قصص مصورة

طب الطهي، ماذا تعرف عنه؟

يواجه العالم بشرقه وغربه، بشماله وجنوبه، تحديات كبيرة وكثيرة على المستوى الصحي، خاصة على صعيد الأمراض المزمنة التي تتطلب تكاليف باهظة وعناية طبية مستمرة لمدة أكثر من سنة، ناهيكم عن العراقيل والعقبات والصعوبات والمضاعفات التي تخلفها على صعيد الأنشطة الحياتية اليومية.

وإذا حاولنا أن نفهم النتائج الكارثية المستقبلية للأمراض المزمنة، فإن أكبر مثال يمكن أن نسوقه هنا هو ما يجري في طول وعرض بلاد العم سام، فالمعطيات تفيد بأن 60% من البالغين الأميركيين يعانون من مرض مزمن واحد على الأقل، وأن40% منهم لديهم مرضان أو أكثر، واذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن 83 مليون شخص أميركي سيعانون من أمراض مزمنة متعددة بحلول عام 2030، وسط ظهور تحديات أخرى مثل استفحال معدلات الإصابة بالسمنة بين الأطفال والبالغين، وانتشار الأطعمة المصنعة، وكثرة تناول الطعام في الخارج، وتبني المحليات الصناعية المثيرة للجدل، وانتشار ثقافة تناول وجبات أكبر.

وأمام استفحال الأمراض المزمنة وزيادة تكاليفها، كان لا بد من إيجاد تدخلات منخفضة التكلفة وعالية التأثير يمكن دمجها بيسر وسهولة في حياة الناس اليومية، ويعتبر طب الطهي أحد تلك التدخلات التي تهدف إلى تحفيز سلوكيات الأكل الصحي والحفاظ عليها في الحياة، خاصة مع تزايد الأدلة التي التي تشير إلى أن النظام الغذائي السيئ يسبب أو يؤدي إلى تفاقم العديد من الأمراض المزمنة.

ما هو طب الطهي؟

إن طب الطهي هو مجال جديد قائم على الأدلة في الطب، يجمع بين التغذية والمعرفة ومهارات الطهي لمساعدة المرضى في الوصول إلى قرارات طبية شخصية جيدة، يدور محورها حول تحضير وتناول وجبات عالية الجودة تساعد في الوقاية من الأمراض وعلاجها وإلى استعادة الرفاهية.

ويهتم طب الطهي بالمريض الذي يحتاج إلى مساعدة فورية، والإجابة عن سؤاله: ماذا آكل لحالتي؟ ونظراً لأن الطعام خاص بكل حالة، فإن نفس النظام الغذائي لا يصلح للجميع، اذ تتطلب الحالات السريرية المختلفة وجبات وأطعمة ومشروبات مختلفة.

يحاول طب الطهي تحسين حال المريض بما يأكله أو يشربه بانتظام، ويولى اهتمام خاص لكيفية عمل الطعام في الجسم وكذلك الجوانب الاجتماعية والثقافية والممتعة للأكل والطهي. إن الهدف من طب الطهي هو محاولة تمكين المريض من الاعتناء بنفسه بأمان وفعالية لتحقيق النتائج الصحية المرجوة.

إن فهم التغذية، وكيفية استخدامها، وتداول المعرفة الصحيحة حولها، ودحض المفاهيم الخاطئة المتعلقة بها، هذه كلها تدخل في صلب طب الطهي من أجل مساعدة المرضى والحفاظ على صحتهم والوقاية من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتغذية أو علاجها من خلال اختيار طعام صحي عالي الجودة جنباً إلى جنب مع الرعاية الطبية المناسبة.

أسباب الاهتمام المتزايد بطب الطهي

  1. ارتفاع تكلفة الرعاية الصحية وزيادة العبء الاقتصادي الناجم عن مخاطر الأمراض غير السارية المرتبطة بالنظام الغذائي.
  2. ازدهار ثقافة تناول الطعام خارج المنزل وما يترتب عنها من تناول وجبات غير صحية غنية بالسكر والملح والدهون المشبعة وقليلة الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية، وهذا النمط من الغذاء يعتبر السبب الرئيس للسمنة وارتفاع ضغط الدم وداء السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  3. انتشار عدم الرضا عن الأساليب العلاجية الطبية التقليدية للأمراض المزمنة إلى جانب الحماس الشعبي للطب التكميلي.
  4. انتشار الوجبات السريعة والأطعمة المعالجة والمصنعة والجاهزة في كل مكان تقريباً مصحوبة بزيادة الشكوك حول قيمتها الغذائية والصحية.
  5. ازدياد الحنين إلى الأطعمة العضوية الخالية من الإضافات، وإلى البستنة المنزلية والزراعة المحلية.
  6. اكتشاف أن بعض أنماط الأكل هي مماثلة أو أكثر فعالية من الأدوية الموصوفة لبعض الأمراض، مثل:
  • نمط الأكل المضاد لالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • النظام الغذائي الكيتوني لداء الصرع.
  • النظام الغذائي المتوسطي لأمراض القلب الوعائية.
  • البقوليات لخفض الكوليسترول.
  • فول الصويا لارتفاع ضغط الدم.
  • السمك المشوي والمخبوز لقصور القلب.
  • النظام الغذائي لسرطان القولون.
  • النظام الغذائي للسكري النوع الثاني.
  • العسل والحليب للسعال الحاد.
  • المكسرات لمتلازمة التمثيل الغذائي.

طب الطهي عاملاً مساعداً للعلاج الدوائي

ليس المقصود من طب الطهي أن يحل محل الرعاية الصحية التقليدية، بل أن يكون إحدى الأدوات التي يمكن لمقدم الرعاية الصحية الاعتماد عليها لحث الناس على اتخاذ قرارات مفيدة بخصوص ما يأكلونه، لتعزيز الصحة والعافية من خلال انتقاء أطعمة لذيذة ومغذية. في بعض الحالات، يركز طب الطهي على علاج المرض وتسريع الشفاء، وفي حالات أخرى، قد يهدف إلى منع المرض في المقام الأول.

الخطوط الإرشادية العريضة لوصفة طب الطهي

لضمان الفائدة القصوى المنتظرة من وصفة طب الطهي، فإنه يوصى التقيد بالارشادات التالية:

  1. أن تضم أغذية غير مصنعة أو أن تحتوي على أطعمة مصنعة بالحد الأدنى.
  2. أن تكون مكوناتها منخفضة التكلفة ومن السهل الحصول عليها، خاصة من قبل أصحاب الدخل المحدود.
  3. أن تحتوي على الحد الأدنى من الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم، وأن تكون غنية بالألياف وغزيرة بالمعادن والفيتامينات.
  4. أن تُحضّر الوصفة في المنزل لارتباطها بنتائج أفضل.
  5. أن تحضر الوصفة وفقاً لمهارات وأساليب الطهي الأساسية التي يمكن تطبيقها من أجل إعداد وجبات صحية غنية بالمغذيات وذات مذاق أفضل.
  6. أن يُسلّط الضوء على متعة الأطعمة الصحية بدلاً من التأكيد على تجنب الأطعمة غير الصحية، فهذا يعتبر مبدأ رئيسياً لتحقيق الفائدة المرجوة من طب الطهي.
  7. أن تُحرّر وصفة طب الطهي كالأدوية والتمارين الرياضية الموصوفة، فمثلاً، يجب أن يُذكر معدل تكرار الطعام أو الشراب أو الوجبة التي سيجرى تناولها، وأن تحدد الخيارات المتعلقة بالمقدار والطرق المختلفة لتحضير الطعام وتقديمه أو تسويقه للحصول عليه، كما لا بد من الإشارة إلى المدة، أي كم مرة في اليوم أو في الأسبوع أو في الشهر يجب أن تستهلك الوصفة الطبية.

هل طب الطهي يمكن أن يكون حلاً للسمنة؟

ان السمنة مشكلة عالمية تزيد من مخاطر التعرض إلى حالات صحية عديدة وخطيرة، وإلى اعتلال الصحة على المدى البعيد، إلى جانب التكاليف الشخصية والمجتمعية الضخمة. 

وفي هذا الإطار، تقول الدكتورة باربارا كوركي، رئيسة تحرير مجلة السمنة، أن هذه الأخيرة ارتفعت بشكل ملحوظ بين البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 20 سنة في الولايات المتحدة الأميركية، وأنها، أي السمنة، لا تزال مرضاً شائعاً وخطيراً ومكلفاً للغاية على الرغم من الجهود المبذولة للسيطرة على زيادة الوزن، وأن هناك عوامل ساهمت في اندلاعها، مثل زيادة توفر وتسويق الأطعمة والمشروبات عالية السعرات الحرارية وذات المؤشر السكري العالي، والأطعمة الأكبر حجماً، وانتشار الأنشطة الخاملة، وعدم كفاية النوم، واستعمال الأدوية التي تزيد من الوزن.  

وتعتقد كوركي أن الاعتراف بالسمنة مرضاً، والتشخيص المبكر لمرض السكري والعواقب الأخرى للسمنة، سوف يدعمان التدابير العلاجية والوقائية المبكرة الأكثر فعالية. أما عن طب الطهي، الذي يعتبر مجالاً ناشئاً قائماً على الأدلة، فإن كوركي تقول: "يتميز طب الطهي بكونه تدخلاً يمكن تنفيذه في أقرب وقت من تطور السمنة ومن دون آثار جانبية".

على كل حال، إن مكافحة السمنة ليست عملاً فردياً بل يجب أن يكون على مستوى السكان، وهذا ما يحتاج إلى إرادة سياسية. قد يكون طب الطهي أحد الأساليب لحل مشكلة السمنة، ولكن إلى أن تصدر الحكومات التشريعات اللازمة لجعل الغذاء الصحي في متناول الجميع، لأنه طالما بقيت الأغذية الصحية أغلى ثمناً من الأطعمة غير الصحية، فلن تحل مشكلة السمنة ومضاعفاتها التي لا تعد ولا تحصى.

الخلاصة..

إن طب الطهي هو نظام لتثقيف الناس وتمكينهم من اختيار وطهي أطعمة صحية عالية الجودة، تهدف إلى العلاج والوقاية من الأمراض المزمنة وربما إلى تحسين مسارها، وكذلك الحفاظ على الرفاهية والصحة الجيدة والعافية. إن طب الطهي بدأ يخطو خطوات حثيثة في السنوات الأخيرة، وهناك من يراهن على جلب المزيد من الأطباء إلى المطبخ من أجل مساعدة الناس على تناول الطعام بشكل جيد وإدخال أعداد أقل من المرضى إلى المستشفى.

 

 

المصادر:

 

 

 

آخر تعديل بتاريخ
10 ديسمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.