Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

الكبتاغون يسبب الإدمان ويضر بالمخ والجهاز العصبي

كبتاجون يسبب الإدمان ويضر بالمخ والجهاز العصبي

الكبتاغون أو Fenethylline منبه عصبي تم تصنيعه لأول مرة من قبل شركة Degussa AG الألمانية في عام 1961، واستخدم لمدة 25 عامًا كبديل أكثر اعتدالًا للأمفيتامين والمركبات ذات الصلة. على الرغم من عدم وجود مؤشرات معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية بشأن الفينيثيلين، فقد تم استخدامه في علاج "الأطفال المصابين بفرط الحركة" (ما يشار إليه الآن باسم اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط)، وبشكل أقل شيوعًا في علاج الخدار والاكتئاب. كانت إحدى المزايا الرئيسية للفينيثيلين أنه لا يزيد ضغط الدم بالقدر نفسه مثل جرعة مكافئة من الأمفيتامين وبالتالي يمكن استخدامه للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

تم اعتبار أن للفينيثيلين آثارا جانبية أقل واحتمالا أقل للتعاطي من الأمفيتامين. ومع ذلك، تم إدراج الفينيثيلين في عام 1981 كجدول 1 مادة خاضعة للرقابة في الولايات المتحدة، وأصبح غير قانوني في معظم البلدان في عام 1986 بعدما تم إدراجه من قبل منظمة الصحة العالمية للجدولة الدولية بموجب اتفاقية المؤثرات العقلية، على الرغم من أن تعاطي الفينيثيلين كان منخفضًا جدًا.

 

التركيب العلمي لحبوب الكبتاغون

تتكون الكبتاغون من مادة تدعى فينيثيلين; فينيثايلين وهي مزيج من مادتي الأمفيتامين والثيوفيللين (مادة تشبه الكافيين)، ولذلك يسبب تنبيهاً عصبياً قوياً.

آلية عمل الكبتاغون

يعمل الدواء على الجهاز العصبي المركزي بعد ما تقوم عملية الأيض بتحويله في الجسم إلى مركبات كيميائية أخرى تؤثر على الجهاز العصبي، وتسبب اليقظة وزيادة التنبيه لفترات طويلة.

هل يصرح باستخدام الكبتاغون؟

في عام 1986 حُظر استخدام الكبتاغون في معظم بلدان العالم نظراً لتأثيره الخطير على الصحة العامة كما أنه يسبب الإدمان أيضاً.

 

استخدامات الكبتاغون

أُدرج الكبتاغون في الجدول الأول للمواد الخاضعة للرقابة بسبب أنه يؤدي للإدمان ولا تتوفر معلومات كافية بعد عن سلامة تناوله. وقد كان يستخدم قديماً في:

ونظراً لتوفر أدوية أكثر أماناً ولا تسبب الإدمان فلم يعد للكبتاغون دور في علاج الأمراض السابقة.

الآثار الجانبية للكبتاغون

يؤدي الاستخدام لفترة طويلة للكبتاغون إلى الإدمان. ومن آثاره الجانبية وأكثرها شيوعاً:

  1. الاكتئاب الشديد
  2. أعراض الجهاز الهضمي مثل الشعور بالإمساك في بعض الفترات، وأحيانا يتحول إلى إسهال
  3. الخمول
  4. الحرمان من النوم (الأرق والخفقان العرضي)
  5. سمية القلب والأوعية الدموية
  6. سوء التغذية
  7. عدم وضوح الرؤية
  8. الدوار
  9. جفاف الفم
  10. صعوبات التنفس
  11. عدم انتظام ضربات القلب
  12. آلام العضلات والمفاصل
  13. القلق من تشنج العضلات
  14. تقلب المزاج
  15. الارتباك ومشاعر الغضب
  16. نقص كريات الدم البيضاء
  17. فقدان الاتزان

كما يمكن أن يؤدي الاستخدام المزمن للكبتاغون إلى انسداد في الوريد المركزي لشبكية العين حيث ظهر ذلك في ثلاث حالات تم الإبلاغ عنها، وفي إحداها تحسن النزيف والتورم والأوردة المحتقنة بشكل ملحوظ بعد التوقف عن العلاج بالعقاقير والليزر.

 

أعراض الانسحاب من الكبتاغون

بسبب وجود الأمفيتامين ترتبط حالات التوقف أو الانسحاب عادة

  1. بالامتناع عن ممارسة الجنس بعد استخدام جرعة عالية من المنشطات.
  2. يتميز الانسحاب بفرط النوم
  3. التهيج والعدوان
  4. الاكتئاب

إن متلازمة الانسحاب من المنشطات غير مفهومة بشكل جيد، فقد يستمر الاكتئاب لعدة أشهر بعد التوقف عن استخدام المنشطات.

الغذاء والدواء السعودية تحذر من الكبتاغون

رُصد استخدام الطلاب للكبتاغون من أجل زيادة أوقات المذاكرة والسهر دون إحساس بالألم أو التعب والحاجة للنوم قبل الامتحانات النهائية، كما تستخدمه بعض النساء كمساعد على فقدان الشهية لإنقاص الوزن، لذلك حذرت هيئة الغذاء والدواء السعودية (SFDA) من استخدام حبوب الكبتاغون، مشيرة إلى أنها تضعف الإدراك، وتسبب مضاعفات خطيرة تصل إلى اضطرابات في المخ والجهاز العصبي والهلوسة، كما شددت الهيئة على أهمية انتباه الطلبة وأولياء الأمور إلى كذب الادعاءات التي يسوقها مروجو حبوب الكبتاغون المنبهة.

إحصائيات الأمم المتحدة

من ناحية أخرى، وفقاً للأمم المتحدة واللجنة الوطنية لمراقبة ومكافحة المخدرات، فإن الكبتاغون هو المنشط الأمفيتاميني الرئيسي المستهلك في الشرق الأوسط.

 

تقرير المركز الأوروبي لرصد المخدرات والإدمان عن الكبتاغون

نشر المركز الأوروبي لرصد المخدرات والإدمان (emcdda) بحثاً، جاء فيه أن البيانات المتعلقة بالتركيب الشرعي لأقراص الكبتاغون المضبوطة من بعض البلدان العربية والأوروبية في الفترة من 1992 إلى 2013 تشير إلى أن الأمفيتامين هو الدواء الرئيسي الموجود فيها، وغالبًا ما يقترن بمواد أخرى ومع ذلك في حالات قليلة أبلغ عن وجود الميثامفيتامين وليس الأمفيتامين.
لم تكن جميع أقراص الكبتاغون المضبوطة التي تم تحليلها تحتوي على الأمفيتامين فقط بل وجد أن ما بين 12%؜ إلى 16%؜ من حبوب الكبتاغون التي تم اختبارها تتكون من خليط من مواد أخرى، ما يعني أنها مغشوشة، مثل: الكافيين والإيفيدرين والكلوروكوين والكينين والثيوفيلين والباراسيتامول، وهذا يعني أن علاج الادمان على الكبتاغون أصبح خطيرا للغاية بعدما تم تقليده وإضافة مواد مغشوشة إليه.

علاج الإدمان بسبب تناول الكبتاغون

مدمن الكبتاغون يحتاج إلى مساعدة من الأهل والأصدقاء والفريق الطبي، حيث يحتاج إلى علاج تفسي سلوكي لتشجيعه على مواصلة العلاج والتعرف إلى أعراض الانسحاب، كما يحتاج إلى علاجات يتلقاها أثناء مكوثه في المستشفى للعلاج من الإدمان.

 

المصادر

الغذاء والدواء": حبوب "الكبتاجون" تضعف الإدراك وتسبب مضاعفات خطيرة
Captagon: understanding today's illicit market - emcdda
Fenetylline: therapeutic use, misuse and/or abuse - PubMed
Seizures of amphetamines-group substances, 2008Fenethylline (Captagon) Abuse – Local Problems from an Old Drug Become Universal

آخر تعديل بتاريخ
31 أغسطس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.