تقويم أسبوعي لأحداث الثلث الأخير من الحمل

تطور الجنين

يبدأ الثلث الثالث من الحمل في الأسبوع 28 من الحمل ويستمر حتى ولادتك، والتي قد تكون في الأسبوع 40 من الحمل تقريبًا. بمعنى آخر، يستمر الثلث الثالث من الحمل من الشهر السابع حتى الشهر التاسع من الحمل. ومن المحتمل أن يبدأ المخاض قبل أسبوعين أو بعد ذلك، يظل حوالي 30 في المائة من جميع الأطفال بعد 40 أسبوعًا. لكن بمجرد وصولك إلى الأسبوع 42 من الحمل، يعتبر الحمل متأخرًا، وعند هذه النقطة سوف يحرض طبيبك على المخاض إذا لم يبدأ من تلقاء نفسه.

وفيما يلي تقويم أسبوعي لأحداث الثلث الأخير من الحمل، وضعي في الاعتبار أن القياسات تقريبية.

- الأسبوع الـ 28: الطفل يفتح عينيه

بحلول الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل، أو بعد 26 أسبوعاً بعد حدوث الحمل، تبدأ جفون الطفل في التفتح جزئياً وتكون الرموش قد تشكلت، ويزداد وزن طفلك، مما يقلل من التجاعيد المتعددة الموجودة في جلد الطفل. وفي هذه المرحلة، قد يبلغ طول الطفل قرابة 10 بوصات (250 ملليمترًا) من الرأس إلى الردف ووزنه قرابة رطلين وربع (1000 غرام)، ومن ناحية أخرى، فالأطفال الأصحاء الذين يولدون خلال هذا الأسبوع لديهم فرصة بنسبة 90 في المئة للحياة دون إعاقة جسدية أو عصبية وتزداد الفرصة مع كل أسبوع يمر.

الأسبوع الـ 29: اكتمال نمو العظام

بحلول الأسبوع التاسع والعشرين من الحمل أو بعد 27 أسبوعًا من حدوثه، تصبح عظام الطفل مكتملة النمو لكنها تظل لينة ومرنة.

الأسبوع الـ 30: تكون عين الطفل مفتوحة تمامًا

بحلول الأسبوع الثلاثين من الحمل أو بعد 28 من حدوثه، تنفتح عيون الطفل تمامًا لفترة طويلة، وقد تكون رأس الطفل بحجم مناسب مع نمو شعر الرأس خلال هذا الأسبوع، وتتكون خلايا الدم الحمراء في نخاع عظام الطفل. وفي هذه المرحلة، قد يتجاوز طول الطفل 10 بوصات ونصفًا (270 ملليمترًا) من الرأس إلى الردف ووزنه حوالى 3 أرطال (1300 غرام).

الأسبوع الـ 31: يتواصل نمو الجهاز العصبي

بحلول الأسبوع الحادي والثلاثين من الحمل، أو 29 أسبوعًا بعد حدوثه، يكون الجهاز العصبي المركزي للطفل قد نضج إلى مرحلة تمكنه من التحكم في درجة حرارة الجسم.

الأسبوع الـ 32: بدء الطفل بالتنفس

بحلول الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، أو بعد 30 أسبوعًا من حدوثه، تظهر أظافر أصابع قدم الطفل. وعلى الرغم من عدم اكتمال رئتي الطفل بالكامل، ألا أنه يتنفس، ويبدأ جسد الطفل في امتصاص المعادن الحيوية، مثل الحديد والكالسيوم من الأمعاء، وتبدأ طبقة الشعر اللين والناعم الذي كان يغطي بشرة الطفل خلال الأشهر القليلة الماضية -المعروف باسم الزغب- في التساقط هذا الأسبوع. وفي هذه المرحلة، قد يبلغ طول الطفل 11 بوصة (280 ملليمترًا) من الرأس إلى الردف ووزنه قرابة 3 أرطال وثلاثة أرباع الرطل (1700 غرام).

الأسبوع الـ 33: اكتشاف الطفل للضوء

بحلول الأسبوع الثالث والثلاثين من الحمل، أو 31 أسبوعًا بعد حدوثه، يمكن لحدقة عين الطفل أن تنقبض وتتمدد وتكشف الضوء الذي يدخل إلى العين.

الأسبوع الـ 34: تنمو أظافر أصابع يد الطفل

بحلول الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، أو بعد 32 أسبوعًا من حدوثه، تظهر أظافر أصابع يد الطفل في أطراف الأصابع. وفي هذه المرحلة قد يبلغ طول الطفل قرابة 12 بوصة (300 ملليمتر) من الرأس إلى الردف، ويصبح الطلاء الأبيض الشاحب الذي يحمي بشرة طفلك -الطلاء الدهني- أكثر سماكة.

الأسبوع الـ 35: بدء زيادة الوزن بسرعة

بحلول الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل، أو بعد 33 أسبوعًا من حدوثه، تصبح أطراف الطفل ممتلئة الوزن، ويزداد وزن الطفل بسرعة حوالى نصف رطل (230 غراماً) كل أسبوع حتى بلوغ الشهر التالي.

الأسبوع الـ 36: يملأ الطفل معظم الكيس السلوي

بحلول الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، أو بعد 34 أسبوعاً من حدوثه، فإن ازدحام الرحم قد يصعب على الطفل القيام بالركل، ومع ذلك، ربما تستمرين بالشعور بالكثير من حركات التمدد والالتفاف والالتواء. وقد ترغبين في متابعة تحركات الطفل من وقت لآخر (إحصاء عدد الركلات)، خصوصًا إذا كنتِ تعتقدين بأنك تلاحظين انخفاضًا في النشاط. واسألي الطبيبة عن مقدار الحركات الواجب اكتشافها في عدد معين من الساعات.

الأسبوع الـ 37: الطفل في المرحلة المبكرة من اكتمال الحمل

بحلول الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، أو بعد 35 أسبوعاً من حدوثه، يتم اعتبار الطفل في المرحلة المبكرة من اكتمال الحمل، فأعضاء الطفل تكون مستعدة للعمل من تلقاء نفسها. استعدادًا للولادة، قد يبدأ رأس الطفل في النزول إلى الحوض، وإذا كان رأس الطفل لم يتوجه إلى أسفل، فستخبرك الطبيبة عن سبل التعامل مع هذا الأمر.

الأسبوع الـ 38: تنمو قبضة الطفل

بحلول الأسبوع الثامن والثلاثين من الحمل، أو بعد 36 أسبوعًا من حدوثه، تنمو قبضة الطفل. وأظافر أصابع قدم الطفل تبلغ أطراف الأصابع. وقد يزن الدماغ حوالى 14 أوقية (400 غرام). وبعد الولادة، يستمر دماغ الطفل في النمو، ويكون الطفل قد أسقط كل الزغب تقريبًا وفي هذه المرحلة، قد يزن الطفل حوالى 6 أرطال ونصف الرطل (2900 غرام).

الأسبوع الـ 39: تطلق المشيمة الأجسام المضادة

بحلول الأسبوع التاسع والثلاثين من الحمل، أو بعد 37 أسبوعًا من حدوثه، يصبح صدر الطفل أكثر بروزًا، وبالنسبة للذكور، تستمر الخصيتان في النزول إلى كيس الصفن. وتواصل المشيمة تزويد الطفل بالأجسام المضادة التي تساعد في مكافحة العدوى بعد الولادة. وإذا قمتِ بإرضاع طفلك طبيعيًا، فإن حليب الأم سيمده بمزيد من الأجسام المضادة.

الأسبوع الـ 40: بلوغ موعد الولادة

بحلول الأسبوع الأربعين من الحمل، أو بعد 38 أسبوعًا من حدوثه، قد يكون طول الطفل من 18 إلى 20 بوصة (450 إلى 500 ملليمتر) تقريبًا ووزنه 6 أرطال ونصف الرطل (2900 غرام) أو أكثر، ومع ذلك، تذكري أن أوزان الأطفال الأصحاء مختلفة. ولا تقلقي إذا حان موعد ولادتك ومضى بدون حدوث الولادة. فمن المعتاد ولادة الطفل مؤخرًا -أو مبكرًا- بمقدار أسبوع أو اثنين اعتبارًا من الموعد المحدد لولادتك.

* زيارات وفحوصات الثلث الثالث من الحمل

تعتبر رعاية ما قبل الولادة جزءاً مهماً لسلامة الحمل، خاصة مع اقتراب موعد الولادة. وحسب صحتك وتاريخ الولادات السابقة، سيطلب منكِ طبيبك تحديد مواعيد رعاية ما قبل الولادة أثناء الثلث الأخير من الحمل بمعدل كل أسبوعين أو أربعة أسابيع تقريبًا.

وابتداءً من الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، ستحتاجين لفحوصات أسبوعية حتى موعد الولادة. وستتم مراقبة ضغط الدم وازدياد الوزن، إلى جانب ضربات قلب الطفل وتحركاته. وقد يتم اختبار عينة من البول أيضا للكشف عن وجود بروتين ما أو عدوى ما، وكالمعتاد، أفصحي عن أية أعراض تقلقك.

وسيطلب منكِ الطبيب متابعة عدد مرات الشعور بحركة الطفل على أساس يومي، وعليكِ إخبار الطبيب المسؤول عنكِ إذا توقفت حركة الطفل كثيرًا عن المعتاد. وسيتم أيضا التحقق من الأمور التالية:

- اختبار بكتيريا المجموعة العقدية ب

توقعي أن يتم فحصكِ لاختبار بكتيريا المجموعة العقدية ب (GBS) أثناء الثلث الأخير من الحمل. وهي بكتيريا شائعة غالبًا تُوجد في الأمعاء أو الجهاز التناسلي السفلي وعادةً تكون غير ضارة على البالغين، ولكن الأطفال حديثي الولادة الذين قد يتعرضون لبكتيريا المجموعة العقدية ب أثناء الولادة الطبيعية قد يصبحون مرضى بشدة.

ولفحص اختبار بكتيريا المجموعة العقدية ب، سيتم مسح أسفل المهبل ومنطقة الشرج، وإرسال العينة لاختبارها بالمعمل. وإذا كانت اختبارات العينة إيجابية لبكتيريا المجموعة العقدية ب، أو إذا حدثت ولادة سابقة لطفل أصيب بمرض بكتيريا المجموعة العقدية ب، فسيتم إعطاؤك المضادات الحيوية الوريدية أثناء المخاض، حيث تعمل المضادات الحيوية على وقاية الطفل من البكتيريا.


- التحقق من موضع الطفل

باقتراب نهاية الحمل، يقدر الطبيب وزن الطفل ويتحقق من وضعه بحيث يكون الرأس تجاه الرحم عن طريق الفحص. وقد تخضعين أيضا للموجات فوق الصوتية لتأكيد موضع الطفل وتحديد مستوى السائل الأمينوسي حول الطفل.

وإذا كان موضع الطفل بحيث تكون الأرداف للأسفل (مِقْعَدِي صَريح) أو القدم للأسفل (مقعدي كامل)، فمن الممكن أن يتحول وضعه إلى الرأس قبل الولادة. ومع ذلك، قد يحاول الطبيب تحويل موضع الطفل لتحسين فرص الولادة الطبيعية.

وللقيام بذلك، سيقوم بالضغط على البطن (تحويل الرأس الخارجي) بطريقة خاصة بحيث يتحول وضع الطفل ويكون رأسه للأسفل، وإذا ظل الطفل في موضع مقعدي، فقد تحتاجين إلى ولادة قيصرية خاصة عندما يكون طفلك الأول.

- اكتشاف تغيرات عنق الرحم

مع اقتراب موعد الولادة، يتم عمل فحص للحوض لاكتشاف تغيرات عنق الرحم. وبينما يستعد الجسم للولادة، تصيح عنق الرحم أكثر نعومة، وتنفتح (تتسع) وتصبح أقل سماكة (تترقق). وتوصف هذه التطورات عادةً بالسنتيمتر والنسب المئوية، على سبيل المثال، قد تتسع عنق الرحم بمعدل 3 سنتم وتترقق بنسبة 30 بالمئة. عندما تجهزين لإخراج الطفل، تتسع عنق الرحم بمعدل 10 سنتم وتترقق بنسبة 100 بالمئة.

آخر تعديل بتاريخ
30 مايو 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.