ما الرابط بين التهاب القولون التقرحي ودورة الطمث؟

التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis)


يتراوح معدل حدوث التهاب القولون التقرحي عند الأطفال، والذي يمثل حوالي 15-20٪ من جميع حالات التهاب القولون التقرحي، من 1 إلى 4 لكل 100000 سنويًا في معظم مناطق أمريكا الشمالية وأوروبا. ويقدر معدل انتشار التهاب القولون التقرحي بـ 5-500 لكل 100 ألف في جميع أنحاء العالم، ويعيش أكثر من 750.000 شخص في أمريكا الشمالية مع التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis, UC)، وهو نوع من أنواع مرض التهاب الأمعاء (Inflammatory bowel disease, IBD) الذي يسبب التهاب بطانة الأمعاء الغليظة.
يتم تشخيص معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي وأنواع أخرى من داء الأمعاء الالتهابي بين سن 15 و35 عامًا - وغالبًا ما يكونون في ذروة سنوات الإنجاب. وعلى الرغم من أن الحالة معروفة بتأثيرها على القولون، إلا أنها يمكن أن تؤثر أيضًا على الجهاز التناسلي، بما في ذلك دورات الحيض.


ما العلاقة بين التهاب القولون التقرحي والحيض؟

يعاني الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي في بعض الأحيان من تغييرات في الدورة الشهرية أو دورات غير منتظمة قبل أشهر من تلقي تشخيص مرض التهاب الأمعاء.
في دراسة أجريت عام 2014، من بين 121 امرأة مصابة بمرض التهاب الأمعاء، شهدت 25 بالمائة تغييرًا في توقيت الدورة الشهرية في السنة التي سبقت تشخيصهن. ما يقرب من خمس المشاركين لاحظوا أيضًا تغيرات في مدة تدفقهم.
ومع ذلك، وجدت الدراسة أيضًا أن دورات الحيض لدى المشاركات أصبحت أكثر انتظامًا ويمكن التنبؤ بها في السنوات المقبلة، ربما بسبب علاج مرض التهاب الأمعاء ومكافحته. يعتقد الباحثون أن الضغوطات المبكرة لالتهاب القولون التقرحي وأمراض الأمعاء الالتهابية قد تكون مسؤولة عن الدورات غير المنتظمة للأشخاص الذين تم تشخيصهم حديثًا بالحالة، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.
على الرغم من عدم انتظام الدورة الشهرية الذي يمكن أن يحدث قبل تشخيص مرض التهاب الأمعاء، فإن الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون التقرحي ليس لديهم فرصة أكبر للإصابة بالعقم، وفقًا لمراجعة منهجية عام 2013 من 11 دراسة.

 

 
يمكن أن تؤثر أدوية القولون التقرحي على الدورة الشهرية
يمكن لبعض الأدوية المستخدمة للتحكم في التهاب القولون التقرحي أن تزيد من خطر عدم انتظام الدورة الشهرية. تم ربط الكورتيكوستيرويدات على وجه الخصوص بفترات غير منتظمة في دراسة عام 2014. تشمل الأدوية في هذه الفئة ما يلي:
  • بوديزونيد
  • بريدنيزولون
  • ميثيل بريدنيزولون
  • بريدنيزون
لم تكن علاجات القولون التقرحي الأخرى، بما في ذلك عوامل الثيوبورين ومضادات عامل نخر الورم، مرتبطة بعدم انتظام الدورة الشهرية في تلك الدراسة.
بالإضافة إلى احتمال تغيير مدة دورات الحيض وتوقيتها، قد تؤدي بعض أدوية أمراض الأمعاء الالتهابية أيضًا إلى تفاقم أعراض الحيض أثناء الدورة الشهرية، وكذلك في الأيام التي تسبقها.
وجدت دراسة أجريت عام 2020، والتي قيمت النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 18 و50 عامًا اللائي لديهن القولون التقرحي أو نوع آخر من مرض التهاب الأمعاء، أن المشاركين الذين تناولوا المستحضرات الدوائية الحيوية أبلغوا عن مستويات أعلى بكثير من أعراض معينة قبل الحيض، بما في ذلك:
  • التهيج
  • العصبية
  • آلام الحوض
  • إعياء
أثناء الحيض، كان المشاركون الذين تناولوا الأدوية البيولوجية من أجل مرض التهاب الأمعاء أكثر عرضة للإبلاغ عن التعب والألم في الحوض وأسفل الظهر والبطن. وكان العديد من هذه الأعراض، وأعراض أخرى، أسوأ بين الأشخاص الذين يدخنون.
إذا لاحظت تغيرات في الدورة الشهرية (أو أي آثار جانبية أخرى) بعد تناول بعض أدوية التهاب القولون التقرحي، فقد ترغب في مشاركة مخاوفك مع الطبيب ومعرفة ما إذا كان هناك علاج آخر متاح.
 
يمكن أن تتفاقم أعراض القولون التقرحي أثناء الدورة الشهرية
يمكن أن تسبب نفس المركبات الشبيهة بالهرمونات (البروستاجلاندين) التي تسبب تقلصات الرحم وأعراض الدورة الشهرية المؤلمة الأخرى تقلصات في القولون أيضًا. وهذا، بدوره، يمكن أن يجعل بعض أعراض القولون التقرحي أكثر حدة حول دورتك الشهرية.
أظهر بحث من عام 2018، والذي درس أكثر من 1200 امرأة مصابة بمرض القولون التقرحي أو مرض كرون (CD)، أن نصف المشاركات عانين من أعراض مرض التهاب الأمعاء أثناء الحيض.
وجدت دراسة أجريت عام 2013 على 47 شخصًا مصابًا بمرض التهاب الأمعاء و44 شخصًا في مجموعة ضابطة أن أولئك الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء يعانون بشكل أكبر بكثير من البراز الرخو، ويعانون من آلام في البطن خلال الدورة الشهرية أكثر من أولئك الذين ليس لديهم هذه الحالة.
لا يعني هذا بالضرورة أنك ستعانين من نوبة التهاب القولون في كل مرة تحصل فيها على دورتك الشهرية، ولكن التعرف على احتمالية زيادة أعراض الجهاز الهضمي يمكن أن يساعدك على التخطيط المسبق وإيجاد طرق للتعامل مع الدورة الشهرية.
ارتفاع خطر الإصابة بنقص الحديد
قد يواجه الأشخاص الذين يحيضون ويعيشون مع التهاب القولون التقرحي خطرًا متزايدًا للإصابة بفقر الدم، ويزيد مرض التهاب الأمعاء، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي، من خطر نقص الحديد وفقر الدم. وفقًا لبحث من عام 2018، يعاني ما يصل إلى 45 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء من فقر الدم، ويمكن أن يعرضك التهاب القولون التقرحي لخطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد لعدة أسباب:
  • يمكن أن يتداخل التهيج والتورم طويل الأمد في الأمعاء مع قدرة الجسم على امتصاص الحديد بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأخرى.
  • قد لا تتسامح مع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد.
  • قد يكون لديك انخفاض في الشهية.
  • يسبب النزف المعوي من القرحة فقدان الدم.
يزداد خطر الإصابة بفقر الدم إذا كانت الدورة الشهرية غزيرة. يمكن أن يؤدي فقدان الكثير من الدم أثناء تدفق الدم إلى استهلاك خلايا دم حمراء أكثر مما يمكن أن ينتجه جسمك، وبالتالي تقليل مخزون الحديد لديك، وإذا كان لديك التهاب القولون التقرحي وتدفق شديد، فقد ترغب في البحث عن أعراض فقر الدم، بما في ذلك:
  • الجلد الذي يبدو شاحبًا أكثر من المعتاد
  • ضيق في التنفس
  • دوخة
  • التعب أو الضعف
  • الصداع
  • معدل ضربات القلب أسرع أو أبطأ
  • معدل ضربات القلب غير المنتظم
  • اليدان أو القدمان الباردتان
بينما يمكن علاج فقر الدم الخفيف بسهولة، يمكن أن تؤدي الحالات الأكثر خطورة إلى عواقب صحية خطيرة ويمكن أن تهدد الحياة في بعض الأحيان. تحدث مع الطبيب إذا كنت تعاني من أعراض فقر الدم أو نقص الحديد. يمكنهم التحقق من مستويات الحديد لديك وتقديم توصيات العلاج، إذا لزم الأمر.
 
متى تتحدث مع طبيبك؟
إذا بدا أن التهاب القولون التقرحي أو الأدوية الخاصة بك لها تأثير على الدورة الشهرية، فاتصلي بأخصائي الرعاية الصحية. يمكنهم مساعدتك في معرفة ما يحدث والتوصية بطرق لجعل دورتك الشهرية أكثر انتظامًا، وفيما يلي بعض العلامات الأخرى التي قد ترغبين في التواصل مع طبيب حولها حول دورتك الشهرية والتهاب القولون التقرحي:
  • لم تأت دورتك الشهرية 90 يومًا.
  • فجأة تعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • يتغير التدفق الخاص بك أو يصبح ثقيلًا بشكل غير عادي.
  • لديك أعراض فقر الدم.
  • تأتي دورتك الشهرية بشكل متكرر أكثر من كل 21 يومًا.
  • تأتي دورتك الشهرية أقل تكرارًا من كل 35 يومًا.
  • تعانين من ألم شديد قبل الدورة الشهرية أو خلالها.
  • تحيضين لأكثر من أسبوع.
الخلاصة
لقد وجد البحث صلات بين التغيرات في الدورة الشهرية والتهاب القولون التقرحي. تم ربط المرض والأدوية المستخدمة في علاجه بعدم انتظام الدورة الشهرية، والتغيرات في التدفق، وأعراض الدورة الشهرية غير المريحة، وزيادة خطر الإصابة بفقر الدم.
تحدث معظم هذه التغيرات في الأشهر التي تسبق تشخيص التهاب القولون التقرحي وكذلك في وقت مبكر من مسار المرض. تميل الدورات غير المنتظمة إلى أن تصبح أكثر قابلية للانتظام بمرور الوقت.
ومع ذلك، لا يتعين عليكِ التعايش مع دورات مؤلمة وغير منتظمة. يمكن للطبيب مساعدتك في معرفة ما الذي يؤثر على دورتك الشهرية وتقديم حلول محتملة، مثل دواء جديد أو تغيير نمط الحياة، يمكن أن يخفف الأعراض.
 
المصادر:
Ulcerative Colitis and Your Menstrual Cycle: What’s the Link?
Menstrual Cycle and IBD Flares: What's the Connection?
Fact sheet: women and IBD - Crohn's & Colitis Foundation
 

 

آخر تعديل بتاريخ
13 يونيو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.