قصص مصورة

كيف تختار مريضة سرطان الثدي المنتشر العلاج المناسب لها؟

كيف تختار مريضة سرطان الثدي المنتشر العلاج المناسب لها؟

اختيار علاج السرطان المناسب للمريضة التي تعاني من سرطان الثدي المنتشر قرار صعب، ولكن فهم الأنواع المختلفة من العلاجات المتاحة لسرطان الثدي النقيلي يمكن أن يساعد في ضمان معرفة الأفضل لكل مريضة.

العلاجات الهرمونية والعلاجات الموجهة

1. العلاجات الهرمونية

عادةً ما يكون العلاج الهرموني هو الخط الأول لسرطان الثدي المتقدم الإيجابي للمستقبلات الهرمونية (إيجابي مستقبلات هرمون الإستروجين أو إيجابي مستقبلات هرمون البروجسترون).

عادةً ما يكون علاج الخط الأول مثبط للأروماتاز ​​(أناستروزول، ليتروزول، أو إكسيميستان) بالاشتراك مع مثبط CDK 4/6، وإذا أُعطي هذا المزيج لامرأة ما قبل انقطاع الطمث، فيجب أيضًا إعطاء علاج قمع المبيض (zoladex ,lupron)، حيث تعمل مثبطات الأروماتاز ​​فقط عندما يتوقف المبيض عن إنتاج هرمون الإستروجين، وتشمل مضادات الإستروجين الأخرى فولفيسترانت وتاموكسيفين.

يُعطى نوع معين من العلاج المضاد للإستروجين طالما أنه يعمل ويتحمله المريض، وعندما يتوقف علاج الدرجة الأولى عن العمل، عادة ما تُجرى تجربة علاج هرموني من الدرجة الثانية، وتختلف الآثار الجانبية للعلاج بالهرمونات باختلاف كل دواء، ولكنها يمكن أن تشمل:

  1. الهبات الساخنة والتعرق الليلي.
  2. جفاف المهبل.
  3. فقدان الدافع الجنسي.
  4. تقلب المزاج.
  5. ألم المفاصل.
  6. يمكن أن يزيد عقار تاموكسيفين أيضًا من خطر الإصابة بجلطات الدم.
  7. تزيد مثبطات الأروماتاز ​​من خطر فقدان العظام.
  8. يمكن أن تسبب مثبطات CDK 4/6 palbociclib وribociclib انخفاض خلايا الدم البيضاء. ومن المرجح أن يسبب مثبط CDK 4/6 abemaciclib الغثيان والإسهال.

2. العلاجات الموجهة Targeted therapies

تشمل العلاجات الموجهة لسرطان الثدي الإيجابي HER2 ما يلي:

  1. تراستوزوماب (هيرسيبتين).
  2. بيرتوزوماب (بيرجيتا).
  3. أدو تراستوزوماب إمتانسين (كادسيلا).
  4. تراستوزوماب ديروكستيكان (إينهيرتو).
  5. توكاتينيب (توكيزا).
  6. نيراتينيب (نيرلينكس).
  7. لاباتينيب (تيكيرب).

قد يكون بعضها أكثر فعالية عند استخدامه مع العلاج الكيميائي، وتتوفر بعض العلاجات الهرمونية والموجهة في شكل أقراص.

إذا أصبحت الآثار الجانبية ساحقة، أو استمر السرطان في التقدم أثناء تناول العلاج الهرموني أو الموجه، فإن تغيير الأدوية يعد استراتيجية جيدة.

إذا فعلت المريضة كل ذلك بالفعل ولا يزال السرطان يتقدم، فقد تضطر للتحول إلى العلاج الكيميائي وحده.

 

3. العلاج الكيميائي

عندما يختبر سرطان الثدي مستقبلات هرمون الإستروجين سلبية، ومستقبلات البروجسترون سلبية، وسلبية لـ HER2، ويطلق عليه سرطان الثدي الثلاثي السلبي. لا توجد علاجات هرمونية أو موجهة لهذا النوع، لذا فإن العلاج الكيميائي سيكون الدعامة الأساسية للعلاج.

يمكن أيضًا استخدام العلاج الكيميائي لأنواع أخرى من سرطان الثدي عندما لا تعمل العلاجات الأكثر استهدافًا لفترة طويلة.

تم تصميم أدوية العلاج الكيميائي لقتل الخلايا سريعة النمو، وهذا هو سبب فعاليتها في تدمير السرطان. ولكن هناك خلايا أخرى سريعة النمو في جسمك يمكن أن تتأثر أثناء هذه العملية، بما في ذلك:

  1. بصيلات الشعر.
  2. الخلايا الموجودة في نخاع العظام والتي تساعد في تكوين الدم.
  3. الخلايا في الفم والجهاز الهضمي والجهاز التناسلي.
  4. الخلايا العصبية.
  5. يمكن لبعض أدوية العلاج الكيميائي أن تلحق الضرر بالمثانة أو الكلى أو الرئتين أو القلب.

 

 

العلاج الكيميائي له العديد من الآثار الجانبية المحتملة. بعض الناس يعانون من القليل فقط، بينما يعاني آخرون من أعراض أكثر. تتراوح الأعراض من خفيفة إلى شديدة ويمكن أن تشمل:

  1. تساقط الشعر.
  2. فقدان الشهيةز
  3. استفراغ و غثيان.
  4. الإسهال أو الإمساك.
  5. خدر ووخز.
  6. تغييرات في أظفار اليدين والقدمين.
  7. إعياء.
  8. فقدان الوزن أو زيادته.

يمكن تقليل بعض الآثار الجانبية باستخدام الأدوية الأخرى.

على سبيل المثال، يمكن للطبيب أن يوصي ويصف الأدوية المضادة للغثيان. تتوفر أيضًا معززات المناعة لمساعدة نخاع العظام على إنتاج المزيد من خلايا الدم البيضاء الصحية للمساعدة في منع العدوى.

تُعطى أدوية العلاج الكيميائي عن طريق الوريد على فترات زمنية محددة، والتي يمكن أن تكون أسبوعية أو كل أسبوعين أو 3 أسابيع. قد تستمر كل جلسة عدة ساعات. عادة ما تكون الآثار الجانبية أسوأ بعد أيام قليلة من العلاج.

هناك العديد من أدوية العلاج الكيميائي المختلفة التي يمكن استخدامها لعلاج سرطان الثدي النقيلي. إذا توقف السرطان عن الاستجابة، يمكن لطبيب الأورام أن يجرب دواءً مختلفًا.

 

4. العلاج الإشعاعي

الإشعاع هو نوع من العلاج الموجه يمكنه تدمير الخلايا السرطانية في منطقة معينة.

قد يكون العلاج الإشعاعي مفيدًا في علاج النقائل في منطقة معينة بهدف تخفيف الألم والأعراض الأخرى. ومع ذلك، بشكل عام، لا يمكن تكراره إذا كانت المريضة قد تعرضت للإشعاع من قبل في نفس المنطقة.

في سرطان الثدي النقيلي، عادةً ما يستخدم الإشعاع لعلاج:

  1. ضغط الحبل الشوكي بسبب الورم.
  2. أورام في الدماغ.
  3. سرطان في العظام.
  4. مشاكل النزيف.

عادة ما يُعطى العلاج الإشعاعي كل يوم لعدة أسابيع. إنه إجراء غير مؤلم ولكن يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مؤقتة مثل التعب وتهيج الجلد.

 

5. الجراحة

يمكن استخدام الجراحة لإزالة الأورام في الأعضاء المصابة عندما لا تُخفف الطرق الأخرى الأعراض. أحد الأمثلة على ذلك هو الجراحة لتخفيف الضغط حول الحبل الشوكي.

6. إدارة الأعراض

يختلف مستوى الألم المصاحب لسرطان الثدي المتقدم من شخص لآخر. ويعتمد على:

  1. مكان انتشار السرطان.
  2. حجم الأورام.
  3. تحمل المريضة الألم.

يمكن لطبيب الأورام أن يحيل المريضة إلى اختصاصي الرعاية التلطيفية للمساعدة في إدارة الألم والأعراض الأخرى.

قد تشمل خيارات إدارة الأعراض الأخرى الأدوية لعلاج:

  1. الاستفراغ و الغثيان.
  2. الخدر والوخز (اعتلال عصبي).
  3. الإمساك أو الإسهال.
  4. الأرق.
  5. حساسية الفم وتقرحاته.
  6. التورم.
  7. أعراض سن اليأس.

يمكن أيضًا البحث في بعض العلاجات التكميلية مثل:

  1. التدليك.
  2. التأمل وتقنيات الاسترخاء الأخرى.
  3. العلاجات الجسدية.
  4. العلاج بالإبر.

تنصح المريضة بمناقشة العلاجات البديلة والتكميلية مع طبيب الأورام الخاص.

 

أشياء يجب وضعها في الاعتبار

إذا كانتِ المريضة مصابة بسرطان الثدي في المرحلة الرابعة، فإنه ينتشر خارج الثدي والعقد الليمفاوية المجاورة. عندما ينتشر سرطان الثدي، ينتقل عادةً إلى العظام والكبد والرئتين. يمكن أن ينتشر أيضًا إلى أعضاء أخرى، مثل الدماغ.

إذا كانت المريضة قد تلقت علاجًا سابقًا من سرطان الثدي وجرت إعادته، فإنه يسمى سرطان الثدي المتكرر. عند صياغة خطة العلاج، سيراجع طبيب الأورام تاريخ العلاج السابق.

يصعب علاج سرطان الثدي في المرحلة الرابعة. تم تصميم العلاج لإبطاء انتشار السرطان وتقليص الأورام الموجودة وإطالة الحياة. يعد الحفاظ على نوعية حياة جيدة لأطول فترة ممكنة هدفًا رئيسيًا للعلاج.

لأن السرطان ينمو في عدة مواقع، ستحتاج المريضة إلى علاج دوائي منهجي. تعتمد العلاجات المستهدفة على مستقبلات الهرمونات وحالة HER2. يمكن استخدام العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني والأدوية الموجهة وحدها أو مجتمعة.

يمكن الاستمرار في هذه العلاجات طالما أن السرطان لا يتقدم والأعراض الجانبية مقبولة.

إذا لم تعد فعالة، أو أصبحت الآثار الجانبية أكثر من اللازم، تمكن تجربة العلاجات الأخرى. قد تكون التجارب السريرية خيارًا. تنصح المريضة بالتحدث مع الطبيب لمعرفة ما إذا كان يوصي بأي تجارب سريرية لحالتها.

 

الخلاصة

تنصح المريضة بمناقشة إيجابيات وسلبيات كل علاج مع طبيبها. وينصح أن تكون صريحة بشأن كيفية ملائمة العلاج لأسلوب حياتها وأهدافها العلاجية.

الجودة الشاملة لحياة المريضة أمر بالغ الأهمية وشيء لا يمكن لأحد سوى المريضة تقييمه. وحتى إذا قررت المريضة التوقف عن علاج السرطان، فلا يزال من الممكن العلاج من الألم والأعراض الأخرى.

 

المصادر

Which First-Line Breast Cancer Therapy Is Right for Me?

What are first-line treatments for metastatic breast cancer?

Treatment – Breast cancer in women - NHS

آخر تعديل بتاريخ
24 سبتمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.