Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

المبالغات مقابل الحقائق حول مكونات مستحضرات التجميل

الضجة مقابل الحقائق حول مكونات مستحضرات التجميل

عند قراءة ملصق أحد مستحضرات التجميل، قد تشعر أنك بحاجة إلى مترجم لمعرفة قائمة مكونات الغسيل، حتى المنتجات التي تحتوي على القليل من المكونات قد تظل تحتوي على كلمات لم تسمع بها من قبل. قد لا تتمكن من نطقها، ناهيك عن فهم ما يفعلونه.

المتخصصون في التسويق والشبكات الاجتماعية، يتحدثون عن مكونات حديثة يزعمون أنه لا يمكنك العيش بدونها، مثل حمض الهيالورونيك، والسيراميد النباتي، وCBD، وهذه ليست سوى بعض المكونات التي ظهرت على أغلفة مستحضرات التجميل مؤخرًا، وبالطبع، يمكنك العيش بدون أي منتج تجميل، لكن هل يمكن لبعض هذه المكونات أن تحدث فرقًا في صحة بشرتك؟ سنحاول في هذا المقال أن نوضح بعض الكلمات الطنانة التي تصل إلى مستوى الضجيج.

الضجة مقابل الحقائق حول مكونات مستحضرات التجميل

تقول مورجانا كولومبو، طبيبة الأمراض الجلدية، إنه من المهم معرفة المكونات المهمة حقًا، وتضيف أن وسائل التواصل الاجتماعي "تخلق فكرة أن الناس بحاجة إلى الكثير لتحقيق النتائج، ووقتًا أكثر كثيرًا".

تقول إيلين كونغ، دكتوراه في الطب، أستاذة مساعدة إكلينيكية في كلية طب وايل كورنيل وأخصائية أمراض جلدية: "يشعر الكثير من الناس بأنهم مضطرون لاستخدام كل مكون ثبت أنه مفيد للبشرة، ولكن هذا ليس ضروريًا". "في الواقع، واحد أو أكثر من المكونات لديه القدرة على مساعدة العديد من مشاكل البشرة."، وبالإضافة إلى ذلك، بشرتك فريدة من نوعها، وتضيف كولومبو: "ما تحتاجه يجب أن يستهدف بشرتك". كل هذه الدعاية "خطيرة لأنها تجعل الشباب يبالغون في الأشياء التي ليست مفيدة أو ضرورية لهم."

 

يمكنك توفير أموالك

يمكن أن تساعدك هذه المعرفة في الحصول على بشرة أفضل وتوفير المال، حيث يعتبر العديد من البشر أن منتجات التجميل استثمار. وفي استطلاع للرأي أجرى في أمريكا عام 2021 أن المواطن الأمريكي العادي ينفق أكثر من 320 دولارًا سنويًا على منتجات العناية بالبشرة، ويخصص ما يقرب من 15000 دولار على منتجات العناية بالبشرة في حياته. وأشار التقرير إلى أنه لا توجد دولة أخرى تستثمر هذه الكمية من الأموال في العناية بالبشرة، ومن المفهوم أن من ينفق هذه الأموال يريد عائدًا على هذا الاستثمار، وللحصول على عائد الاستثمار هذا، ستحتاج إلى فك رموز المكونات الموجودة على الملصق. ستحتاج أيضًا إلى التفكير في:

  • كيف يتم استخدامها؟
  • كمية مكونات معينة في المنتج
  • ما العناصر التي لا تمتزج جيدًا؟
  • خلاف ذلك، قد تكون المنتجات غير فعالة أو تسبب ردود فعل سلبية.

ما الذي يجعل مكونات مستحضرات التجميل مهمة؟

عند تقييم ما إذا كان يجب التوصية بمكون أم لا، يستخدم أطباء الأمراض الجلدية مجموعة من المعايير. إليك كيفية التفكير مثل طبيب الأمراض الجلدية عند التفكير في المنتجات والمكونات العصرية.

ضع هذه الأسئلة الأربعة في الاعتبار:

  1. هل هي فعالة؟
  2. كيف يمكن تطبيق ذلك؟
  3. هل تخترق الجلد؟
  4. هل هو مقبول لبشرتك؟

هل مستحضرات التجميل فعالة؟

تقول كولومبو: "الشيء الأول الذي يجعل المكون مهمًا لطبيب الأمراض الجلدية هو  "هل هو فعال في تحقيق النتيجة النهائية؟".. إذا كنت تحاول التخلص من الجفاف، فلن تحتاج إلى الاستثمار في الرتينويدات المصممة للمساعدة في دعم حب الشباب والشيخوخة إذا لم تكن لديك هذه المشكلات.

يقترح كونغ وكولومبو البحث عن أطباء الأمراض الجلدية والدراسات التي تمت مراجعتها من قبل الأقران بدلاً من وسائل التواصل الاجتماعي لتحديد ما إذا كان أحد المكونات مناسبًا لك أم لا.

 

هل يمكن تطبيق مستحضرات التجميل موضعياً؟

بشكل عام، تقترح كولومبو تجربة الأدوية الموضعية - أو المنتجات التي توضع على الجلد - قبل تجربة الأدوية الفموية.

في بعض الحالات، قد تتفاعل الأدوية الفموية مع أدوية أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن يزيد حمض الترانيكساميك الفموي من خطر الإصابة بجلطات الدم إذا تم تناوله مع بعض حبوب منع الحمل.

ومع ذلك، قد يكون الدواء الفموي هو أفضل علاج من الدرجة الأولى لبعض المشكلات. على سبيل المثال، قد يمنع الندوب الدائمة من حب الشباب.

أحيانًا يكون الجمع بين العلاجات الفموية والموضعية هو أفضل طريق. تحدث مع طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك لمعرفة المزيد حول العلاج المناسب لك.

أشارت دراسة أجريت عام 2019 إلى أن التطبيق الموضعي للببتيدات جنبًا إلى جنب مع المكملات الغذائية عن طريق الفم ساعد في تحسين صفات الجلد مثل المرونة. وأشارت دراسة أخرى عام 2019 إلى أن المكملات عن طريق الفم ساعدت في ظهور الجلد، بما في ذلك تماسكها.

هل تخترق مستحضرات التجميل الجلد؟

تقول كولومبو إنه لكي تكون بعض المكونات فعالة، فإنها تحتاج إلى اختراق الجلد. البعض الآخر، مثل الزنك الموجود في واقي الشمس، يجب أن يبقى على سطح الجلد لدرء أكبر قدر ممكن من أشعة الشمس. وتقترح كولومبو عليك التأكد من قدرة المنتج على اختراق الجلد أم لا.

هل هو مقبول لبشرتك؟

تنظر كولومبو في الآثار الجانبية المحتملة عند تقييم المنتج، وتقول: "لا نريد أن يتسبب [المكون] في مشكلة أكبر"، وغالبًا ما تختلف الإجابة حسب الشخص، "فالتحمل سيكون له علاقة كبيرة بنوع البشرة". بعض الناس لديهم بشرة أكثر حساسية. بعض الناس لديهم بشرة أكثر مقاومة، وعلى سبيل المثال، لا يعاني كل من يستخدم الرتينويدات من الجفاف. أولئك الذين يفعلون ذلك قد يكونون قادرين على مكافحته بنظام ترطيب. وقد يرغب الآخرون في تجنبه تمامًا.

تلعب الحساسية أيضًا دورًا. على سبيل المثال، قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه العطور في المنتجات.

 

مكونات مستحضرات التجميل المعتمدة من أطباء الجلدية

هذه المكونات قد اكتسبت مكانتها كدعامات أساسية في العناية بالبشرة.

حمض Azelaic 

تقول كولومبو إن حمض الأزيليك له خصائص مضادة للالتهابات تجعله علاجًا فعالًا لحب الشباب والوردية، وأشارت مراجعة عام 2020 لعلاجات حب الشباب إلى أن هذا المكون لم يكن فعالًا مثل البنزويل بيروكسايد، ولكنه فعال مثل تريتينوين عند علاج حب الشباب، وأشارت مراجعة عام 2022 إلى أن حمض الأزيليك كان فعالًا في علاج الوردية. وتضيف إن المنتجات التي تحتوي على 15 في المائة من حمض الأزيليك تحتاج إلى وصفة طبية، ولكن المنتجات التي تحتوي على 10 في المائة أو أقل غالبًا ما تكون متاحة بدون وصفة طبية.

الزنك Zinc

يقول كونغ إن خصائص الزنك المضادة للالتهابات تجعله مكونًا فعالًا لعلاج:

  1. حَبُّ الشّبَاب
  2. العُدّ الوردي
  3. الأكزيما

وتضيف أيضًا أنه يمكن أن يساعد في تسريع التئام الجروح، وأن أكسيد الزنك عنصر شائع في واقي الشمس، وأشارت دراسة أجريت عام 2018 إلى أن الزنك الموضعي كان بديلاً واعدًا منخفض التكلفة لعلاجات حب الشباب مثل الريتينويدات، وأشارت مراجعة عام 2014 إلى أن الزنك الموضعي والفموي يمكن أن يساعد في علاج الوردية والأكزيما.

اقترحت دراسة أجريت عام 2021 أن أكسيد الزنك الموضعي يصبح سامًا ويفقد فعاليته في حماية أشعة الشمس بعد ساعتين من التعرض للأشعة فوق البنفسجية. ودعا الباحثون إلى توخي الحذر عند صياغة واق من الشمس بأكسيد الزنك. وقبل تناول الزنك عن طريق الفم، تحدث مع الطبيب للتأكد من أن الجرعات مناسبة.

 

بالميتات أسكوربيل Ascorbyl palmitate

يوضح كونغ أن هذا المكون هو شكل من أشكال فيتامين سي ويستخدم في منتجات العناية بالبشرة للمساعدة في:

  1. حماية ضد ضرر الجذور الحرة
  2. دعم إنتاج الكولاجين
  3. تقليل فرط التصبغ

أيدت دراسة قديمة من عام 2013 فكرة أن بالميتات أسكوربيل يقلل من الجذور الحرة على الجلد، وأشارت دراسة أجريت عام 2017 إلى أن الاستخدام الموضعي لفيتامين سي له تأثيرات مضادة للشيخوخة (أو كما نحب أن نقول "مؤيدة للشيخوخة").

 

فيتامين هـ Vitamin E

يقول كونغ إن فيتامين E هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تحمي خلايا الجلد من أضرار الجذور الحرة وتقوية حاجز الجلد، ويوجد في الأطعمة، مثل السبانخ والبروكلي، وكذلك المكملات الغذائية والكريمات الموضعية والأمصال.

أشارت مراجعة عام 2016 لتطبيقات فيتامين E في الأمراض الجلدية إلى أن الاستخدامات الموضعية للفيتامينات E وC في المستحضرات الصيدلانية غالبًا ما تكون غير فعالة. ومع ذلك، في حالات معينة، يمكن أن يتحد فيتامين هـ مع فيتامين ج لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الجلد والأضرار الناجمة عن أشعة الشمس.

يوافق كونغ على أن الفيتامينات C وE يمكن أن تتحد بشكل فعال لحماية الجلد. وتضيف أن أكسيد الزنك والنياسيناميد وفيتامين ج وفيتامين هـ يعملان معًا بشكل جيد في واقيات الشمس.

يجب على الأفراد دائمًا التحدث مع أخصائي الرعاية الصحية قبل تناول المكملات. قد يؤدي تناول الكثير من فيتامين (هـ) عن طريق المكملات الغذائية إلى فرصة ضئيلة ولكن متزايدة للإصابة بسرطان البروستات لدى الرجال، وفقًا لدراسة أجريت عام 2014.

الريتينول والريتينويد Retinol and retinoids

يشرح كونغ أن الريتينول هو أحد أشكال فيتامين أ التي لا تستلزم وصفة طبية. من ناحية أخرى، قد تحتاج الريتينويد إلى وصفها من قبل طبيب أو طبيب أمراض جلدية. ويستخدم غالبًا من أجل:

  • منع التجاعيد
  • تنعيم الخطوط الدقيقة
  • علاج حب الشباب

أشار استعراض عام 2017 إلى دعم استخدام الريتينول الموضعي في علاج حب الشباب، جزئيًا لفوائده المضادة للالتهابات. وأشارت دراسة أجريت عام 2016 إلى أن الريتينول له فوائد "مقاومة الشيخوخة". تقول كونغ إن الريتينول والريتينويدات تعملان على علاج حب الشباب عن طريق تقشير الجلد على المستوى الخلوي.

الببتيدات Peptides

توصي كونغ بالببتيدات للمرضى الذين يسعون إلى إبطاء علامات الشيخوخة المرئية. تدعم هذه الأحماض الأمينية الكولاجين والإيلاستين، ويمكن أن تساعد في الحصول على بشرة مشدودة. وأشارت دراسة سريرية أجريت عام 2020 على 22 شخصًا آسيويًا إلى أن استخدام الببتيدات موضعيًا لمدة أسبوعين قد يساعد في تقليل التجاعيد. وتقول كونغ إن استخدام الببتيدات والريتينول معًا آمن وفعال بشكل عام.

 

النياسيناميد Niacinamide

تقول كونغ، المعروف باسم فيتامين ب 3، إن النياسيناميد يمكنه:

  1. تقليل الاحمرار
  2. يعمل كمضاد للالتهابات
  3. يعالج حب الشباب
  4. تفتيح التزلج 
  5. يقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد
  6. توفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية

اقترح مصدر موثوق أن النياسيناميد يمكن أن يساعد في عدد من مشاكل الجلد، بما في ذلك:

  1. علامات الشيخوخة
  2. صدفية
  3. فرط تصبغ
  4. خطر الإصابة بسرطان الجلد غير الميلانيني

مستخلص الشاي الأخضر Green tea extract

تقول كولومبو إن وسائل التواصل الاجتماعي محقة بشأن مضادات الأكسدة العصرية هذه. وتشير إلى أن مستخلص الشاي الأخضر يمكن أن:

  1. يهدئ البشرة
  2. يقلل من ضرر الجذور الحرة والشمس
  3. تساعد في علاج الوردية

أشارت مراجعة عام 2019 إلى أن مستخلص الشاي الأخضر له فوائد مضادة للشيخوخة ويمكن أن يحمي من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية.

سيراميد Ceramides

على الرغم من أن كونغ تشرح أن الجسم ينتج بشكل طبيعي الأحماض الدهنية المعروفة باسم السيراميد، إلا أنها تقول إنه مفيد في منتجات التجميل أيضًا. قد يرطب السيراميد البشرة ويوفر الحماية من العوامل البيئية، مثل الملوثات والطقس القاسي.

أشارت دراسة أجريت عام 2020 على الأفراد المصابين بالأكزيما إلى أن كريمًا أو غسولًا يحتوي على سيراميد يمكن أن يخفف الجفاف ويرطب الجلد بعد تطبيق موضعي واحد.

حمض الهيالورونيك Hyaluronic acid

تقول كونغ إن هذا المكون الصاخب يرقى إلى مستوى الضجيج من خلال توفير الماء. وتقول إنه يمكن أن يساعد الجلد أيضًا على الظهور بمظهر ممتلئ.

لماذا؟ توضح كونغ أن حمض الهيالورونيك يحبس الماء في الجلد ويرتبط بالكولاجين.

 

حمض كوجيك Kojic acid

يوصي كولومبو بحمض الكوجيك للمرضى الذين يرغبون في تحسين فرط التصبغ، وحمض كوجيك "يثبط إنتاج الميلانين، لذلك فهو جيد لفرط التصبغ" كما تقول. يلاحظ كولومبو أن حمض الكوجيك مفيد بشكل خاص لأولئك الذين يعانون من حساسية للهيدروكينون.

أشارت دراسة أجريت عام 2019 إلى أن حمض الكوجيك كان علاجًا فعالًا لفرط التصبغ عند استخدامه في الكريمات والمستحضرات ويمكن أن يوفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية.

حمض الترانيكساميك Tranexamic acid

مثل حمض الكوجيك، يقول كولومبو إن هذا المكون يمكن أن يساعد في علاج فرط التصبغ. وتقول إنه فعال أيضًا عند استخدامه مع الهيدروكينون.

أشارت دراسة أجريت عام 2019 إلى أن حمض الترانيكساميك والهيدروكينون كانا فعالين بنفس القدر، لكن المرضى أبلغوا عن رضا أعلى وآثار جانبية أقل عند استخدام حمض الترانيكساميك.

ما يلزمك تجنبه

يقول أطباء الأمراض الجلدية إن المكونات التي تحتاجها تعتمد على نوع بشرتك. ومع ذلك، يمكن بشكل عام تخطي بعض المكونات تمامًا، بما في ذلك:

  • العطور الاصطناعية
  • الألوان الاصطناعية
  • البروبيلين غليكول
  • زيت جوز الهند (للوجه)
  • زيت CBD

العطور

قد تجعل المنتجات ذات الرائحة الاصطناعية رائحة المنتج أكثر جاذبية، لكن تقول كونغ إن هذه العناصر غالبًا ما تسبب تهيجًا.

 

الألوان المضافة

إذا كان المنتج غير واضح، فمن المحتمل أنه يحتوي على ألوان. يعمل هذا المكون فقط على جعل المنتج يبدو أكثر جاذبية للمستهلك ولكن ليس له قيمة أخرى.

البروبيلين غليكول

غالبًا ما يستخدم البروبيلين جلايكول لإطالة العمر الافتراضي ومنع التكتل. يمكن أن يكون مزعجًا، وهذا قد يكون السبب في أن جمعية التهاب الجلد التماسي أطلقت عليها اسم 2018 مسببات الحساسية لهذا العام.

زيت جوز الهند على الوجه

كولومبو يحذر من أن زيت جوز الهند يسد المسام. في حين أنه قد يوفر بعض الفوائد للبشرة، إلا أنه قد يؤدي أيضًا إلى ظهور البثور على الوجه. من الأفضل تركه كمرطب للجسم، خاصة إذا كنت عرضة لحب الشباب.

زيت CBD

على الرغم من أن زيت الكانابيديول قد يقلل من الالتهاب، تقول كولومبو إن استخدامه كأداة "لمكافحة الشيخوخة" غير مثبت ومبالغ فيه.

الأمان

تفاعل المكونات فردي للغاية. تقول كولومبو: "في أنواع معينة من البشرة، يمكن أن تؤدي تركيبات معينة إلى زيادة التهيج". وغالبًا ما ترى تهيجًا لدى المرضى الذين يجمعون الريتينول بمكونات مثل:

  1. حمض الصفصاف
  2. حمض الجليكوليك
  3. البنزويل بيروكسايد

من الأفضل تجنب أشعة الشمس في حالة استخدام الريتينول أو وضعه ليلاً بسبب زيادة خطر الحروق. لكن في أوقات أخرى، يعمل المرضى بشكل جيد مع هذه المكونات، خاصة إذا تم استخدامها في أوقات مختلفة. وتقول كونغ أن المرضى غالبًا ما يلاحظون تهيج الجلد بعد استخدام منظف AHA أو BHA مع فيتامين C والريتينول.

تقول كونغ: "كحد أدنى، يمكن لـ AHA أو BHA" تقشير "الطبقة الخارجية من الجلد، مما يتسبب في زيادة اختراق [المكونات النشط الأخرى". "علاوة على ذلك، قد تغير منتجات AHA أو BHA درجة الحموضة في منتجات مكونات العناية بالبشرة الأخرى، مما يؤدي إلى تغيير تغلغلها."

تقترح كونغ مناقشة تركيبات منتجات العناية بالبشرة مع طبيب الأمراض الجلدية والتوقف عن استخدامها إذا لاحظت تهيجًا.

الخلاصة

هناك الكثير من الضوضاء حول مكونات مستحضرات التجميل، مع ظهور مكونات شائعة جديدة باستمرار على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر طرق التسويق الأخرى. لكن المكونات تخدش سطح فعالية المنتج فقط. ويقول أطباء الأمراض الجلدية إنه من الضروري أيضًا تقييم الآثار الجانبية المحتملة ونوع البشرة وما إذا كان المكون هو الأكثر فعالية عند استخدامه موضعيًا أو عن طريق الفم. ويمكنك إلغاء المكونات مثل العطور الاصطناعية والألوان وزيت الكانابيديول من نظامك. على الرغم من أنها قد تعزز رائحة المنتج ومظهره، إلا أن العناصر التي تحتوي على هذه المكونات من المرجح أن تسبب ردود فعل تحسسية.

 

المصادر:

How to Skip the Beauty Buzzwords, Plus 12 Ingredients Derms Swear By

How to Skip the Beauty Hype - SkincareDailyNews.com

12 Common Skincare Ingredients to Avoid - Real Simple

آخر تعديل بتاريخ
19 أغسطس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.