Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

هل تحمي القفازات المطاطية من فيروس كورونا الجديد؟

هل تحمي القفازات المطاطية من فيروس كورونا الجديد؟
مع ظهور فيروس كورونا الجديد (covid-19) الذي اجتاح كل دول العالم، وجعل شعوبها تنطوي على نفسها، اتخذت التدابير الوقائية من أجل تقليل خطر التعرض لذلك الفيروس الذي ينتشر بسرعة؛ مما يهدد حياة بعض الفئات من الناس الأكثر عرضة للخطورة، ومنهم كبار السن ومرضى الأمراض المزمنة.

* لمحة قصيرة عن كيفية انتشار فيروس كورونا الجديد

ينتشر فيروس كورونا الجديد من شخص إلى آخر عن طريق استنشاق قطيرات الرذاذ الصغيرة التي تتناثر من أنف وفم المصاب عندما يسعل أو يعطس، وعندما تتساقط تلك القطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بنا، فإن الفيروسات تبقى حية لساعات أو لأيام وفقاً للظروف المناخية، ومن هنا فإنه يمكن للأشخاص الذين يلمسون تلك الأشياء والأسطح الملوثة ومن ثم لمس أعينهم أو أنوفهم أو أفواههم، أن يصابوا هم أيضا بالعدوى في حال لم يقوموا بغسل أيديهم جيداً.


* هل يقلل ارتداء القفازات المطاطية التي تستعمل لمرة واحدة من فيروس كورونا الجديد؟

مع استفحال وباء كورونا الجديد وتسببه في الكثير من الإصابات والوفيات، عم الذعر بين المواطنين ما دفع العديد منهم إلى ارتداء القفازات المطاطية التي تستخدم لمرة واحدة عند القيام بأعمال روتينية يومية كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا الجديد من أجل تأمين الحد الأقصى من الوقاية، فهل هي فعلا ضرورية للوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

الخبراء المعنيون بهذا الأمر قالوا إن ارتداء القفازات غير ضروري، محذرين عامة الناس بأنها ليست حلاً، بل ربما تعطي نتائج عكسية فتكون أداة لنقل الفيروس بدل الحماية منه.

وفي هذا الإطار يقول الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي عن القفازات بأنها ليست مصممة للاستعمال اليومي، وتتمزق بسهولة، ومن المحتمل أن لا يرتديها الناس بشكل مناسب خاصة عند التعامل مع أشياء يضطر فيها لابسوها إلى خلعها للتعامل مع الهاتف أو ما شابه ذلك، ومن ثم ارتدائها مرة أخرى.

أما ريتشارد واتكينز طبيب الأمراض المعدية والأستاذ المساعد في الطب الباطني في جامعة نورث إيست أوهايو الطبية، فيقول ما معناه أنه رغم ارتداء القفازات فإن حامليها يقومون بلمس وجوههم بشكل متكرر ما يجعلها عديمة الفائدة، ويعد اللمس أحد الطرق الرئيسية لانتشار فيروس كورونا الجديد.

أيضا، وعلى الصعيد ذاته، فقد عبر الدكتور راتكينز عن قلقه الشديد من تهافت الأشخاص من عامة الناس على شراء القفازات للاستحواذ عليها، الأمر الذي يسبب نقصاً حاداً بها، وهذا بالتالي يحرم من هم في أمس الحاجة إليها أي ممثلي الرعاية الصحية الذين هم على تماس مباشر مع المرضى المصابين بفيروس كورونا الجديد.

من جانبها، لا توصي هيئة الصحة البريطانية باستخدام عامة الناس للقفازات كتدبير وقائي ضد فيروس كورونا الجديد، وتقول للأشخاص القلقين من انتقال المرض اليهم بأنه يتوجب عليهم إعطاء الأولوية للنظافة الشخصية، ونظافة الجهاز التنفسي ونظافة اليدين، وفي هذا السياق، صرح أحد علماء الفيروسات في جامعة أمبريال كوليدج في لندن لصحيفة إندبندنت، أنه يخشى من أن بعض الأشياء كالقفازات، تمنح شعوراً زائفاً بالحماية، وأن غسل اليدين يبقى الإجراء الاحترازي الأفضل.


* باختصار

إن لبس القفازات التي تستخدم لمرة واحدة، لا يحميك من فيروس كورونا الجديد، بل إنها (القفازات) قد تكون مصدراً للعدوى لأنها تعطيك شعوراً كاذباً بنظافة اليدين.

إن أفضل طريقة لمنع انتشار فيروس كورونا هي أن تغسل يديك بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، أو أن تفرك يديك بالكحول أو بمعقم اليدين، ولكن لا تنسى أن تتجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك قدر الإمكان، لأن الفيروس يقف لك بالمرصاد، ويستطيع أن يتسلل بسهولة إلى جسمك عبر هذه المنافذ من خلال يديك أو قفازاتك الملوثة بالقطيرات المحملة بالفيروس.




أيضا، يجمع الخبراء على اتباع النصائح الآتية للتقليل من خطر الإصابة بفيروس كورونا الجديد:
ـ تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يبدو أنه مريض.
ـ العطس أو السعال في منديل ومن ثم رميه فوراً.
ـ تنظيف وتطهير الأشياء والأسطح الملوثة التي يتم لمسها بشكل متكرر.
ـ البقاء في المنزل إذا كنت تعاني من الرشح أو الإنفلونزا.
ـ تفادي السفر غير الضروري إلى المناطق التى يتفشى فيها الوباء.
ـ التحدث إلى الخط الساخن لمكافحة كورونا في بلدك إذا ظهرت عليك أعراض تشبه العدوى بفيروس كورونا (وهي أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، ومنها السعال، والحمى، وصعوبة التنفس، وفقد حاستي الشم والتذوق، الشعور بإنهاك شديد في الجسم والصداع، والإسهال)، ولا يشترط أن تكون كل الأعراض موجودة، وعند ظهور الأعراض اعزل نفسك في غرفتك، ولا تتواصل مع الغرباء، وأطلب من المحيطين معك أن يعزلوا نفسهم أيضاً لمدة 14 يوماً، ولا تذهب لمستشفى ولا عيادة طبيب ولا صيدلية، اطلب احتياجاتك بالتليفون واطلب من عامل التوصيل (الديلفري) أن يضع احتياجاتك أمام الباب، وفي غالبية الحالات ستتعافى بالإجراءات المنزلية العادية، ولكن إذا تطورت الحالة وزادت حدة الأعراض وأصبحت لا تستطيع تحملها اتصل بالخط الساخن لطوارئ كورونا.


المصادر:
Does Wearing Disposable Gloves Reduce Novel Coronavirus Risk? Doctors Explain
CORONAVIRUS: CAN LATEX GLOVES PROTECT YOU FROM CATCHING DEADLY VIRUS?

آخر تعديل بتاريخ
30 مارس 2020

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.