كثافة الثدي بالماموغرام مرتبطة بخطر الإصابة بسرطان الثدي

لوحظ أثناء التصوير الشعاعي للثدي (الماموغرام) أن النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث اللواتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي عندهن حجم أكبر من كثافة الثدي، وفقًا لدراسة جديدة أجريت على مجموعتين نشرت في 17 فبراير في JAMA Network Open.

وتشير النتائج إلى أن كثافة الثدي المقيسة أثناء التصوير الشعاعي للثدي قد يكون لها مكون وراثي، وتشير إلى أهمية بدء التصوير الشعاعي للثدي في وقت مبكر لدى النساء قبل انقطاع الطمث مع تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي.

تقول الدكتورة أديتونيل توريولا مؤلفة الدراسة وأستاذة الجراحة في جامعة بوسطن: "نحن نعلم أن كثافة الثدي في التصوير الشعاعي للثدي هي عامل خطر قوي جدًا للإصابة بسرطان الثدي، وربما يكون أحد أقوى عوامل الخطر . وهي أيضًا علامة بديلة لتطور سرطان الثدي، خاصة عند النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث. نحن نعلم أيضًا أن التاريخ العائلي للإصابة بسرطان الثدي هو عامل خطر قوي للإصابة بسرطان الثدي أيضًا. والمثير للدهشة أن لدينا معلومات محدودة جدًا حول كيفية ارتباط عوامل الخطر هذه ببعضها البعض. وكانت هناك دراستان فقط تم إجراؤهما في هذا المجال على النساء قبل انقطاع الطمث، والنتائج كانت متضاربة. لذلك، شعرنا بأننا بحاجة إلى فهم كيفية ارتباط هذين العاملين ببعضهما البعض وما إذا كان ذلك سيؤثر على تعديل أو تحسين فحص التصوير الشعاعي للثدي لدى النساء المعرضات لمخاطر عالية".

الدراسة الجديدة

حددت الأبحاث السابقة عوامل الخطر لأنسجة الثدي عالية الكثافة. ووجدت دراسة على مستوى الجينوم وجود 31 موقعًا وراثيًا مرتبطًا بأنسجة الثدي الكثيفة، و17 جينومًا منها كان لها ارتباط معروف بخطر الإصابة بسرطان الثدي. وشملت دراسة JAMA Network Open بيانات لنساء عولجن في مركز  Joanne Knight لصحة الثدي في جامعة واشنطن ومركز Siteman للسرطان.

تضمنت مجموعة الاكتشاف 375 امرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث ولديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي، وتمت مقارنة هذه المجموعة بمجموعة أخرى مأخوذة من 14040 امرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث شوهدن في المراكز بين عامي 2010 و2015.

وبعد سلسة من الخضوع للفحص بأشعة الثدي (الماموغرام) وجد أن النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي، كانت لديهن كثافة أنسجة ثدي أعلى من مجموعة المقارنة للنساء اللواتي ليس لديهن تاريخ عائلي من سرطان الثدي.  وقالت توريولا: "إن هذه النتائج تعزز الحاجة إلى بدء فحص الماموغرام في وقت مبكر لدى النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي".

وكان للدراسة بعض القيود، بما في ذلك كان متوسط ​​عمر النساء في المتوسط ​​47 عامًا، مما يجعلهن أقرب إلى سن اليأس منها قبل انقطاع الطمث.

آخر تعديل بتاريخ
23 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.