قصص مصورة

ما هو اختبار قياس السمع عند الأطفال حديثي الولادة؟

ما هو اختبار قياس السمع عند الأطفال حديثي الولادة؟

أطفالنا هبة من الله، وقرة أعين والديهم. وحرصًا على سلامتهم وصحتهم، سيعرض عليك طبيب الأطفال بعد الولادة مجموعة من اختبارات الفحص لطفلك فلا داعي للقلق.

 تتميز هذه الاختبارت بكونها سريعة وبسيطة ومتوفرة في معظم وحدات الرعاية الصحية ولن تضر طفلك بأي شكل من الأشكال. بل على العكس، فيمكن لهذه الاختبارات الرصد المبكر للمشاكل الصحية لدى حديثي الولادة مما يحسن من خطة العلاج ويمنع المضاعفات المحتملة. ويُعد اختبار قياس السمع عند الأطفال حديثي الولادة من أهم هذه الاختبارات. فيساعد هذا الفحص في تحديد  الأطفال الذين يعانون من ضعف دائم في السمع مبكرًا، مما يعين الوالدين على الحصول على الدعم والمشورة من الطبيب من البداية. كما يمنح الاكتشاف المبكر هؤلاء الأطفال فرصة أفضل لتطوير مهارات اللغة والتواصل.

 

فقدان السمع عند الأطفال حديثي الولادة

يحدث فقدان السمع عندما لا يعمل أي جزء من الأذن بالطريقة المعتادة. يمكن أن تتراوح شدة أعراضه من معتدلة إلى بالغة.

يعاني من طفل إلى طفلين من كل 1000 طفل وليد من ضعف دائم في السمع في إحدى الأذنين أو كلتيهما. ويرتفع هذا المعدل إلى حوالي طفل من كل 100 طفل أمضوا أكثر من 48 ساعة في العناية المركزة الخاصة بحديثي الولادة. يُولد معظم هؤلاء الأطفال في أسرٍ ليس لها تاريخ مرضي لفقدان السمع الدائم، فيؤثر فقدان السمع بشكل كبير على نموهم.

أسباب فقدان السمع عند الرضع

تختلف أسباب فقدان السمع عند الكبار عن الأطفال. فيرجع فقدان السمع عند الأطفال حديثي الولادة إلى أربعة أسباب رئيسية:

1. الأمراض الوراثية

يُعتقد أن الجينات مسؤولة عما بين 50 إلى 60 % من حالات ضعف السمع عند الأطفال حديثي الولادة. فيولد الطفل في كثير من الأحيان بفقدان شديد في السمع لوالدين يتمتعان بسمع طبيعي، مما يشير إلى مسؤولية الجين المتنحي الموجود لدى أحد الوالدين أو كليهما.

2. الالتهابات والعدوى

تسبب العديد من أنواع العدوى فقدان السمع لدى الأطفال حديثي الولادة. فتشير الأبحاث إلى أن السبب غير الوراثي الأكثر شيوعًا لضعف السمع عند الأطفال حديثي الولادة هو الإصابة بفيروس المضخم للخلايا (CMV).

فإذا كانت السيدة الحامل مصابة بهذا الفيروس، فيمكنه الانتقال من الأم إلى الجنين. لذلك، يوصي الأطباء بإجراء فحص الدم إذا ظهر على السيدة الحامل أي أعراض لداء كثرة الوحيدات أو مرض شبيه بالإنفلونزا.

كما تنطوي الإصابة بأنواع أخرى من العدوى الفيروسية مثل: الزهري، وداء المقوسات، والحصبة الألمانية، والهربس على مخاطر عالية لفقدان السمع عند الأطفال حديثي الولادة.

 

3. الآثار الجانبية لبعض الأدوية

هناك ما لا يقل عن 200 دواء سام للأذن مرتبط بفقدان السمع لدى الأطفال حديثي الولادة مثل: الأمينوغليكوزيدات، وهي فئة من المضادات الحيوية قد يلجأ إليها أطباء الأطفال لإنقاذ حياة العديد من حديثي الولادة من بعض أنواع العدوى مثل الالتهاب الرئوي. ولكن تشير بعض التقديرات إلى أنه ما بين 20 إلى 60 % من الأطفال الذين يتلقون هذا الدواء قد يعانون من فقدان السمع الجزئي أو الكامل.

4. التدخين أثناء الحمل

حيث أشارت دراسة حديثة إلى أن التجارب على الفئران بيّنت، للمرة الأولى، أن تعرّض الأجنة لمادة النيكوتين أثناء الحمل والمواليد الجدد بعد الحمل، يمكنه أن يؤثر ويشوّه حاسة السمع لديهم، وأن النيكوتين يؤثر على حواس الأطفال الأجنة والأطفال الرضع، خصوصا حاسة السمع.

متى يُجرى المسح السمعي لحديثي الولادة؟

توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (AAP) بإجراء المسح السمعي لحديثي الولادة قبل بلوغهم الشهر الأول. يُفحص معظم الأطفال كجزء من فحص حديثي الولادة قبل مغادرتهم المستشفى بعد الولادة. وإن لم تتوفر هذه الخدمة في المستشفى، فيمكنك إجراء الفحص لطفلك في مراكز الرعاية الأولية خلال الأسابيع الأولى من عمر الطفل.

إذا لم يجتز طفلك فحص السمع عند حديثي الولادة، فهذا لا يعني أنه يعاني من ضعف السمع. إلا أنه قد يحتاج إلى إجراء اختبار قياس سمع كامل في أقرب وقت ممكن قبل بلوغ عمر 3 أشهر.

 

كيف يُجرى اختبار قياس السمع عند الأطفال حديثي الولادة؟

يسمى فحص السمع عند حديثي الولادة "اختبار الانبعاث الصوتي الآلي (AOAE). يستغرق الاختبار بضع دقائق فقط، توضع فيها سماعة أذن صغيرة ذات رؤوس ناعمة في أذن طفلك مع تشغيل أصوات نقر لطيفة.

قد لا نتمكن من الحصول على نتائج واضحة من الاختبار الأول، وهو أمر متكرر مع الكثير من الأطفال حديثي الولادة. ولا يعني هذا أن طفلك يعاني من ضعف دائم في السمع، إلا أنه قد يعني ما يلي:

  • ربما كان طفلك في وضع غير مستقر عند إجراء الفحص.
  • وجود ضوضاء في الخلفية.
  • قد يعاني طفلك من سوائل أو انسداد مؤقت في أذنه.

وفي هذه الحالات، سيخضع طفلك لاختبار ثانٍ. قد يكون هو الاختبار الأول نفسه، أو يكون نوعا آخر يسمى اختبار استجابة جذع المخ السمعي الآلي (AABR).

يتضمن اختبار استجابة جذع المخ السمعي الآلي (AABR) وضع 3 مستشعرات صغيرة على رأس طفلك ورقبته. كما تُوضع سماعات رأس ناعمة على أذنيه مع تشغيل أصوات نقر لطيفة. يستغرق هذا الاختبار ما بين 5 دقائق إلى 15 دقيقة.

اطمأني فلن يؤذي هذا الاختبار طفلك أبدًا ولن يزعجه.

يبدو الفحص مشابهاً للفحوصات المسحية المعتادةِ للأطفال لكنه يعطي نتائج أكثر تفصيلاً حول سمع الطفل.

 

متى نحصل على نتائج الفحص؟

ستنمكن من الحصول على نتائج اختبار السمع لطفلك بمجرد إجراء الاختبار. فإذا كان لدى طفلك استجابة واضحة في كلتا الأذنين، فهو بنسبة كبيرة لا يعاني من ضعف في السمع. أما إذا كشفت نتائج الفحوصات إصابة طفلك بفقدان السمع الدائم، فعليك العلم بأن أنواع فقدان السمع الدائم مختلفة.

 وهناك الكثير من المعلومات المتوافرة، والتي تشمل كتيبات حول الأنواع المختلفة من فقد السمع:

  • فقد السمع.
  • فقد السمع في أذن واحدة.
  • فقد السمع الخفيف.

وقد لا يتمكن اختبار قياس السمع للأطفال حديثي الولادة من رصد جميع أنواع فقدان السمع الدائم. لذلك من المهم تكرار فحص السمع لطفلك عندما يكبر إذا وجدت أي من العلامات التالية:

  • لا يندهش من الأصوات العالية.
  • لا يتجه بوجهه نحو الصوت بعد بلوغ عمر 6 أشهر.
  • عدم نطق كلمات مفردة مثل "ماما" أو "دادا" بعد بلوغ السنة الأولى من عمره.
  • لا يدير رأسه إليك إذا ناديته.

فإذا ظهرت أي من علامات ضعف السمع على طفلك في أي وقت، عليك الاتصال بمقدم الرعاية الصحية لفحصه وتحديد موعد مع اختصاصي السمعيات لتحديد سبب ضعف السمع وعلاجه.

 

كيف يمكنك حماية طفلك من فقدان السمع؟

لا يمكن منع بعض أنواع فقدان السمع عند حديثي الولادة  الناجمة عن التغيرات الجينية. إلا إنه بإمكانك حماية طفلك من الأسباب الأخرى المسببة لفقدان السمع عند الأطفال حديثي الولادة.

فيمكنك مساعدة طفلك بحمايته وحماية نفسك من العدوى. وذلك بالالتزام بمتابعة حملك والحرص على اتباع تعليمات الطبيب فيما يخص فحوصات العدوى والتطعيمات.

وعليك الحرص أيضًا على إبقاء طفلك بعيدًا عن الأصوات العالية، والحفاظ على مستويات صوت التليفزيون والراديو منخفضة. امنحيه ألعابًا هادئة، واستخدمي سدادات الأذن إذا اضطررت إلى التواجد في مكان به ضوضاء.

وأخيرًا...

عليك العلم أن سلامة فحص السمع لحديثي الولادة  لا تضمن عدم حدوث فقدان السمع في وقتٍ لاحق. فعليك حماية طفلك من التهابات الأذن وطلب المشورة من طبيب السمعيات والأطفال إذا انتابتك أي مخاوف بشأن سمع طفلك أو نطقه.


المصادر

HEARING LOSS AND YOUR BABY

Newborn hearing screening

آخر تعديل بتاريخ
01 أكتوبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.