ما لا تعرفه عن كفّ مريم أو عشبة النساء

ما لا تعرفه عن عشبة كف مريم

 عشبة كفّ مريم Vitex، مكمّل عشبي شائع يُستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية. وأكثر استخداماتها لعلاج:

  1. متلازمة ما قبل الحيض
  2. اضطرابات الدورة الشهرية
  3. العقم
  4. حب الشباب
  5. سنّ انقطاع الطمث

وقد رُوِّج لها أيضاً على أنها تحمي من لدغات الحشرات وأنواع معينة من السرطان، ويُزعم أنها توفر مجموعة متنوعة من الآثار الصحية الأخرى. ومع ذلك، لا يدعم العلم كل الفوائد.
سنتعرف في ما يأتي إلى الفوائد المدعومة علمياً، وكذلك بعض الاستخدامات المرتبطة بـها دون إثباتات علمية.

 

ما هي عشبة كفّ مريم؟

هي اسم لأكبر نوع في عائلة نباتات اللُّوَيْزِيَّة Verbenaceae، التي تضم 250 نوعاً منتشرة في جميع أنحاء العالم. وكفّ مريم أكثر الأنواع شيوعاً من ناحية الاستخدام الطبي.
تكون ثمرة كفّ مريم، المعروفة أيضاً باسم فلفل الراهب، بحجم حبة الفلفل تقريباً. وهي تنتج من شجرة كفّ مريم، التي اكتسبت اسمها لأن ثمارها كانت تستخدم على الأرجح لتقليل الرغبة الجنسية لدى الرجال خلال العصور الوسطى.

 

ما هو استخدام كفّ مريم؟

عادة ما تستخدم هذه الثمرة - وكذلك أجزاء أخرى من النبات - كعلاج عشبي لمجموعة متنوعة من الأمراض. على سبيل المثال تستخدم كفّ مريم لعلاج:

  • أعراض الدورة الشهرية.
  • أعراض سنّ اليأس.

تُعرَف كفّ مريم بشكل خاص بقدرتها على تحسين الحالات التي تؤثر بالجهاز التناسلي للمرأة. 
وتُستخدَم كفّ مريم في علاج الأمور الآتية:

على الرغم من عدم وجود تجارب سريرية واسعة النطاق تختبر تأثيرات كفّ مريم، تشير بعض الأبحاث إلى أنّ هذه العشبة قد تفيد في بعض الحالات الصحية.

 

تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS)

إحدى أكثر ميزات كفّ مريم شيوعاً، والأكثر بحثاً، قدرتها على تقليل أعراض الدورة الشهرية. التي تشمل:

  • الإمساك.
  • التهيج.
  • المزاج المكتئب.
  • الصداع النصفي.
  • ألم الثدي والمضض (الشعور بالألم عند لمس العضو).

ويعتقد الباحثون أن عشبة كفّ مريم تعمل من طريق خفض مستويات هرمون البرولاكتين. إذْ يساعد ذلك في إعادة توازن الهرمونات الأخرى، بما في ذلك هرمون الإستروجين والبروجسترون، وبالتالي تقليل أعراض الدورة الشهرية.
في إحدى الدراسات، تناولت النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية كفّ مريم خلال ثلاث دورات شهرية متتالية. في المجموع، أفاد 93% من اللواتي عولجن بكفّ مريم عن انخفاض في أعراض الدورة الشهرية، بما في ذلك: الكآبة والقلق والرغبة الشديدة.
ومع ذلك، لم تتضمن الدراسة مجموعة ضابطة، ولا يمكن استبعاد تأثيرات الدواء الوهمي.

 

في دراستين أصغر، أعطيت النساء المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض 20 ملغ من كفّ مريم يومياً، أو دواءً وهمياً لمدة ثلاث دورات شهرية. وقد أبلغ ضعف عدد النساء اللواتي تناولن كفّ مريم عن انخفاض في الأعراض، بما في ذلك التهيج وتقلب المزاج والصداع وامتلاء الثدي، مقارنة باللواتي تناولن الدواء الوهمي.

 

يبدو أن كفّ مريم تساعد في تقليل ألم الثدي الدوري، وهو نوع من آلام الثدي المرتبطة بالحيض. تشير الأبحاث إلى أنه قد يكون بفعالية العلاج الدوائي الشائع، ولكن مع آثار جانبية أقل بكثير.

 

ومع ذلك، تشير مراجعتان حديثتان إلى أنه على الرغم من أن كفّ مريم تبدو مفيدةً في تقليل أعراض الدورة الشهرية، إلا أن فوائدها قد يكون مبالغاً فيها. وقد تكون هناك حاجة لدراسات مصممة أفضل قبل التوصل إلى استنتاجات قوية.
قد تقلل من أعراض سنّ اليأس
قد تساعد تأثيرات موازنة الهرمونات لـكفّ مريم أيضاً في تخفيف أعراض انقطاع الطمث.

 

في إحدى الدراسات، أعطيت زيوت كفّ مريم لـ 23 امرأة في سنّ اليأس. أبلغت النساء عن تحسن في أعراض انقطاع الطمث، بما في ذلك الحالة المزاجية والنوم الأفضل. حتى إن بعضهن استعدن دوراتهن الشهرية.

 


في دراسة متابعة، أعطيت 52 امرأة إضافية كفّ مريم قبل سنّ اليأس وبعدها. من بين المشاركات في الدراسة، شهد 33% تحسناً كبيراً، وأفاد 36% بتحسينات معتدلة في الأعراض، بما في ذلك التعرق الليلي والهبّات الساخنة.


ومع ذلك، لم تلاحظ جميع الدراسات فوائد. أعطت إحدى التجارب الحديثة والأكبر والمضبوطة النساء علاجاً وهمياً أو قرصاً يومياً يحتوي على مزيج من كفّ مريم ونبتة سانت جون. وبعد 16 أسبوعاً، لم يكن مكمل كفّ مريم أكثر فاعلية من الدواء الوهمي في تقليل الهبّات الساخنة أو الاكتئاب أو أي أعراض أخرى لانقطاع الطمث.


ضع في اعتبارك أنه في العديد من الدراسات التي أبلغت عن الفوائد، زُوِّدَت النساء بالمكملات التي تمزج كفّ مريم بالأعشاب الأخرى. لذلك، من الصعب عزل تأثيرات كفّ مريم وحدها.

 

قد تعزز الخصوبة

قد تحسّن كفّ مريم خصوبة الإناث بسبب تأثيرها المحتمل بمستويات البرولاكتين. وقد يكون هذا صحيحاً بشكل خاص في النساء المصابات بعيب في المرحلة الأصفرية، أو النصف الثاني من الدورة الشهرية. يرتبط هذا الاضطراب بارتفاع مستويات البرولاكتين بشكل غير طبيعي، ويجعل من الصعب على النساء الحمل.
في إحدى الدراسات، أُعطيَت 40 امرأة مع مستويات عالية بشكل غير طبيعي من البرولاكتين إما 40 ملغ من كفّ مريم أو جرعة دوائية. كانت كفّ مريم فعالة مثل الدواء في تقليل مستويات البرولاكتين.
في دراسة أخرى أجريت على 52 امرأة مصابة بعيب في المرحلة الأصفرية، أدى 20 ملغ من كفّ مريم إلى انخفاض مستويات البرولاكتين وإطالة فترات الحيض، فيما لم يجد المشاركون الذين تناولوا العلاج الوهمي أي فائدة.
مع ذلك، أعطت دراسة أخرى 93 امرأة - حاولن الحمل دون جدوى خلال 6 إلى 36 شهراً الماضية - مكملاً يحتوي على كفّ مريم أو دواءً وهمياً.
بعد ثلاثة أشهر، شهدت النساء في مجموعة كفّ مريم تحسناً في توازن الهرمونات، وحمل 26% منهن. وبالمقارنة، فإن 10% فقط من مجموعة العلاج الوهمي حملن.
ضع في اعتبارك أنّ المكمل يحتوي على مزيج من المكونات الأخرى، ما يجعل من الصعب عزل تأثيرات كف مريم.
يمكن أن تعوق الدورة الشهرية غير المنتظمة النساء في التخطيط للحمل. تشير ثلاث دراسات إضافية إلى أن كفّ مريم أكثر فعالية من العلاج الوهمي في تحسين الدورة الشهرية لدى النساء اللواتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية.

تساعد على منع لدغات الحشرات

قد تساعد كفّ مريم أيضاً على الحماية من مجموعة متنوعة من الحشرات. في إحدى الدراسات، ساعد مستخلص مصنوع من بذور كفّ مريم على صدّ البعوض والذباب والقراد والبراغيث لمدة ست ساعات تقريباً.
كشفت دراسة أخرى أن رذاذاً يحتوي على كفّ مريم ومستخلصات نباتية أخرى يحمي من قمل الرأس لمدة سبع ساعات على الأقل. وتظهر الأبحاث كذلك أن كفّ مريم قد يقتل يرقات القمل ويعوق تكاثر القمل البالغ.

 

الفوائد الأخرى المحتملة

قد تقدم كفّ مريم أيضاً مجموعة من الفوائد الإضافية، بما في ذلك:

  • تقليل الصداع. في إحدى الدراسات، قللت كفّ مريم على النساء اللواتي تناولنها يومياً لمدة ثلاثة أشهر من عدد مرات الصداع النصفي الذي تعرضن له خلال دوراتهن الشهرية بنسبة 66%. ومع ذلك، لم تتضمن الدراسة مجموعة ضابطة، ما يجعل من المستحيل معرفة ما إذا كانت كفّ مريم مسؤولة عن هذه الفوائد أو لا.
  • التأثيرات المضادة للبكتيريا والفطريات. أظهرت دراسات أنبوب الاختبار أن الزيوت الأساسية المصنوعة من كفّ مريم قد تقاوم الفطريات والبكتيريا الضارة، بما في ذلك بكتيريا المكورات العنقودية والسالمونيلا. ضع في اعتبارك أنه لا ينبغي استهلاك الزيوت الأساسية، ومن غير المرجح أن تقلل مكملات كفّ مريم من خطر الإصابة بالعدوى.
  • خفض الالتهاب. تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن المركبات الموجودة في كف مريم قد يكون لها خصائص مضادة للالتهابات. ومع ذلك، فإن تأثيرها ليس أقوى من تأثير الأسبيرين.
  • منع الصرع. تشير الدراسات التي أُجريت على الحيوانات إلى أن كفّ مريم قد تقلل من احتمالية حدوث نوبات الصرع.
  • إصلاح العظام. قد تكون غير فعالة في علاج كسور العظام. إذْ لا يبدو أن تناول مستخلص كفّ مريم من طريق الفم يساعد في التئام العظام المكسورة.

ومع ذلك، إن البحث العلمي الذي يدعم هذه الفوائد محدود. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل التمكن من استخلاص استنتاجات قوية.

 

استخدامات شائعة غير مثبتة علمياً

تستخدم كفّ مريم تقليدياً لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض. ومع ذلك، العديد من استخداماتها حالياً غير مدعومة بالأدلة العلمية. تشمل الاستخدامات الأكثر شيوعاً التي لا أساس علمياً لها ما يأتي:

  • الرضاعة الطبيعية. فيما افترضت دراسة قديمة أن كفّ مريم قد تزيد من إدرار الحليب لدى النساء المرضعات، فإن الدليل العام ضعيف ومثير للجدل.
  • تقليل الآلام. على الرغم من أنّ البحث يربط كفّ مريم بمستقبلات الألم المخدرة في الفئران، إلا أنه لم تُجرَ أي دراسات بشرية.
  • علاج الانتباذ البطاني الرحمي. قد تعمل كفّ مريم على عودة الاختلالات الهرمونية لطبيعتها، ما قد يقلل نظرياً من أعراض التهاب بطانة الرحم، وهو اضطراب نسائي في الجهاز التناسلي النسوي. ومع ذلك، لا توجد دراسات تؤكد ذلك.
  • منع الصلع. يُزعم أحياناً أن تأثيرات التوازن الهرموني لكفّ مريم تعزز نمو الشعر عند الرجال. ومع ذلك، لا يمكن العثور على أي بحث يدعم هذا الادعاء.
  • علاج حب الشباب. تؤكد ثلاث دراسات أن عقار كفّ مريم قد يقلل من حب الشباب بشكل أسرع من العلاجات التقليدية. ومع ذلك، فإن هذه الدراسات عمرها عقود. ولم تؤكد الأبحاث الحديثة هذه التأثيرات.

الآثار الجانبية المحتملة

عادة ما تكون كفّ مريم آمنةً. أفاد الباحثون بأن 30-40 ملغ من مستخلصات الثمرة المجففة أو 3-6 غرام من الأعشاب المجففة أو 1 غرام من الثمرة المجففة يومياً تبدو آمنة.
تميل الآثار الجانبية المبلَّغ عنها إلى أن تكون طفيفة، وتشمل:

  1. غثيان.
  2. اضطراب في المعدة.
  3. طفح جلدي خفيف.
  4. زيادة حب الشباب.
  5. صداع في الرأس.
  6. تدفق الحيض الثقيل.
  7. جفاف الفم.
  8. تساقط الشعر.
  9. تسارع ضربات القلب.

ومع ذلك، يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنب استخدام كفّ مريم، حيث إنّ تأثيرها في الأطفال لم يُدرَس جيداً.
بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات حساسة للهرمونات (مثل سرطان الثدي) ألا يأخذوا كفّ مريم دون استشارة طبيب خبير في استخدامها.
نظراً لأن كفّ مريم قد تؤثر بمستويات الناقل العصبي، الدوبامين، يجب على الأفراد المصابين بمرض باركنسون أو الفصام أو أي حالة أخرى تتأثر فيها مستويات الدوبامين تجنّب كفّ مريم (ما لم يكن تحت إشراف اختصاصي صحي مؤهل).
بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض القلق من أنّ كفّ مريم قد تقلل من فعالية موانع الحمل الفموية أو العلاج بالهرمونات البديلة.
ويعتقد الباحثون أيضاً أن كفّ مريم قد تتفاعل مع:

  • الأدوية المضادة للذهان.
  • حبوب منع الحمل.
  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • لذلك تجب المناقشة بشأن كفّ مريم مع طبيبك قبل تناولها.

الخلاصة

قد تزيد عشبة كفّ مريم من الخصوبة وتقلل من أعراض الدورة الشهرية وانقطاع الطمث. قد تخلصك أيضاً من بعض الحشرات. لكن معظم الاستخدامات الأخرى لا يدعمها العلم حالياً.
قد تسبب انزعاجاً في المعدة وآثاراً جانبية خفيفة أخرى، لكنها تعتبر آمنةً بالنسبة إلى معظم الناس.
إذا كانت المرأة ترغب في تجربة كفّ مريم، فمن الأفضل مناقشة استخدامها مع الطبيب أولاً، خاصةً إذا كانت حاملاً أو تخضع للتمريض أو تتناول بعض الأدوية الموصوفة.

 

المصادر
Vitex Agnus-Castus: Which Benefits of Chasteberry Are Backed by Science?
What Is Vitex?

Vitex Agnus-Castus - Uses, Side Effects, and More

آخر تعديل بتاريخ
25 فبراير 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.