ما هي الصدمة العابرة للأجيال؟

ما هي الصدمة العابرة للأجيال؟

تشير الصدمة بين الأجيال إلى الصدمة التي تنتقل من الناجين من الصدمة إلى أحفادهم. يمكن أيضًا الإشارة إليها على أنها صدمة عبر الأجيال أو متعددة الأجيال. قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من الصدمات بين الأجيال من أعراض وردود فعل وأنماط وتأثيرات عاطفية ونفسية من الصدمات التي عانت منها الأجيال السابقة (لا تقتصر على الآباء أو الأجداد فقط).

 

ما هي الاستجابة للصدمة؟

لقد عاش البشر لآلاف السنين من خلال تطوير القدرة على التكيف. إذا كنت تعيش مع إجهاد مزمن أو عايشت حدثًا صادمًا، يتم تنشيط بعض الاستجابات لمساعدتك على البقاء على قيد الحياة - وتعرف هذه الاستجابات بأنها استجابات للصدمات أو استراتيجيات البقاء.

على الرغم من أن هذه الاستجابات مفيدة للبقاء على المدى القصير، إلا أن البقاء في حالة الشخص المهدد دائما ضار بالصحة الجسدية والعقلية على المدى الطويل. عندما يتعلم عقلك السلوك التكيفي الضروري للحفاظ على سلامتك/ حياة أسرتك، فقد تنتقل هذه التعديلات إلى الأجيال القادمة وقد يكون من الصعب إلغاء ماتعلمته.

البقاء في وضع المهدد الذي يعمل على الحفاظ على حياته فقط يمكن أن يحد من قدرة المرء على الازدهار، حيث إن العيش في هذا الوضع يتم تأسيسه استجابة للخوف والصدمة. ويكون الازدهار ممكنًا عندما يكون هناك شعور بالسلام والأمان، وهو الشعور الذي يغيب لدى الأشخاص الذين يعانون من صدمات عابرة للأجيال.

قد يكافح الشخص الذي عانى من الصدمة ليشعر بالهدوء في المواقف الآمنة بسبب القلق من وقوع حدث صادم آخر. وعندما يحدث هذا، يمكن أن تكون استجابة الصدمة ضارة وليست تكيفية.

على سبيل المثال، قد يكون شخص ما قد نشأ في منزل حيث كان هناك أجيال متتابعة في حالة من الغضب ويصرخون باستمرار في وجه أطفالهم، وذلك بسبب تأثير الصدمة وألمها الذي لم يتم حله.

من أجل فهم الصدمة بين الأجيال، من المهم الاعتراف بتأثير ما يفعله الآباء والأجيال المتابعة من الأجداد. فصراخهم في وجه أطفالهم ينتقل من جيل إلى جيل.

قد يكون هذا بسبب أن الصراخ كان سلوكًا تكيفيًا للبقاء على قيد الحياة، أو كان آباؤهم يصرخون عليهم لأن هؤلاء الآباء وأولئك الذين سبقهم لم يكن لديهم الأدوات أو الطاقة أو النمذجة أو الدعم أو المساحة للتحدث بلطف أو بمحبة لأطفالهم بسبب الضغوطات المستمرة وصدمة الاضطهاد/ النضال التاريخي، وسيكون تأثير الصدمة بين الأجيال في هذه الحالة هو استمرار الأحفاد في الصراخ على أطفالهم، بسبب صدمة أو توتر لم يتم حله بين الأجيال.

كيف تبدو الصدمة العابرة للأجيال؟

قد يعاني المصابون بالصدمات بين الأجيال من أعراض مشابهة لأعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، بما في ذلك اليقظة المفرطة والقلق واضطراب المزاج.

ومع ذلك، ونظرًا لأن الفرد لم يختبر الصدمة بنفسه بشكل مباشر، فلن يختبر ذكريات الماضي أو الذكريات المتطفلة. فقط يعاني من أعراض الصدمة والاستجابات للصدمات من الأحداث التي لم تحدث له؛ لذا فإن الاستجابة موروثة وراثيا.

نظرًا لأن استجابات الإجهاد مرتبطة بمزيد من مشكلات الصحة البدنية، يمكن أن تظهر الصدمات العابرة للأجيال في شكل مشكلات طبية بما في ذلك أمراض القلب أو السكتة الدماغية أو الموت المبكر.

 

ما الذي يسبب الصدمات العابرة للأجيال؟

تحدث الصدمات العابرة للأجيال إذا تعرض أحد الوالدين للإساءة عندما كان طفلاً أو تعرض لتجارب الطفولة الضارة (ACEs)، وتؤثر دورة الصدمة وسوء المعاملة على الأبوة والأمومة، ويمكن أن تكون الصدمة العابرة للأجيال نتيجة للقمع، بما في ذلك الصدمة العرقية أو غيرها من أشكال الاضطهاد المنهجي. جيث تم توثيق آثار الصدمات بين الأجيال في أحفاد اللاجئين، وفي المدارس الداخلية، والملاجئ، والناجين من الهولوكوست وغيرها من أحداث التطهير العرقي، مما يدل على أن هذا النوع من الصدمات يستمر في التأثير على السكان لأجيال بعد وقوع حدث صادم جماعي.

علم الوراثة والصدمات العابرة للأجيال

على الرغم من اختلاف البحث وعدم معرفة الرقم النهائي حاليًا، فمن المقدر أن البشر لديهم أكثر من 25000 جين موجود في حمضنا النووي. وتكون بعض الجينات نائمة عندما نولد ولكنها تنشط بناءً على بيئتنا. هذه إحدى الطرق التي نتكيف بها مع بيئتنا ونعيش.

عندما يتعرض شخص ما لصدمة ما، فإن الحمض النووي الخاص به يستجيب عن طريق تنشيط الجينات لمساعدته على النجاة من الأوقات العصيبة. الجينات التي تهيئنا لأشياء مثل القتال، أو الهروب، أو التجمد ، تنشط لمساعدتنا على الاستعداد للمواقف الخطرة في المستقبل. ثم نقوم بتمرير هذه الجينات إلى ذريتنا من أجل إعدادهم لأحداث صادمة محتملة.

تقوم جيناتنا بعمل رائع في الحفاظ على سلامتنا حتى لو كان هذا لا يعني إبقاءنا سعداء. عندما تكون الجينات مهيأة للأحداث المجهدة أو الصادمة، فإنها تستجيب بمرونة أكبر لتلك الأحداث، لكن هذه الحالة المستمرة لتوقع الخطر تكون مرهقة. والاستعداد المستمر للحفاظ على سلامتنا يزيد من مستويات التوتر في أجسامنا ويؤثر على صحتنا العقلية والجسدية بمرور الوقت.

إذا تعرض والداك أو أجدادك لصدمة، فإن الحمض النووي الخاص بهم يشفر نفسه للحصول على استجابة البقاء على قيد الحياة التي ساعدتهم على تجاوز تلك الأحداث، والتي تنتقل بعد ذلك عبر الأجيال.

 

العلاج والتأقلم مع الصدمات العابرة للأجيال

تستمر الصدمات بين الأجيال لعدة أجيال في حالة عدم وجود صدمة إضافية. ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن أطفال الآباء الحاصلين على درجات أعلى في ACE هم أكثر عرضة لخطر تجارب الطفولة السلبية، فإذا كنت تعاني من صدمة عابرة للأجيال، فإن التدخلات والعلاج بالصدمات يمكن أن يساعدك في التغلب على الأعراض الخاصة بك، وفهم تأثير الصدمة بين الأجيال، وتزويدك بالأدوات للمساعدة في تغيير الأنماط المتأصلة بعمق وشفاء نفسك والأجيال من بعدك.

حتى إذا لم يكن لديك ذكرياتك الخاصة عن الصدمة، يمكن أن يساعدك اتباع نهج الرعاية القائم على الصدمات في إدارة الاستجابة الفسيولوجية لجسمك للصدمات.

هناك العديد من الموارد المتاحة لأولئك الذين يتعاملون مع الصدمات، سواء على المستوى الشخصي أو الصدمات العابرة الأجيال. ويعد التعرف على أعراض الصدمة، حتى لو كانت موروثة بدلاً من كونها مرتبطة بصدمة شخصية، أمرًا حيويًا في التأقلم وطلب الدعم.

حتى إذا لم يكن لديك ذكرياتك الخاصة عن الصدمة، يمكن أن يساعدك اتباع نهج الرعاية القائم على الصدمات في إدارة الاستجابة الفسيولوجية لجسمك للصدمات بين الأجيال.

 

شفاء الصدمات العابرة للأجيال

نظرًا لأن هذا النوع من الصدمة موروث عبر الأجيال، فيمكن الشفاء تمامًا من خلال خلق بيئة لا تحدث فيها صدمة إضافية لعدة أجيال. يمكن التئامها حتى في سياق الضغوطات المستمرة باستخدام الأدوات والموارد الداخلية والدعم اللازم لرعاية الأعراض وعلاج السبب الجذري للصدمة على المستويات الجسدية والعاطفية والعقلية والخلوية والأسلافية.

الدعم للناجين من الصدمات والذين يعيشون مع الصدمات العابرة للأجيال ضروري للوقاية من الصدمات في المستقبل، وهذا يعني توفير التثقيف حول الصدمات والاستجابات للصدمات لمقدمي الخدمات والمعلمين وأولياء الأمور، بالإضافة لمعالجة المشكلات المنهجية التي تديم الصدمات لدى الفئات السكانية الأقلية.

وهذا يعني أيضًا الاعتراف بكيفية تأثير الصدمة العابرة للأجيال على أولئك الذين لم يتعرضوا شخصيًا لحدث صادم. وهذا الفهم هو الخطوة الأولى في علاج هذا النوع من الصدمات في الأفراد وكذلك منع الصدمات بين الأجيال في المستقبل.

الخلاصة

إذا كنت تعاني من آثار الصدمة العابرة للأجيال، فيرجى العلم أن العلاج يمكن أن يكون أداة مفيدة لمساعدتك في التغلب على استجابات الصدمة والتعامل معها. يمكن للمعالج أيضًا أن يعلمك آليات التأقلم الصحية التي يمكنك استخدامها إذا واجهت محفزًا. يرجى تذكر أنك لست وحدك ولا عيب في اللجوء لمتخصص.

 

المصادر

What Is Intergenerational Trauma?

Understanding Intergenerational Trauma - GoodTherapy

The legacy of trauma - American Psychological Association

 

آخر تعديل بتاريخ
08 يونيو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.