قصص مصورة

ما هو الطبخ بدون هدر، وكيف تفعل ذلك؟

ما هو الطبخ بدون هدر، وكيف تفعل ذلك؟

أصبح الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية أمرًا لا غنى عنه في عالم يشهد تزايد عدد الأشخاص المتضررين من الجوع، وتفقد فيه أطنان من الأغذية الصالحة للأكل و/أو تتعرض فيه للهدر كل يوم.

إهدار الطعام أو فقدان الغذاء هو عبارة عن طعام يتم التخلص منه أو فقدانه دون أن يكون قد تم تناوله. تتعدّد أسباب هدر أو إضاعة الطعام وتحدث في مراحل عدة كالإنتاج، والمعالجة، وتجارة التجزئة، والاستهلاك. ويتراوح إجمالي الطعام المُهدر ما يقرب من ثلث الأغذية المنتجة.

أصبح هدر الطعام أشبه بعادة، بحيث نشتري من الغذاء في الأسواق ما يزيد على حاجتنا، أو نترك الفاكهة والخضار تفسد في منازلنا أو نأخذ حصصاً غذائية تفوق ما نستطيع أن نأكله. 

تأثيرات هدر وفقد الطعام على البيئة

وتفرض هذه العادات ضغطاً إضافياً على مواردنا الطبيعية وتلحق الضرر ببيئتنا. وعندما نهدر الغذاء، فإنما نهدر العمل والجهد والاستثمار والموارد الثمينة (كالمياه والبذور والأعلاف وغيرها) المبذولة في سبيل إنتاجه، فضلاَ عن الموارد التي تخصص لنقل الغذاء وتجهيزه. وباختصار، يتسبب المهدر من الغذاء في زيادة انبعاثات غاز الميثان، وهو ثاني أكثر غازات الاحتباس الحراري ضرراً.

الفاقد والمهدر من الغذاء

الفاقد من الغذاء

هو الجزء من الغذاء الذي يفقد بين مرحلة الحصاد ومرحلة البيع بالتجزئة، وليس ضمنها، ويسمّى الفاقد من الغذاء.

المهدر من الغذاء

هو الجزء الذي يُهدر على مستوى المستهلك أو البيع بالتجزئة.

حجم الفاقد والمهدر من الغذاء عالمياً

طبقا لإحصائيات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) فإن العالم يهدر سنوياً ثلث الأغذية التي ينتجها، أي قرابة 1.3 مليار طن. هذا وتعتبر الفواكه والخضروات، وخاصة الخضروات الجذرية من أكثر أنواع الأغذية المهدورة، وتصل نسبة هدرها إلى ما بين 40 إلى 45%، تليها اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان بنسبة 35%، ثم الحبوب والبذور الزيتية بنسبة 30%. ويتم تسخير 38% من إجمالي الطاقة المستهلكة في النظام الغذائي العالمي لإنتاج أغذية مفقودة أو مهدورة.

 

حجم الفاقد والمهدر من الغذاء في شهر رمضان

المتابع لاستقبال العالمين العربي والإسلامي لشهر رمضان، سيلحظ مفارقات مؤلمة. إذ ينتهي المطاف بأطنان متراكمة من الطعام في مكبات القمامة، أو على قارعة الطريق، حيث يتراوح الزيادة فى هدر الطعام خلال شهر رمضان ما بين 50% إلى 67% عن الأشهر الأخرى. تفيد دراسة أجرتها Economist Intelligence Unit في 2016 م أن وزن النفايات للفرد الواحد في بعض الدول العربية تبلغ 427 كيلو جرام سنويا مما يعادل ثلاثة أضعاف المتوسط في أوروبا وأمريكا الشمالية.

كيف تتغلب على ظاهرة هدر الطعام خلال شهر رمضان؟

للتغلب على ظاهرة هدر الطعام وإلقائه في القمامة خلال شهر رمضان المبارك، هناك الكثير من الطرق التي تساهم في عدم هدر تلك المأكولات والاستفادة منها. لذلك نعرض الخطوات التي من شأنها تجنب هدر الطعام في شهر رمضان المبارك.

احرص على شراء حاجتك فقط من الغذاء

يميل معظم الناس إلى شراء طعام أكثر مما يحتاجون إليه بكثير، على الرغم من أن الشراء بكميات كبيرة قد يكون مناسبًا في بعض الأوقات، فقد أظهرت الأبحاث أن طريقة التسوق هذه، تؤدي إلى المزيد من هدر الطعام.

لذا قوموا بالتخطيط لوجباتكم الغذائية فإن التخطيط للوجبات هو أهم خطوة للحفاظ على مطبخ خال من النفايات، لا يعني تخطيط الوجبات تحديد ما ستأكله خلال الأسبوع فحسب، بل يستلزم أيضًا التفكير في كيف ومتى ستعد وجباتك، بالإضافة إلى المكونات التي ستحتاجها.

لذلك ضعوا قائمة للتسوق والتزموا بها وتجنبوا شراء الأغذية التي لا حاجة لكم إليها، وتأكدوا من استخدام كل الطعام الذي تم شراؤه آخر مرة من السوق، قبل شراء المزيد من البقالة. وهكذا ستهدرون طعامًا أقل، كما يقلل أيضًا من فاتورة البقالة.

لا تحكم على الغذاء من خلال مظهره

لا تحكم على الغذاء من خلال مظهره، فكثيرًا ما ترمى الفاكهة والخضار ذات الشكل غير السوي أو المصابة بكدمات لأنها لا تستوفي معايير جمالية اعتباطية معينة. ولا تخافوا - فطعمها هو نفس طعم الفاكهة ذات الشكل الجذاب. ويمكنكم مثلاً استخدام هذه الفاكهة لتحضير مشروبات الفاكهة والعصائر والحلويات.

 

خزّن الأغذية بحكمة

ضع المنتجات الغذائية الأقدم في مقدمة الخزانة أو الثلاجة، والمنتجات الأحدث في الخلف، إذ يساعد هذا في ضمان استخدام الأطعمة القديمة، وليس إهدارها. واستخدموا حاويات محكمة الغلق لكي تبقى الأغذية المفتوحة طازجة، وتأكدوا من إغلاق الأكياس لمنع دخول الحشرات إليها.

تخزين الطعام بشكل صحيح

يؤدي التخزين غير السليم إلى كمية هائلة من نفايات الطعام، إذ إن كثير من الناس يخزنون الفواكه والخضروات بطريقة خاطئة، ما قد يؤدي إلى النضج المبكر، وفي النهاية، فسادها.

لا تحتاج كل الفواكه والخضروات التخزين فى الثلاجة، على سبيل المثال، لا يجب وضع بعض الخضروات في الثلاجة، مثل البطاطس والثوم والخيار والبصل، وإنما يجب حفظها في درجة حرارة الغرفة.

ويعد فصل الأطعمة التي تنتج المزيد من غاز الإيثيلين عن تلك التي لا تنتج عنها طريقة رائعة أخرى لتقليل تلف الطعام، حيث يعزز الإيثيلين نضج الأطعمة ويمكن أن يؤدي إلى تلفها، وتشمل الأطعمة التي تنتج غاز الإيثيلين أثناء النضج ما يلي: الموز، والأفوكادو والطماطم والشمام والخوخ والكمثرى والبصل الأخضر.

احتفظ بهذه الأطعمة بعيدًا عن المنتجات الحساسة للإيثيلين، مثل البطاطس والتفاح والخضروات الورقية والتوت والفلفل لتجنب التلف بشكل أسرع.

 

غلّف الموز قبل حفظه

تطلق حبات الموز غاز الإيثيلين الذي يجعل الفاكهة تفسد، لذلك حاول قدر الإمكان أن تفصل حبات الموز عن بعضها وتغلفها بالبلاستيك قبل حفظها لتحافظ عليها من الفساد لأطول وقت ممكن.

لا تحفظ البطيخ في الثلاجة

لا يمكن مقاومة البطيخ المثلج في فصل الصيف، لذلك نحرص دوماً على حفظه في الثلاجة، لكن يجب حفظ ثمرة البطيخ خارج الثلاجة في درجة حرارة الغرفة العادية بعيدا عن الشمس، حيث يبدأ البطيخ في فقدان مذاقه ولونه الأحمر الجذاب بعد 3 أيام من تخزينه في الثلاجة.  ويمكن وضعها فى الثلاجة بعد التقطيع لتناولها مثلجة.

لا تحفظ الباذنجان والخيار في الثلاجة

وضع الباذنجان والخيار في درج الثلاجة هو خطأ شائع، إذ أوضحت الأبحاث أن الباذنجان يمتلك حساسية خاصة لدرجة الحرارة التى تكون أقل من 5 درجات مئوية، وهو ما يعرضه للفساد عندما يحفظ في الثلاجة لفترة تتراوح من 6 إلى 8 أيام.
نفس الشيء يحدث مع الخيار الذي يفسد في الثلاجة في فترة تتراوح بين يومين إلى ثلاثة أيام، لذلك يستحسن تناوله سريعا وحفظه في درجة حرارة الغرفة.

لف الكرفس بورق القصدير أو "الفويل"

يساعد تغليف الكرفس بأكملها بورق الألمنيوم على البقاء طازجًا لمدة تصل إلى أربعة أسابيع، حيث تساعد الرقاقة على الاحتفاظ بالكمية المناسبة من الرطوبة بالداخل وخروج غاز الإيثيلين.

اغسل الثمار عند الاستخدام

ما لم تكون تخطط لتجميد طعامك، ينصح فقط بغسل الأشياء التي سيتم تناولها على الفور أو بعد ذلك بوقت قصير، حيث يقلل ذلك من فرصة نمو الفطريات التى تنمو على المنتجات الرطبة.

 

خزن الحبوب فى علب محكمة الغلق

يعد الشراء بكميات كبيرة طريقة رائعة لتوفير المال عند التسوق من البقالة، لكن يجب تخزينها بشكل صحيح حتى لا يضيع الطعام الإضافي سدى، لذا إذا تم شراء الحبوب بكميات كبيرة، فيجب نقلها إلى علبة محكمة الإغلاق للحفاظ على نضارتها، وكذلك لإبعاد الحشرات.

منتجات الألبان فى الجزء الخلفى من الثلاجة

على الرغم من أن وضع الألبان فى مقدمة الثلاجة قد يسهل إخراجها بسرعة، لكنه قد يجعله يفسد بشكل أسرع بسبب درجة الحرارة، فمن المهم الاحتفاظ بمنتجات الألبان الخاصة بك في الجزء الخلفي من الثلاجة حيث تكون أبرد.

اللحم على الرف السفلي

يجب أن تكون اللحوم على الرف السفلي، وإذا نفدت مساحة الرف السفلي، ضع اللحم في وعاء مرتفع لمنع تسرب أى سائل، كما ينصح أيضا بإبقاء اللحوم الباردة منفصلة عن اللحوم النيئة الأخرى لمنع انتقال التلوث.

إفصل الطعام النيء عن الطعام المطبوخ

إحفظ الطعام في أوعية محكمة الإغلاق لتجنب إحتكاك الطعام المطبوخ بالطعام النيء. هذا يساعدك على تجنب أي إحتمال لإنتقال الجراثيم فيما بينها.

حفظ الطعام المتبقي

لا تترك الطعام المطبوخ على حرارة الغرفة العادية لمدة أطول من ساعتين، حيث تستطيع الميكروبات أن تتكاثر بسرعة إذا تخزن الأكل على حرارة الغرفة العادية.
احفظ الطعام على حرارة أقل من 5 درجة مئوية، سوف يخف نمو البكتيريا. لذلك عليك تبريد الطعام المطبوخ بسرعة ولكن لا تحتفظ بالطعام طويلاً في الثلاجة, وتناول الطعام المتبقي في غضون يومين.

كما أن الكثير من الناس يحتفظون بالطعام الزائد من الوجبات الكبيرة المتبقية، إلا أنه غالبًا ما يتم نسيانه في الثلاجة، ثم يتم التخلص منه عندما يفسد.

ويساعد تخزين بقايا الطعام في وعاء زجاجي شفاف، بدلاً من حاوية غير شفافة، على ضمان عدم نسيان الطعام، كذلك يمكن تخصيص يوم لاستخدام بقايا الطعام الموجودة في الثلاجة، إنها طريقة رائعة لتجنب رمي الطعام وتوفر لك أيضاً الوقت والمال.

تجميد بقايا الطعام

إن لم يتسن لكم تناول الكمية الكاملة من الطعام الذي أعددتموه، فبالوسع تجميده لاستخدامه لاحقًا أو الاستعانة به كمكون لوجبة أخرى. إنها طريقة رائعة لضمان توفير الطعام وعدم إهداره.

 

تحقق جيداً من درجة حرارة الثلاجة

أخيرًا بعد تغليف جميع المواد سريعة التلف ووضعها في الثلاجة، تأكد من ضبطها على درجة الحرارة المناسبة، وتأكد من أن ميزان الحرارة الخاص بالثلاجة يعمل بشكل صحيح لمنع التلف وتقليل مخاطر الأمراض التي تنقلها الأغذية، ويجب ضبط درجة الحرارة على ما لا يقل عن 40 درجة فهرنهايت (خمس درجات مئوية) أو أقل ببضع درجات.

حافظ على نظافة الثلاجة

في حين أن امتلاك ثلاجة جيدة التجهيز يمكن أن يكون شيئًا جيدًا، إلا أن الثلاجة المملوءة بشكل مفرط تكون سيئة عندما يتعلق الأمر بتلف وفساد الطعام.

ساعد في تجنب تلف الطعام عن طريق الحفاظ على ثلاجتك منظمة، حتى تتمكن من رؤية الأطعمة بوضوح ومعرفة وقت شرائها.

 

قراءة المعلومات على عبوات الأغذية

هناك فارق كبير بين عبارة "يفضّل تناوله قبل" و"تاريخ انتهاء الصلاحية". ففي بعض الأحيان قد يبقى الغذاء المعين آمنًا للاستهلاك بعد الموعد "المفضّل لتناوله"، في حين أن تاريخ انتهاء الصلاحية يشير إلى المهلة القصوى لاستهلاكه المأمون.

ادعم منتجي الأغذية المحليين

من خلال شرائك الانتاج الزراعي المحلي فأنت تدعم المزارعين والشركات الصغيرة في مجتمعك المحلي. كما يمكنك المساعدة بهذا الشكل في مكافحة التلوث عبر اختصار المسافات التي تقطعها الشاحنات والمركبات الأخرى التي تعنى بتسليم البضائع الغذائية، وتقليل هدر الأغذية بسبب عملية النقل.

شارك غذاءك مع الآخرين

تبرعوا بالأغذية بدلًا من هدرها. فعلى سبيل المثال، تستطيع تطبيقات الهاتف المحمول أن تربط الجيران ببعضهم البعض للتبرع بالغذاء لبنوك الأطعمة لمساعدة الأشخاص الأكثر حاجة وبالتالي تفادي الهدر.

ما هي المنافع لتقليل هدر الطعام؟

أحد الأشياء المفضلة لتقليل هدر في الطعام هو أنه يبدو وكأنه قرار يفيد الكثير من الأشخاص والأماكن في مجتمعنا.

كما يمكن أيضًا أن يساعد في أن تفعل المزيد في المطبخ بتكلفة أقل.

علاوة على ذلك ، يمكن أن يكون الطهي بدون هدر إبداعيًا وتجريبيًا وممتعًا تمامًا - ومع ذلك، في النهاية ، فإن السبب الرئيسي وراء محاولة الكثير من الأشخاص الطهي بدون هدر هو أنه طريقة بسيطة لتقليل تأثيرهم على البيئة .

هل الطبخ بدون هدر أفضل للصحة؟

على الرغم من عدم وجود دليل علمي يربط بشكل مباشر بين الطبخ بدون هدر ونتائج صحية أفضل للإنسان، إلا أنه قد يفيد صحتك بعدة طرق.

يساعد على صحة البيئة

عندما نرمي الطعام بعيدًا، فإنه لا يهدر الطعام نفسه فحسب، بل أيضًا وفرة الموارد - بما في ذلك المياه والطاقة والأرض والعمالة - التي استخدمت في زراعة الطعام وإعداده وتوزيعه.

الطعام المهدر هو أيضًا مساهم رئيسي في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. تمتص هذه الغازات الحرارة وتحبسها في الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى الاحتباس الحراري.

عندما يتعفن الطعام في مكبات النفايات، فإنه يطلق غاز الميثان - وهو غاز دفيئة قوي أقوى من ثاني أكسيد الكربون.

يساهم النظام الغذائي ككل بنحو 13٪ من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري كل عام. يشكل الطعام المهدر - الذي يفسد أو يتم التخلص منه - ما يقرب من 8٪ من الغازات.

وبالتالي، فإن تقليل هدر الطعام يعني انبعاثات أقل من غازات الاحتباس الحراري وكوكب أكثر صحة للجميع.

قد يحسن تناول الناس للعناصر الغذائية

تركز بعض المنظمات الخيرية جهودها على إنقاذ الطعام الذي قد يضيع بطريقة أو بأخرى وتعمل على إعادة توزيعه على الأشخاص المحتاجين.

إن التأكد من تناول هذه الأطعمة الغنية بالمغذيات بدلاً من التخلص منها قد تساعد الآخرين على زيادة تناولهم للعناصر الغذائية المعززة للصحة مثل الفيتامينات والمعادن.

بالإضافة إلى ذلك، من خلال تجنب حاويات الطعام وعبواته، قد تقلل من تعرضك للمواد الكيميائية الضارة المستخدمة في صناعة البلاستيك والمواد الغذائية الأخرى.

الخلاصة

يعد تقليل الهدر الناتج عن الطعام طريقة رائعة لتقليل الأثر البيئي ودعم الصحة الجيدة والتغذية السليمة.

على الرغم من أن الطبخ بدون هدر لا يرتبط بفوائد صحية محددة، إلا أنه قد يعزز الصحة بشكل غير مباشر من خلال تشجيع استهلاك الأطعمة الكاملة ، وتقليل التعرض للمواد الكيميائية الضارة، وتحسين البيئة من حولنا.

يبدأ الطبخ بدون هدر بالتخطيط لوجباتك، وبعد ذلك يمكنك تحديد كيفية طهي وتناول الأطعمة التي تشتريها، وطرق حفظ الطعام مع ترك أقل قدر ممكن من النفايات.

 

المصادر

What Is Zero-Waste Cooking, and How Do You Do It?  (Healthline)

Global Food Loss and Food Waste"، Food and Agriculture Organization of the United Nations (2018).

On the Measurement of Food Waste, American Journal of Agriculture Economics (2017).

 

آخر تعديل بتاريخ
09 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.