أنواع تربية الأطفال وتأثير كل نوع على طفلك

يمكن أن يؤثر نوع التربية الذي تتبعه على شخصية طفلك وعلى ما يشعر به تجاه نفسه وطريقة تعامله مع الآخرين أيضا، وستبقى هذه التأثيرات مرافقة له طوال فترة حياته. لهذا، من المهم أن تتأكد من أن نوع التربية الذي تتبعه يدعم النمو والتطور الصحي، لأن الطريقة التي تتفاعل بها مع طفلك وكيفية تأديبه ستؤثر عليه طوال حياته. وفي هذا الصدد حدد الباحثون أربعة أنواع من التربية:

ويتخذ كل نمط منهجًا مختلفًا في تربية الأطفال ويمكن تحديده من خلال عدد من الخصائص المختلفة.

هل التربية السلطوية هي الطريقة المثلى لتربية الأطفال؟

أولا: تربية الأطفال الاستبدادية أو السلطوية

يتميز هذا النوع من الأساليب التربوية بإعطاء السلطة المطلقة للأهل. والأهل الذين يتبعون هذا النوع من التربية مع أطفال:

  • يستخدمون الحزم، بحيث لا يكون هناك أي مجال للنقاش والحوار.
  • يستخدمون العقاب لتنفيذ الأوامر.
  • لا يظهرون مشاعرهم للطفل، ولا يأخذون مشاعر طفلهم بعين الاعتبار.
  • يتوقعون الكثير من الإنجازات من الأطفال، مع انعدام المرونة.
  • انعدام الثقة بالأطفال لتحقيق أي شيء إيجابي.

إذا كانت هذه الصفات تنطبق عليك، فأنت والد سلطوي. ويشتهر الآباء الاستبداديون بقولهم: "لأنني قلت ذلك"، عندما يتساءل الطفل عن الأسباب الكامنة وراء أي أوامر، فهم غير مهتمين بالتفاوض وتركيزهم منصب على الطاعة فقط. كما أنها طريقة لا تسمح للأطفال بالمشاركة في تحديات أو عقبات حل المشكلات. بدلاً من ذلك، يضعون القواعد ويفرضون العواقب مع القليل من الاهتمام برأي الطفل.

قد يستخدم الآباء المستبدون العقوبات بدلاً من التأديب. لذا بدلاً من تعليم الطفل كيفية اتخاذ خيارات أفضل، فإنهم يستمرون في جعل الأطفال يشعرون بالأسف على أخطائهم. ويميل الأطفال الذين يكبرون مع آباء مستبدين صارمين إلى اتباع القواعد في كثير من الأحيان، لكن طاعتهم هذه لها ثمن، فهم أكثر عرضة لخطر تطوير مشاكل احترام الذات لأن آرائهم لا تقدر. وقد يصبحون أيضًا عدوانيين وكاذبين أيضا. 

التربية المتوازية.. حل مختلف لتربية الأطفال بعد الانفصال

ثانيا: تربية الأطفال المعتدلة

في هذا الأسلوب من التربية المعتدلة:

  • يبذل الآباء الكثير من الجهد لإنشاء علاقة إيجابية مع طفلهم والحفاظ عليها، فهم يشرحون الأسباب الكامنة وراء القواعد الخاصة، ويفرضون القواعد مع بعض أساليب التأديب ويأخذون مشاعر طفلهم بعين الاعتبار. 
  • الآباء الموثوقون لديهم قواعد ويستخدمون العواقب، لكنهم أيضًا يأخذون آراء أطفالهم في الاعتبار.
  • يهتمون بمشاعر أطفالهم، بينما يوضحون أيضًا أن البالغين هم المسؤولون في النهاية.
  • كما يستثمر الآباء الموثوقون الوقت والطاقة في منع المشكلات السلوكية قبل أن تبدأ. وأنهم يستخدمون استراتيجيات التأديب الإيجابي لتعزيز السلوك الإيجابي، مثل أنظمة الثناء والمكافآت.

وجد الباحثون أن الأطفال الذين ينشأون تحت نظام التربية المعتدلة هم أكثر عرضة ليصبحوا بالغين مسؤولين يشعرون بالراحة في التعبير عن آرائهم. كما يميل الأطفال الذين تتم تربيتهم بهذه الطريقة إلى أن يكونوا سعداء وناجحين. ومن المرجح أيضًا أن يكونوا جيدين في اتخاذ القرارات وتقييم مخاطر السلامة بأنفسهم.

التربية المتساهلة تجعل الطفل صديق لوالديه

ثالثا: تربية الأطفال المتساهلة

التساهل في تربية الأطفال هو السماح لهم بفعل ما يحلو لهم، مع تقديم حد أدنى من التوجيه. ويتميز الأهل الذين يتخذون هذا النهج التربوي في تنشئة أطفالهم بأنهم أقرب إلى الأصدقاء لأطفالهم منهم للأهل. يتميز الأهل الذين يطبقون هذا النمط التربوي بما يلي:

  • انعدام القوانين والأنظمة، وعدم المبالاة بتعديل سلوك أطفالهم، أو تقويمهم. ويميلون لترك أطفالهم ليحلوا مشاكلهم بأنفسهم.
  • عند وجود قوانين وأنظمة لا يلتزم الأهل والأطفال بها لفترة طويلة.
  • هناك درجة عالية من الحوار والتواصل بين هؤلاء الأهل وأطفالهم، ولكنهم يتركون القرارات للأطفال ولا يعطونهم أي توجيهات.
  • يتميز هؤلاء الأهل بدرجة عالية من العطف والحنان على أطفالهم.
  • التوقعات لدى الأهل المطبقين لهذا النهج التربوي قليلة وتكاد تكون معدومة.
  • لا يطبق هؤلاء الأهل أي عقاب على أطفالهم، ونادراً ما تكون هناك عواقب إذا ما أساء أطفالهم التصرف.

ويكون الأطفال الذين ينشأون بهذه الطريقة أكثر عرضة للإصابة بالمشاكل الصحية، مثل السمنة، لأن الآباء يكونون متساهلين في وقت الشاشات وتناول المأكولات السريعة والحلويات. أيضا، هم أكثر عرضة للإصابة بتسوس الأسنان لأن الآباء المتساهلون لا يفرضون في كثير من الأحيان عادات جيدة، مثل تنظيف الطفل أسنانه.

التربية المبتعدة تعرض الطفل للخوف والقلق والتوتر

رابعا: تربية الأطفال المبتعدة

  • يكون الأطفال الذين تربوا بهذه الطريقة مضطرين للاعتماد على أنفسهم بكل شيء، وهذا ينمي لديهم شعوراً بالخوف من الاعتماد على غيرهم.
  • يكون الأطفال أقل عاطفة وشعورا بالآخرين، نتيجة عدم تلقيهم ما يكفي من الحب والعطف من قبل أهلهم.
  • يعانون أيضا من اضطرابات القلق والتوتر والتي قد تصل إلى حد الاكتئاب أيضاً.
  • يميل الأطفال الذين تربوا مع أهل مبتعدين عنهم إلى إظهار سلوك سيئ في مرحلة المراهقة، والذي قد يصل إلى حد تعاطي الكحول والمخدرات.
  • أيضا تكون لديهم مشاكل في المجالات الأكاديمية والعملية والعاطفية. كما أنهم يعانون من تشكيل روابط إنسانية طويلة المدى مع الآخرين، لذلك فمثل هؤلاء الأطفال يمرون بحالات طلاق عندما يكبرون أكثر من غيرهم بكثير.
  • عادة ما يكون ابتعاد الأهل عن تربية أطفالهم سببه الانشغال بمسؤولياتهم الحياتية الأخرى، أو الخوف من خوض هذا المجال بسبب عدم استعدادهم ليكونوا أهلا ومسؤولين عن حياة أطفالهم، وتربيتهم وتعديل سلوكهم. أو ربما يكونون هم أنفسهم قد تربوا بهذا الشكل وهم صغار فلا يدركون وجود أي أسلوب تربوي آخر.

الخلاصة: 

في بعض الأحيان، لا يندرج الآباء ضمن فئة واحدة فقط من هذه الأساليب التربوية، لذلك لا تيأس إذا كانت هناك أوقات أو مناطق تميل فيها إلى أن تكون متساهلًا وأوقات أخرى تكون فيها أكثر حزما. لأنه من الصعب أن تظل متسقًا ومتوازنا دائما مع اطفالك. لهذا، لا تشعر  بالذنب أو الخجل. وتذكر أن الدراسات أثبتت أن تربية الأطفال المعتدلة هي أفضل أسلوب. ولكن حتى إذا كنت تميل إلى التعرف لأنماط التربية الأخرى بشكل أكبر ، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها لتصبح والدًا معتدلا. مع التفاني والالتزام بأن تكون أفضل أب يمكنك أن تكون عليه، يمكنك الحفاظ على علاقة إيجابية مع طفلك مع الاستمرار في ترسيخ سلطتك بطريقة صحية. وبمرور الوقت، سوف يجني طفلك فوائد ذلك. 

 

* المصدر:

4 Types of Parenting Styles and Their Effects on Kids

آخر تعديل بتاريخ
06 يوليو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.