قصص مصورة

سيدرا "الصيام المتقطع يقوي المناعة ضد الخلايا السرطانية"

سيدرا "الصيام المتقطع يقوي المناعة ضد الخلايا السرطانية"

قام فريق من الباحثين في مؤسسة سيدرا للطب في مؤسسة قطر، بالتعاون مع المعهد الوطني للسرطان في ميلانو بإيطاليا، بدراسة فوائد تطبيق نوع محدد من الصوم المتقطع لتعزيز جهاز المناعة لدى بعض مرضى سرطان الثدي. نشرت الدراسة في مجلة Cancer Discovery التي تصدرها الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان.

قاد فريق الدراسة د. ديفيد بيدونيتّي مدير برنامج المناعة البشرية والسرطان في مؤسسة سيدرا الطبية. ود. يونس مكراب

رئيس قسم أبحاث الجينات البشرية في مؤسسة سيدرا الطبية، وسنحاورهما عن هذه الدراسة ونرى ماذا كانت نتائجها.

 

 

* د. عامر: هل يمكنك إطلاعنا على نظام الصيام المتقطع الخاص الذي تم تطبيقه في هذه الدراسة، وما الذي تعنيه بالضبط باصطلاح الصوم المتقطع؟

- د. ديفيد: نسميه شبه الصيام، لأنه طريقة تُعلّم الخلايا على الصيام مع السماح للمرضى بتناول وجبات الإفطار والغداء والعشاء، إنما مع تحديد شديد في عدد الحريرات المأخوذة. نبدأ بتدريب المرضى على تناول طعام نباتي تماماً لمدة خمسة أيام، يتناول المريض في اليوم الأول 600 حريرة فقط، ثم 300 حريرة في الأيام الأربعة التالية.

 

* د. عامر: هل يمكنك إعطاؤنا فكرة عن أنواع الطعام الذي يمكن تناولها في نظام شبه الصيام الذي طبقته في هذه الدراسة؟

- د. ديفيد: نعم. يبدأ الصيام عادة بتناول الشاي صباحاً، وعند الغداء 300 غ من الخضروات، مثل الخس والبروكلي والزيتون وزيت الزيتون كنوع من طعام البحر الأبيض المتوسط النموذجي، ويمكن تناول الفواكه في المساء، مثل البرتقال أو التفاح ما دام عدد الحريرات الكلي لا يتجاوز 300 حريرة في اليوم.

 

 

* د. عامر: هل يتناول المرضى أي نوع من اللحوم في هذا الصيام؟

- د. ديفيد: كلا. لا يتناول المرضى أي نوع من اللحوم لمدة خمسة أيام في هذا النظام من شبه الصيام.

 

* د. عامر: ما هي ساعات الصيام؟ أم أن المرضى يتناولون الوجبات الثلاث المعتادة؟

- د. ديفيد: يستطيع المرضى تناول الإفطار والغداء والعشاء كالعادة، إنما ضمن هذه الشروط من الطعام النباتي التام، وتحديد عدد الحريرات كل يوم. تتابع الدراسة التزام المرضى بهذا النظام لكل مريض. وقد بلغت نسبة الالتزام بهذا النظام من الصيام 91.8 بالمئة من المرضى. تكرر أيام الصيام الخمسة كل 21 يوماً لمدة أربعة أشهر.

 

- د. عامر: كيف تم قياس رد الفعل المناعي عند هؤلاء المرضى؟

- د. ديفيد: تمت الدراسة على مرحلتَين، اشترك في الدراسة الأولى 100 مريض ممن أصيبوا بأحد أمراض السرطان، وكانوا يتلقون العلاج الكيماوي المعتمَد في كل حالة. أجري تحليل الدم قبل بدء الصيام، ثم بعد 7 أيام وفي نهاية كل دورة كاملة، ولاحظنا تغيرات كبيرة في الحالة المناعية التي نعلم أنها مفيدة في مثل هذه الحالات وتحمينا من الحالة الالتهابية في الجسم. وقد لوحظت هذه التغيرات في جميع أنواع السرطانات التي درست وفي جميع مراحل انتشار المرض. أما الدراسة الثانية فقد كانت مخصصة لدراسة حالات سرطان الثدي، حيث يمكننا متابعة فحص عينة من الورم تحت المجهر، قبل وبعد تطبيق نظام الصيام. تؤخذ أولاً عينة بالإبرة من الورم للتأكد من تشخيص المرض، وبعد خمسة أيام من نظام شبه الصيام، تم استئصال الورم، ودرست العينات تحت المجهر، وكذلك أجري تحليل عينات الدم بعد شهر من بدء الدراسة. وهذا مهم جداً لأننا تمكَّنا من دراسة التغيرات النسيجية في العينة بعد تطبيق نظام شبه الصيام دون إعطاء العلاج الكيماوي في هذه الفترة. كما لاحظنا استمرار وجود التغيرات المناعية المفيدة في عينات الدم حتى بعد شهر من بدء الصيام.

 

 

* د. عامر: ما الذي وجدتموه في العينات التي درستموها؟

- د. ديفيد: درسنا هذه العينات بوسائل متقدمة جداً لمعرفة نشاط كل واحدة من الجينات في الورم، ونستطيع معرفة عدد الخلايا المناعية الموجودة في العينة، وقد شاهدنا أن الخلايا المناعية قد تغلغلت داخل الورم وأفرزت بروتينات تقتل الخلايا السرطانية، كما تغير الورم أيضاً وأصبح يفرز مواد تستدعي الخلايا المناعية. ووجدنا في العينات المأخوذة بعد الصيام عدداً كبيراً من الخلايا الليمفاوية القاتلة تحيط بالورم بعد خمسة أيام فقط من الصيام. وربما يمكن إضافة علاج كيماوي أو مناعي لتقوية خلايا المناعة أكثر ورفع قدرتها على قتل الخلايا السرطانية.

 

* د. عامر: هذه نتائج مشجعة جداً ونرجو أن نشاهد نتائج سريرية في تطبيق هذه الوسائل العلاجية في المستقبل، وهذا ينقلنا بالطبع إلى السؤال عن الخطوة التالية في أبحاثكم في هذا المجال.

- د. ديفيد: نعم. الخطوة التالية هي دراسة التغيرات المناعية التي تحدث في صيام رمضان. وربما يطلعنا على هذا الدكتور يونس مكراب رئيس مختبر الأبحاث الجينية في مؤسسة سيدرا الطبية. سيخبرنا د. يونس عن الخطوة التالية في متابعة هذه الأبحاث.

- د. يونس: تعتبر هذه الدراسة دراسة رائدة في هذا الميدان، وهي امتداد لدراسات سابقة في الفئران أظهرت أن الصيام له تأثير إيجابي على تقوية المناعة، ونحن في مؤسسة سيدرا الطبية في قطر لدينا الإمكانيات لدراسة تأثير الصيام عند الإنسان خاصة في شهر رمضان. وهي فرصة مناسبة لذلك، ونحن نعمل على تصميم برنامج لدراسة تأثير الصيام المتقطع على الجهاز المناعي عند الإنسان بوسائل التحليل الجينومي (الوراثي).

 

* د.عامر: هل ستدرسون التغيرات المناعية لصيام رمضان عند مرضى السرطان أم عند الناس العاديين؟

- د. يونس: مبدئياً، سنقوم بدراسة تأثيرات الصيام الجينية والمناعية عند الناس العاديين الأصحاء، وذلك لأن فوائد الصيام تتعدى الحالات المرضية، وتعزز القدرات الصحية والمناعية.

 

* د. عامر: شكراً لكما على هذه المعلومات المفيدة وأرجو أن نلتقي مرة ثانية في المستقبل القريب لتخبرونا عن نتائج دراساتكم.

آخر تعديل بتاريخ
12 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.