 22 أغسطس 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية