قصص مصورة

9 فوائد لإنزيم CoQ10   

9 فوائد لأنزيم CoQ10   

إنزيم  CoQ10أو إنزيم Q10 المساعد، والذي يشار إليه أحيانًا باسم أوبيكينون، هو عنصر غذائي مضاد أكسدة مهم جداً للحياة. أظهرت دراسة أُجريت عام 2016 ونُشرت في Southern Medical Journal أن النقص في إنزيم Q10 المساعد مرتبط بعدة أمراض.

كما تم اكتشاف أن مستويات إنزيم Q10 المساعد المنخفضة تظهر بشكل أوضح لدى المصابين بأمراض القلب ومرض ألزهايمر ومرض الشلل الرعاشي.

إنزيم Q10 المساعد اكتشفه فريدريك كرين في عام 1957. وفي عام 1958، اكتشف الكيميائي البيولوجي الأميركي كارل فولكلرز أن كل خلية في الجسم تحتاج إلى هذا الإنزيم لكي تعمل بشكل مناسب. وعلى وجه التحديد، يتم استخدامه من قبل عضيات الميتوكوندريات، والتي توجد في كل خلية في الجسم باستثناء خلايا الدم الحمراء. إنزيم Q10 المساعد هو أحد العناصر الغذائية، وله أهمية خاصة، من بين الأهميات الأخرى، في المساعدة على ضمان صحة الميتوكوندريات على النحو الأمثل.

 

ماهو Co Q10؟

تحتاج خلايانا للطاقة لكي تؤدي مهامها، ولتحافظ على نفسها من التلف. وتوجد في خلايا أجسادنا محطة لإنتاج الطاقة تسمى (ميتوكندريا) Mitocondria وفيها يتم تصنيع وإنتاج وحدة الطاقة الخاصة بالخلية وهي الـ(ATP)  حيث تستخدم الخلية وحدات الطاقة تلك للقيام بكافة التفاعلات الكيميائية التي تحدث بداخلها.

ولكي تنتج الميتوكندريا وحدات الطاقة (ATP) فلا بد من وجود مركب الكو إنزيم كيو 10 ( Co Q10) والذي يمثل الشرارة الأولية المطلوبة لبدء عملية إنتاج الـ (ATP) فالكو كيو 10، وهو مادة تشبه الفيتامين، وأقرب فيتامين مشابه له هو فيتامين هــ أو (Vitamin E) وهو يذوب في الدهون، أي أنه يحتاج إلى وسط دهني لكي يتم امتصاصه بشكل جيد .

ويوجد كو إنزيم 10 في خلايا الجسم، وبكميات كبيرة في خلايا أعضاء الجسم التي تحتاج إلى طاقة كبيرة ومستمرة. نظراً لأن القلب هو الأكثر نشاطاً بين جميع الأعضاء، فهو كما أنه ينتج الكمية الكبرى من إنزيم Q10 المساعد فهو أيضاً يحتاج إلى الكمية الكبرى منه من أجل تلبية مطالب الأيض. علاوة على ذلك، فإن المصابين بأمراض القلب يكونون بحاجة لمعدلات أكبر من إنزيم Q10 المساعد. كما يوجد في أعضاء أخرى من الجسم مثل الكبد، وخلايا العضلات الهيكلية، وخلايا الدماغ وفي الرئة والكلية.

ويقوم الجسم بتصنيع هذا المركب بشكل طبيعي. لكن مع التقدم في العمر يبدأ إنتاجه بالنقصان، وهو ما يرتبط بظهور الحالات المرتبطة بالعمر مثل أمراض القلب والتدهور المعرفي. لذا ينصح بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية به وأيضاً تناوله عن طريق المكملات، عند استخدام مكملات إنزيم Q10 المساعد، يقوم الجسم بتحويل 90% منه إلى أوبيكينول، وهو الشكل النشط منه.

 

عوامل استنفاد إنزيم Q10 المساعد

كلما تقدمنا في السن، ينخفض مستوى إنزيم Q10 المساعد في الدم وتنخفض كميته في الخلايا. ويرجع ذلك في المقام الأول إلى انخفاض إنتاج وامتصاص الأمعاء. تشمل بعض الأسباب الأخرى لنقص CoQ10 ما يلي:

  • نقص التغذية، مثل نقص فيتامين ب 6
  • العيوب الجينية في تركيب CoQ10 أو استخدامه
  • زيادة الطلب على الأنسجة نتيجة المرض
  • أمراض الميتوكوندريا
  • الإجهاد التأكسدي بسبب الشيخوخة
  • الآثار الجانبية للعلاجات الستاتينية
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم، وتحديداً فئة حاصرات بيتا

أعراض نقص مساعد إنزيم CoQ10

تختلف أعراض النقص في إنزيم CoQ10 من شخص لآخر. لكن في المجمل فإن أشهر أعراض نقصه الشديدة هي ألم وضعف في العضلات، وإجهاد مستمر وكسل متواصل. وكذلك التعب السريع من أي مجهود بدني أو ذهني حتى لو كان بسيطاً .

كذلك ضعف كبير في الذاكرة، وقلة الخصوبة، سواء عند الرجل أو المرأة. وضعف في الانتصاب لدى الرجال، وقلة الرغبة الجنسية لدى السيدات .

كذلك مشكلات في الجلد والبشرة، حيث تصبح البشرة غير مرنة وخشنه، كما تبدأ التجاعيد والخطوط الرفيعة في الظهور على الجلد.

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من  CoQ10

في حين أن أجساد العديد من الأشخاص تصنع كل CoQ10 الذي يحتاجون إليه، فإن البعض لا يفعل ذلك. يتراوح محتوى الجسم من الإنزيم بالكامل بين 500 و1500 ملليغرام، وهو يتناقص مع تقدم العمر. في كثير من الحالات، قد يوصي الطبيب بمكمل CoQ10 ولا توجد جرعات مثالية معروفة، إذ تختلف احتياجات كل شخص. تتراوح الجرعات القياسية لمكملات CoQ10 بين 60 و500 ملليغراماً يوميًا، وأعلى جرعة يومية موصى بها هي حوالي 1200 ملليغرام.

يمكنك أيضًا العثور على CoQ10 في العديد من الأطعمة، لكن المصادر الغذائية تحتوي على أقل بكثير من المكملات الغذائية. بالنسبة للبعض، قد تكون المكملات الغذائية والنظام الغذائي الصحي ضروريين للحصول على ما يكفي من الجسم. تتضمن بعض الأطعمة التي تحتوي على CoQ10 ما يلي:

لحوم أعضاء الحيوانات

يوجد CoQ10 في جميع أنحاء الجسم يتركز معظمها في الأعضاء الحيوية. وهذا يعني أن لحوم الأعضاء الحيوانية تحتوي على أعلى كميات من CoQ10 لكل 100 غرام. على سبيل المثا ، يحتوي قلب البقر على 11.3 ملليغراماً، وكبد البقر يحتوي على 3.9 ملليغرامات. يحتوي قلب الدجاج على 9.2 ملليغرامات والكبد على 11.6 ملليغراماً.

الأسماك الدهنية

تحتوي الأسماك الدهنية مثل التراوت والماكريل والسردين على CoQ10 يوفر الماكريل حوالي 6.75 ملليغرامات لكل 100 جرام، ويوفر التراوت 0.85 ملليغرام.

اللحوم

ليست أعضاء الحيوانات فقط هي التي توفر الإنزيم المساعد كيو 10. نظرًا لأنه يوجد في جميع أنحاء الجسم، فهو موجود في جميع أشكال اللحوم. يقدم لحم البقر حوالي 3.1 ملليغرامات لكل 100 غرام، والدجاج يحتوي على 1.4 ملليغرام، يوفر لحم الرنة حوالي 15.8 ملليغراماً.

 

فول الصويا

تعتبر منتجات فول الصويا مثل التوفو وحليب الصويا ولبن الصويا مصدرًا مهمًا للبروتين للأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم. يحتوي فول الصويا أيضًا على العديد من الفيتامينات والمعادن الأخرى، بالإضافة إلى CoQ10  يحتوي فول الصويا المسلوق على 1.2 ملليغرام لكل 100 غرام. تحتوي منتجات الصويا الأخرى على كمية أقل، التوفو بنسبة 0.3 ملليغرام وحليب الصويا عند 0.25 ملليغرام.

الخضار

إلى جانب العديد من الفيتامينات والمعادن، تحتوي الكثير من الخضروات على مركب CoQ10 من بينها، يحتوي البروكلي على نسبة عالية منCoQ10 ، حيث يتراوح وزنها بين 0.6 و0.86 ملليغرام لكل 100 غرام.

المكسرات والبذور

بالإضافة إلى البروتين والدهون الصحية للقلب والعناصر الغذائية المهمة الأخرى، توفر المكسرات والبذور مركب CoQ10 أيضًا. يحتوي الفستق على 2 ملليغرام من CoQ10 لكل 100 غرام، والفول السوداني يحتوي علي 2.6 ملليغرام، وبذور السمسم 1.7 ملليغرام.

الفاكهة

كالبرتقال والتوت البري والفراولة والأناناس والعنب والأفوكادو.

الفوائد الصحية لـ CoQ10

كشفت الكثير من الأبحاث عن مجموعة واسعة من الفوائد الصحية لـ CoQ10 منها:

قد يساعد في علاج قصور القلب

يحدث فشل القلب الاحتقاني عندما يكون القلب غير قادر على ضخ الدم بكفاءة في جميع أنحاء الجسم. من المعروف جيدًا أنه مع تفاقم مشكلات القلب، تقل مستويات إنزيم CoQ10 . تشير الدراسات إلى أن أولئك الذين يدخلون المستشفيات بسبب فشل القلب من الذين لديهم انخفاض في مستويات إنزيم  CoQ10 هم أكثر عرضة للوفاة مقارتة بأولئك الذين لديهم مستويات مرتفعة من إنزيم CoQ10 .

هناك دراسة أُجريت عام 2013 ونُشرت في American Journal of Clinical Nutrition، والتي قامت بتقييم 13 دراسة منفصلة أجريت على الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب أن 100 مغم من CoQ10 يوميًا لمدة 12 أسبوعًا حسنت تدفق الدم من القلب.

في عام 2014، أظهرت دراسة أُجريت في إيطاليا، حيث تناول المرضى 300 ملغ يوميًا لمدة عامين، فائدة كبيرة لدى أولئك الذين يعانون من قصور القلب الاحتقاني. كما تم تناول الأدوية المعتادة لفشل القلب الاحتقاني أثناء الدراسة. وأظهرت الدراسة أيضًا أن إنزيم  CoQ10قلل حالات الوفاة إلى النصف لدى المصابين بقصور القلب الاحتقاني.

أظهرت دراسة أُجريت عام 2017، واستعرضت 14 دراسة أخرى فائدة إنزيمCoQ10 . وقد أظهرت النتائج أن أولئك الذي يستخدمون إنزيم CoQ10 كانوا أقل تعرضًا للموت بنسبة 31% بسبب مرض مضاعفات قصور القلب الاحتقاني.

بالإضافة إلى ذلك، CoQ10 فعال أيضًا في تقليل الألم المصاحب للذبحة الصدرية، وهو ألم في الصدر ناتج عن عدم حصول عضلة القلب على كمية كافية من الأكسجين.

يمكن أن يساعد في الخصوبة

الضرر التأكسدي هو أحد الأسباب الرئيسية لعقم الذكور والإناث على حد سواء حيث يؤثر سلبًا على جودة الحيوانات المنوية والبويضات.

على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب الإجهاد التأكسدي في تلف الحمض النووي للحيوانات المنوية، مما قد يؤدي إلى عقم الذكور أو فقدان الحمل المتكرر.

وجدت الأبحاث أن مضادات الأكسدة الغذائية - بما في ذلك CoQ10 - قد تساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي وتحسين الخصوبة لدى كل من الرجال والنساء.

قد يساعد في الحفاظ على بشرتك شابة

بشرتك هي أكبر عضو في جسمك، وهي معرضة على نطاق واسع للعوامل الضارة التي تساهم في الشيخوخة.

يمكن أن تكون هذه العوامل داخلية أو خارجية. تشمل بعض العوامل الداخلية الضارة الضرر الخلوي والاختلالات الهرمونية. تشمل العوامل الخارجية العوامل البيئية، مثل الأشعة فوق البنفسجية.

يمكن أن تؤدي العناصر الضارة إلى تقليل رطوبة البشرة وحمايتها من العوامل البيئية الضارة، فضلاً عن ترقق طبقات الجلد.

يمكن أن يؤدي تطبيق CoQ10 مباشرة على الجلد إلى تقليل الضرر الناتج عن العوامل الداخلية والخارجية عن طريق زيادة إنتاج الطاقة في خلايا الجلد وتعزيز الحماية المضادة للأكسدة.

في الواقع، ثبت أن تطبيق CoQ10 مباشرة على الجلد يقلل من الأكسدة التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية بل ويقلل من عمق التجاعيد.

يمكن أن يقلل من الصداع النصفي

يمكن أن تؤدي وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية إلى زيادة امتصاص الخلايا للكالسيوم، والإفراط في إنتاج الجذور الحرة وتقليل الحماية المضادة للأكسدة. هذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الطاقة في خلايا الدماغ وحتى الصداع النصفي.

في الواقع، أظهرت دراسة أن تناول مكمل CoQ10 كان أكثر احتمالية بثلاث مرات من العلاج الوهمي لتقليل عدد الصداع النصفي لدى 42 شخصًا.

بالإضافة إلى ذلك، لوحظ نقص CoQ10 في الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي.

أظهرت إحدى الدراسات أن 1550 شخصًا لديهم مستويات منخفضة من CoQ10 يعانون من صداع أقل وأقل حدة بعد العلاج باستخدام CoQ10 .

علاوة على ذلك، يبدو أن CoQ10 لا يساعد في علاج الصداع النصفي فحسب، بل قد يمنعه أيضًا.

أظهرت دراسة استمرت ثلاثة أشهر أجريت على 45 امرأة أن أولئك الذين عولجوا بـ 400 ملغ من CoQ10 يوميًا شهدوا انخفاضًا كبيرًا في تواتر وشدة ومدة الصداع النصفي، مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي.

يمكن أن يساعد في أداء التمارين

يمكن أن يؤثر الإجهاد التأكسدي على وظيفة العضلات، وبالتالي أداء التمارين.

وبالمثل، يمكن أن تؤدي وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية إلى تقليل طاقة العضلات، مما يجعل من الصعب على العضلات الانقباض بكفاءة والحفاظ على التمرين.

يمكن أن يساعد CoQ10 في ممارسة الأداء عن طريق تقليل الإجهاد التأكسدي في الخلايا وتحسين وظائف الميتوكوندريا.

وجدت دراسة استمرت 6 أسابيع على 100 رياضي ألماني أن أولئك الذين تناولوا 300 ملغ من CoQ10 يوميًا شهدوا تحسينات كبيرة في الأداء البدني - يُقاس على أنه ناتج الطاقة - مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي.

يمكن أن يساعد في مرض السكري

يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى تلف الخلايا. هذا يمكن أن يؤدي إلى أمراض التمثيل الغذائي مثل مرض السكري.

كما تم ربط وظيفة الميتوكوندريا غير الطبيعية بمقاومة الأنسولين.

لقد ثبت أن CoQ10 يحسن حساسية الأنسولين وينظم مستويات السكر في الدم.

تضمنت إحدى الدراسات أشخاصًا مصابين السكري من النوع 2 تناولوا  CoQ10لمدة 12 أسبوعًا. أدى القيام بذلك إلى انخفاض كبير في مستويات السكر في الدم أثناء الصيام والهيموجلوبين A1C، وهو متوسط ​​مستويات السكر في الدم خلال الشهرين إلى الثلاثة أشهر الماضية.

وجدت دراسة استمرت 12 أسبوعًا على 50 شخصًا مصابًا بداء السكري أن أولئك الذين تلقوا 100 ملغ من  CoQ10 يوميًا لديهم انخفاض كبير في نسبة السكر في الدم، وعلامات الإجهاد التأكسدي ومقاومة الأنسولين، مقارنةً بالمجموعة الضابطة.

قد يلعب دورًا في الوقاية من السرطان

من المعروف أن الإجهاد التأكسدي يتسبب في تلف الخلايا ويؤثر على وظيفتها.

إذا كان جسمك غير قادر على محاربة الضرر التأكسدي بشكل فعال، يمكن أن يتضرر هيكل خلاياك، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

قد يحمي CoQ10 الخلايا من الإجهاد التأكسدي ويعزز إنتاج الطاقة الخلوية، ومن المثير للاهتمام، أن مرضى السرطان لديهم مستويات أقل من CoQ10 .

ارتبطت المستويات المنخفضة من CoQ10 بزيادة خطر الإصابة بالسرطان بنسبة تصل إلى 53.3٪.

علاوة على ذلك، اقترحت إحدى الدراسات أيضًا أن تناول مكمل CoQ10 قد يساعد في تقليل فرصة تكرار الإصابة بالسرطان.

جيد للدماغ

يحتوي الدماغ البشري على نسبة عالية من الدهون، كما أن خلايا الدماغ تستهلك كمية كبيرة من الأكسجين. وكل ذلك يؤدي لتكون الجذور الحرة الضارة، و التي تعمل على إتلاف خلايا الدماغ، خصوصا مع التقدم في العمر، وقلة إنتاج انزيم CoQ10.

وتكون فرص الإصابة بأمراض مثل مرض ألزهايمر، أو مرض باركنسون، أو مرض ضمور المخ أو ما يسمى الخرف (Dementia) كبيرة مع التقدم في العمر .

قد يقلل CoQ10 من هذه المركبات الضارة، مما قد يؤدي إلى إبطاء تطور مرض ألزهايمر ومرض باركنسون.

يمكنه حماية الرئتين

من بين جميع أعضائك، فإن رئتيك هي الأكثر تلامساً مع الأكسجين. هذا يجعلهما أكثر عرضة للتلف التأكسدي.

يمكن أن تؤدي زيادة الضرر التأكسدي في الرئتين وضعف الحماية المضادة للأكسدة، بما في ذلك المستويات المنخفضة منCoQ10 ، إلى أمراض الرئة مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

علاوة على ذلك، فقد ثبت أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات لديهم مستويات أقل من CoQ10 .

أظهرت دراسة أن تناول مكمل CoQ10 يقلل الالتهاب لدى الأفراد المصابين بالربو ، بالإضافة إلى حاجتهم إلى أدوية الستيرويد لعلاجه.

الآثار الجانبية والاحتياطات

في حالة إذا كنت من الأشخاص المسموح لهم بتناول CoQ10 كمكمل، فمن النادر أن تحدث لك أضرار بسببه. فهو جيد التحمل لحد كبير، حتى عند تناوله بجرعات كبيرة تصل إلى (1000) مليغرام يوميا. كما أن آثاره الجانبية قليلة الحدوث وطفيفة.

أما الآثار الجانبية فتكون في الغالب، شعور بالغثيان ، وقد يحدث استفراغ. وقد يحدث إسهال . ومن الممكن أن تشعر بزيادة في حموضة المعدة . وعموما فإن معظم هذه الأعراض الجانبية تختفي مع الوقت.

لكن يجب الاحتياط في الحالات التالية:

  • هذا المكمل لا يصلح مع مرضى الفشل الكبدي، أو مرضى الفشل الكلوي أو الذين يعانون من تدهور في وظائف الكبد و الكلية .
  • من الممكن أن يؤدي لانخفاض ضغط الدم بشكل كبير. لذا لا ينصح بتناوله للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض المتواصل.
  • ليس هناك دراسات كافية عن مدى تأثير هذا المكمل على المرأة الحامل أو الأجنة. وعلى الرغم من أنه لم تظهر أي تشوهات على أجنة حيوانات التجارب إلا أنه لا يفضل تناوله أثناء فترة الحمل لزيادة الأمان .
  • من الممكن تناول هذا المكمل أثناء فترة الرضاعة، فهو آمن في تلك المرحلة سواء على الأم أو الرضيع. لكن لا تزيد الجرعة اليومية عن 50 مليغرام فقط .
  • ممنوع تناول مكمل CoQ10 مع مسيل الدم الشهير (الوارفارين)، إذ إنه يقلل من فعالية الوارفارين.

جرعات مكمل CoQ10

  • عند تناوله كمكمل لزيادة المناعة و الوقاية من الأمراض ، ولزيادة المجهود البدني و الذهني ، خصوصا مع التقدم في العمر ، تكون الجرعة 200 مليغرام مرة واحدة يوميا.
  • في أمراض القلب، يفضل 100 مليجرام يوميا . ومن الممكن تناول 200 مليغرام يوميا قبل عمليات القلب ، لزيادة كفاءة عضلة القلب ومنع هبوطها أثناء العملية .
  • أما في حالات الصداع النصفي، فالجرعة الموصى بها هي 200 مليغرام مرتين يوميا .
  • لزيادة الخصوبة لدى الرجال، و لزيادة حركة و نشاط الحيوانات المنوية، تكون الجرعة اليومية 200 مليغرام ، لمدة ثلاثة أشهر متواصلة .
  • أما لزيادة خصوبة النساء ، فالجرعة تكون بمقدار 200 مليجرام يوميا.
  • في حالة تناولها لتقليل الآثار الضارة للستاتينات ، فالجرعة الموصى بها يوميا هي 100 مليجرام .

الخلاصة

CoQ10 هو مركب شبيه بالفيتامينات قابل للذوبان في الدهون ويبدو أن له العديد من الفوائد الصحية، ويشارك في إنتاج الطاقة الخلوية ويعمل كمضاد للأكسدة، فهذه الخصائص تجعله مفيدًا في الحفاظ على الخلايا والوقاية والعلاج من بعض الأمراض المزمنة.

ثبت أن CoQ10 يساعد في تحسين صحة القلب وتنظيم نسبة السكر في الدم، ويساعد في الوقاية من السرطان وعلاجه وتقليل تكرار نوبات الصداع النصفي.

يمكن أن يقلل أيضًا من الضرر التأكسدي الذي يؤدي إلى إجهاد العضلات وتلف الجلد وأمراض الدماغ والرئة.

يمكن العثور على CoQ10 كمكمل يبدو أنه جيد التحمل. بالإضافة إلى ذلك، يوجد في بعض الأطعمة مثل أعضاء الحيوانات والخضروات والبقوليات.

نظرًا لأن إنتاج CoQ10 يتناقص مع تقدم العمر ، يمكن للبالغين في كل الأعمار الاستفادة من المزيد منه.

سواء كنت تستهلك المزيد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من CoQ10 أو تتناول مكملات ، يمكن أن يفيد CoQ10 صحتك.

 

المصادر

9 Benefits of Coenzyme Q10 (CoQ10) - Healthline

CoQ10 Dosage: How Much Should You Take per Day?

Coenzyme Q10: Is There a Clinical Role and a Case for Measurement? (Clin Biochem Rev J.)

Coenzyme Q10 Supplementation Decreases Statin-Related Mild-to-Moderate Muscle Symptoms. (Med Sci Monit. J).

Effects of the reduced form of coenzyme Q10 (ubiquinol) on semen parameters in men with idiopathic infertility.

COENZYME Q10 - Uses, Side Effects, and More. (WebMD).

CoQ10: Dosage, benefits and side effects. (Medical News Today).

آخر تعديل بتاريخ
22 مايو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.