مما لا شك فيه أن إرساء القواعد بشكل متجانس أمر مهم، ومع ذلك يمكنك أحياناً وضع استثناءات، عندما يتعلق الأمر بأشياء مثل عادات أداء الواجب المنزلي، ومشاهدة التلفزيون ووقت النوم.

ترتيب القواعد حسب الأولوية من شأنه أن يمنحك وابنك المراهق، في آن واحد، فرصة للتدرب على التفاوض والوصول إلى حل وسط.

حدد مسبقا القدر، الذي ترغب في التجاوز عنه قبل التفاوض، فلا تتفاوض عندما يتعلق الأمر بالقيود المفروضة لتوفير سلامة ابنك، مثل إدمان المواد المخدرة والنشاط الجنسي والقيادة المتهورة.

تأكد من أن ابنك على معرفة مسبقة بأنك لن تتسامح في تعاطي التبغ، أو الكحول، أو المخدرات.


** تنفيذ العواقب
تنفيذ العقاب قد يكون صعبا؛ ولكن ابنك بحاجة إلى أن تكون له والدا، وليس صديقا، فالتساهل المبالَغ فيه قد يكون بمثابة رسالة تفيد بأنك لا تأخذ سلوكياته بمأخذ الجد، بينما قد تتسبب القسوة المفرطة في شعوره بالاستياء والنفور منك.


فكر في الوسائل التالية عندما يتطلب الأمر القيام بإجراء تصحيحي:


- تجنب الانفعالات الزائدة
اشرح بهدوء ما هو السلوك غير المقبول وما هي عواقبه، وإذا بدأ المراهق في إظهار الضجر أو الانهيار، أجّل الحوار وأوضح له السبب، وأخبره أنك ستتحدث إليه عندما يتوقف عن النحيب أو العبوس أو الصراخ، وحاول أن تغض الطرف عنه في هذا الوقت.


- صحح بدون توبيخ
تأكد دائما من أنك تنتقد سلوك ابنك المراهق، وليس ابنك المراهق نفسه، واحرص على تجنب استخدام لهجة ساخرة، أو مهينة أو مسيئة. وبالإضافة إلى ذلك، تجنب توبيخه في حالة وجود أصدقائه.


- حدد له مزيدا من الأعمال ليقوم بها
خصص له أداء بعض المهام المنزلية الإضافية.


- ضع مزيدا من القيود
احرمه من ميزة أو شيئا من مقتنياته، التي تمثل أهمية له، مثل وقت الكمبيوتر، أو الهاتف المحمول.


- اطلب من ابنك أن يقترح عقوبة
قد يكون من الأسهل على ابنك أن يتقبل عقوبة معينة، إذا كان له دور في تحديدها.


كن ثابتا على مبادئك عند تنفيذ الحدود، أياً كان الأسلوب الانضباطي الذي تختاره . اربط العقوبات بكسر قاعدة من القواعد وقم بتنفيذها على الفور. وحدد العقوبات ببضع ساعات أو أيام لتكون أكثر تأثيرا.


إضافة إلى ذلك، تجنب العقاب عندما تكون غاضبا. وبالمثل، لا تفرض عقوبات عندما لا تكون مستعدا لتنفيذها، وقم بعقاب الطرف المخطئ فقط، وليس كل أفراد الأسرة. وتجنب  الإيذاء الجسدي للتأديب.


كن قدوة صالحة

تذكر أن المراهقين يتعلمون كيفية التصرف من خلال مشاهدة سلوك والديهم، فتصرفاتك أبلغ في التأديب بشكل عام من الكلمات. فكن مثلاً يُحتذى به، وسيقتفي ابنك المراهق أثرك.

آخر تعديل بتاريخ 13 يونيو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية