Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

منظمة الصحة تُبلغ عن تفشي التهاب الكبد الحاد في الأطفال

منظمة الصحة تُبلغ عن تفشي التهاب الكبد متعدد البلدان

أعلنت منظمة الصحة العالمية اكتشاف ما لا يقل عن 169 حالة إصابة بالتهاب الكبد الحاد لدى الأطفال في تفشٍّ شمل 12 دولة.

ومن بين الحالات توفي طفل واحد على الأقل، وتطلب 17 شخصاً زراعة كبد. وتراوح أعمار الأطفال بين شهر واحد و 16 عاماً.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان: "لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك زيادة في حالات التهاب الكبد أو زيادة في الوعي بحالات التهاب الكبد التي تحدث بالمعدل المتوقع ولكنها لم تكتشف".

تحقق السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم في زيادة حالات التهاب الكبد الحاد. على الرغم من إمكانية حدوث التهاب الكبد الخفيف عند الأطفال، إلا أن الالتهاب الكبدي الحاد عند الأطفال الأصحاء نادر الحدوث.

من بين 169 إصابة، حدثت 114 في المملكة المتحدة، تليها 13 في إسبانيا، و 12 في إسرائيل، وتسع في الولايات المتحدة. امتدّ المرض أيضاً إلى بلجيكا والدنمارك وفرنسا وأيرلندا وإيطاليا وهولندا والنرويج ورومانيا.

تضمنت العديد من الحالات أعراضاً معدية معوية، بما في ذلك آلام البطن والإسهال والقيء، قبل ظهور علامات التهاب الكبد الحاد الشديد، وزيادة إنزيمات الكبد واليرقان. وقالت منظمة الصحة العالمية إن معظم الحالات لم تكن مصابة بالحمى.

لم تُكتشَف الفيروسات الشائعة التي تسبب التهاب الكبد الفيروسي الحاد - فيروسات التهاب الكبد A وB وC وD وE - في أي من الحالات. لم تُحدَّد روابط السفر الدولي وغيرها من الروابط التي تستند إلى البلد.

 

قالت منظمة الصحة العالمية إن فيروس البرد الشائع، المعروف باسم الفيروس الغدي، اكتُشِف في 74 حالة على الأقل. حُدِّدَت عدوى COVID-19 في 20 حالة، وكُشف عن الإصابة بكل من COVID-19 والفيروس الغدي في 19 حالة.

وقالت منظمة الصحة العالمية: "في حين أن الفيروس الغدي فرضية محتملة، إلا أن التحقيقات جارية بشأن العامل المسبب".

استبعدت السلطات الصحية فرصة وجود لقاحات COVID-19 في الحالات، وفقاً لأخبار STAT. لم يتم تطعيم معظم الأطفال.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تراقب الحالات من كثب، وتعمل مع السلطات الصحية في المملكة المتحدة، وكذلك الدول الأعضاء الأخرى. شهدت المملكة المتحدة، على سبيل المثال، زيادة كبيرة في عدوى الفيروس الغدي في المجتمع بعد انخفاض مستويات الدورة الدموية في وقت سابق في جائحة COVID-19، ولا سيما في عينات البراز عند الأطفال. وأبلغت هولندا أيضاً عن زيادة في تداول الفيروسات الغدية في المجتمع.

 

 

في الأسبوع الماضي، أرسل مركز السيطرة على الأمراض (CDC) تنبيهاً على مستوى البلاد، يشجع الأطباء على البحث عن أعراض التهاب الكبد لدى الأطفال التي يمكن أن تكون مرتبطة بفيروس البرد. أوصى مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بأن يفكر الأطباء في اختبار الفيروس الغدي عند الأطفال المصابين بالتهاب الكبد عندما يكون السبب غير معروف.

 

حُدِّدَت الحالات الأولى في الولايات المتحدة في أكتوبر 2021 في مستشفى للأطفال في ولاية ألاباما، والتي استقبلت خمسة أطفال يعانون من إصابة كبيرة في الكبد، بمن فيهم بعض المصابين بفشل كبدي حاد. استُبعِدَت فيروسات التهاب الكبد A وB وC، وأثبتت إصابة الأطفال بالفيروس الغدي.

 

يعمل مركز السيطرة على الأمراض مع إدارة الصحة العامة في ألاباما للتحقيق في المجموعة، التي تضم الآن تسعة أطفال تراوح أعمارهم بين 1 و6 سنوات. كان جميع الأطفال في السابق يتمتعون بصحة جيدة، ولم يكن أي منهم في المستشفى بسبب عدوى COVID-19.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: "في هذا الوقت، نعتقد أن الفيروس الغدي قد يكون سبب هذه الحالات المبلغ عنها، لكن المحققين ما زالوا يتعلمون المزيد".

 

المصادر:

WHO Reports Multi-Country Hepatitis Outbreak in Children

Multi-Country – Acute, severe hepatitis of unknown origin in children

WHO monitors rise in cases of hepatitis in children across UK

آخر تعديل بتاريخ
26 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.