قصص مصورة

متى يمكنني إطعام طفلي الشوكولاتة؟

متى يمكن اعطاء الشوكولاتة لطفلي؟

كل أم تجد نفسها يوماً أمام مشهد لا يقاوم، وهو رؤية طفلها الصغير يأكل الشوكولاتة بنهم شديد ووجهه ملطخ بها، وعيناه تتألقان وتتوسلان بطلب المزيد منها.  

من لا يحب الشوكولاتة؟ الكل يعشقها، الصغار والكبار على حد سواء، فهي تفتح الشهية برائحتها الزكية، وتتمتع بطعم لذيذ قد يدفع البعض إلى الإدمان عليها لدرجة أنه لا يطيق العيش يوماً واحداً بدونها.

هناك سؤال ملح قد يخطر على بال كل أم هو: متى يمكن إعطاء الشوكولاتة لطفلي؟  

في الواقع، لا توجد توصية رسمية بشأن التوقيت الذي يمكن فيه إعطاء الشوكولاتة للطفل، فكل يغني على ليلاه في هذا الخصوص.

 

مم تتألف الشوكولاتة؟

قبل أن نخوض في غمار الإجابة عن السؤال حول توقيت إعطاء الشوكولاتة للطفل الصغير، لا بد أن نلقي نظرة على ما تحتوي عليه. بشكل عام يمكن القول إنها تضم ما يلي:

  1. الكاكاو.
  2. المعادن.
  3. مضادات الأكسدة.
  4. البروتينات.
  5. السكريات.
  6. الدهون.
  7. الألياف (ما عدا الشوكولاتة البيضاء).
  8. الكافيين.

إذا ألقينا نظرة خاطفة على المكونات الموجودة في الشوكولاتة فإنه يمكننا أن نقول إنها ضرورية لنمو الطفل وبناء جسمه، ومع ذلك فإن الأم قد ينتابها بعض المخاوف، متسائلة عن الوقت الأنسب لتقديم الشوكولاتة إليه، تفادياً لمخاطر صحية عير متوقعة.

ما هي المخاطر الصحية المحتملة للشوكولاتة؟

1. الحساسية

لا توجد أدلة كافية تشير إلى أن الشوكولاتة يمكن أن تسبب الحساسية لدى الأطفال، ولعل الاتجاه السائد في الوقت الحالي هو أن الشوكولاتة قد تحتوي على عناصر يعرف عنها أنها تتسبب في اندلاع ردود الفعل التحسسية، مثل الفول السوداني، واللبن، والصويا، والتوت، والغلوتين وغيرها، من هنا يطلب من الأهل قراءة الملصقات الخاصة بالحماية من الحساسية قبل إعطاء الشوكولاتة إلى الطفل.

إذا ظهرت على الطفل الأعراض والعلامات التالية بعد تناول الشوكولاتة فإنه يجب استشارة الطبيب فوراً:

  • صعوبة في التنفس.
  • ظهور اندفاعات جلدية.
  • العطاس المستمر.
  • احمرار وتدميع العينين.
  • التقيؤ والإسهال.
  • تورم في الحلق واللسان.

قد تفكر بعض الأمهات في تأخير إعطاء الشوكولاتة للطفل للوقاية من الحساسية الغذائية، إلا أن توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال تقول بأنه لم يعد ضرورياً اللجوء إلى هذا الخيار، لأن المراجعات العلمية كشفت أن تاخير إدخال الأطعمة المحسسة ليس له أي تأثير على الوقاية من الحساسية الغذائية.

 

2. خطر الكافيين

تحتوي الأنواع المختلفة من الشوكولاتة على كميات متباينة من مادة الكافيين المنبهة، وكلما كانت الشوكولاتة غامقة زادت نسبة الكافين فيها. لا يوجد الكثير من المعلومات حول كيفية تأثير الكافيين على دماغ الطفل النامي، ولكن هناك مخاوف من الآثار الجانبية له جراء تحفيز الجهاز العصبي، مثل زيادة ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، والقلق، والنزق، والأرق. هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الكافيين يمكن أن يتداخل مع نوم الطفل ما يبقيه مستيقظاً لا يقدر على النوم، من هنا ينصح الأهل بتجنب إعطاء الشوكولاتة في الساعات الأربع التي تسبق الذهاب إلى الفراش.

 

3. خطر السكر

إن الشوكولاتة ذات طعم حلو لذيذ، وبما أن براعم التذوق للطعم الحلو عند الأطفال تكون أكثر نضجاً من غيرها، فليس مستغرباً أن يعشق الأطفال الشوكولاتة. تزخر الشوكولاتة بالسكر المضاف المكرر، من هنا فإن الإفراط في تناولها من شأنه أن يعرض الطفل إلى الإصابة بتسوس الأسنان، وربما إلى زيادة خطر التعرض لأمراض مزمنة مثل السمنة والداء السكري.

4. خطر الاختناق

على الأم أن تضع في اعتبارها أن الشوكولاتة قد تحتوي على مكونات صلبة كالمكسرات والصويا التي يمكن أن تشكل خطراً على حياة الطفل الصغير، معرضة إياه للاختناق.

 

5. خطر الارتجاع المعدي ـ المريئي

إذا كان الطفل يعاني من ارتداد المفرزات المعدية فإن الشوكولاتة قد تجعل الوضع أكثر سوءاً لأنها تشجع على صعود أحماض المعدة والأطعمة صوب المريء.

 

بعض النصائح المتعلقة بإعطاء الطفل الشوكولاتة

سيدتي، إذا كنت ترغبين في تقديم الشوكولاتة إلى طفلك الصغير فإننا نقترح عليك بعض النصائح:

  1. توصي الجمعية الأميركية لطب الأطفال بأنه لا ينبغي إعطاء الأطفال الشوكولاتة قبل سن الثانية من العمر.
  2. يجب تجنب إعطاء الطفل الشوكولاتة قبل 4 ساعات من النوم، لأنها تحتوي على الكافيين الذي يخلق اضطرابات على صعيد النوم. ضعي في اعتبارك كمية الكافيين التي سيحصل عليها الطفل في كل حصة، فحتى أكواب بودنغ الشوكولاتة وحليب الشوكولاتة تحتوي في طياتها على مقادير صغيرة من الكافيين.
  3. إذا كان الطفل يشكو من مشاكل هضمية فإن إعطاء الشوكولاتة ممنوع.
  4. إذا اخترت أن تقدمي الشوكولاتة إلى طفلك فحذار من إعطائها على شكل قطع لأنها قد تعلق في حلقه فتعرضه للاختناق. إن الطريقة الفضلى والأكثر أماناً تتمثل في إعطاء حليب الشوكولاتة، فهو سائل يشربه الطفل بسهولة ويحتوي على كمية زهيدة من الكافيين.
  5. احرصي كل الحرص على مراقبة طفلك عن كثب عند تناوله الشوكولاتة لأول مرة للبحث عن أي ردود فعل تحسسية طارئة قد تحصل. 
  6. يجب إعطاء الشوكولاتة للطفل باعتدال وضمن نظام غذائي متوازن ومتنوع، وعدم السماح بها، بأي شكل من الأشكال، لتحل محل البدائل الصحية الأخرى المليئة بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو.
  7. عند التسوق لشراء الشوكولاتة لمشاركتها مع طفلك الصغير، اختاري تلك التي تحتوي على كميات قليلة من السكر المضاف.

كلمة أخيرة

لا ضير في تقديم الشوكولاتة للطفل من حين إلى آخر، فتناول أجزاء صغيرة منها مغذٍّ ومفيد لنموه وبناء جسمه. ولكن حذار ثم حذار من الإذعان له في حال طلب المزيد منها، لأن هذا قد يفتح الباب أمام وقوع مخاطر صحية لا لزوم لها. أما عن توقيت البدء بإعطاء الشوكولاتة إلى الطفل فالآراء متضاربة حول هذا الموضوع، فهناك من ينصح بها متى بلغ الطفل عامه الأول على الأقل، وهناك من يفضل الانتظار حتى يحتفل الطفل بعيد ميلاده الثاني. أياً كان الموعد الذي يتم اختياره، نصيحتنا لك يا سيدتي ألا تسمحي بأن تكون الشوكولاتة منافساً رئيسياً يجعل الطفل ينفر من الأطعمة الصحية. وحبذا لو تمت استشارة طبيب الأطفال للحصول على إرشادات حول متى يمكن إعطاء الشوكولاتة للطفل.  

 

المصادر

When Can Babies Eat Chocolate? - Verywell Family

Can Babies Have Chocolate: What Parents Need to Know - Healthline

 When can babies have chocolate? A guide for worried parents

آخر تعديل بتاريخ
22 فبراير 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.