قصص مصورة

ماذا تعرف عن الحساسية العاطفية ؟

الحساسية العاطفية أو السلس الانفعالي Emotional incontinence أو التقلقل الانفعالي Emotional lability هو حالة عصبية تسبب ضحكًا أو بكاءً لا يمكن السيطرة عليهما، وغالبًا في أوقات غير مناسبة. وتميل إلى التأثير على الأشخاص الذين يعانون من حالات نفسية أو عصبية موجودة مسبقًا. ولهذه الحالة العديد من الأسماء الأخرى، منها: الضحك والبكاء المرضي، أو تأثير البصيلة الكاذبة، أو التأثير المتقلقل، أو اضطراب التعبير العاطفي اللاإرادي. وبينما تبدو أعراض التقلقل الانفعالي نفسية، فهي في الواقع نتيجة لتغييرات في الجزء المسؤول عن التحكم العاطفي في الدماغ. لكن كيف يمكننا التعامل مع هذه الحالة ومعالجتها؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

ما هي الأعراض؟

الأعراض الرئيسية للتقلقل الانفعالي هي نوبات البكاء أو الضحك التي لا يمكن السيطرة عليها. عادة ما تكون هذه الانفجارات رد فعل عاطفي مبالغ فيه أو شديد بشكل غير لائق. يمكن أن تكون النوبات أيضًا غير مرتبطة تمامًا بحالتك العاطفية الحالية. على سبيل المثال، قد تبدأ في الضحك بلا حسيب ولا رقيب عندما تكون منزعجًا.

وتشمل الأعراض الأخرى للتقلقل الانفعالي ما يأتي:

  • انفعالات عاطفية قصيرة لا تدوم أكثر من بضع دقائق.
  • انفعالات عاطفية مختلطة، مثل الضحك الذي يتحول إلى بكاء.
  • قلة الأعراض العاطفية بين النوبات.
  • الضحك أو البكاء في مواقف لا يجدها الآخرون مضحكة أو حزينة.
  • الاستجابات العاطفية التي تتجاوز الموقف.
  • الانفجارات العاطفية التي تختلف تمامًا عن سلوكك المعتاد.

التقلقل الانفعالي بعد السكتة الدماغية

غالبًا ما يحدث عدم الاستقرار العاطفي أو التقلقل الانفعالي بعد السكتة الدماغية. وحسب الجمعية الوطنية للسكتات الدماغية، فإن أكثر من نصف الناجين من السكتات الدماغية يعانون من أعراض التقلقل الانفعالي. تحدث السكتات الدماغية عندما ينفجر أحد الأوعية الدموية في دماغك أو يحدث انسداد في إمداد جزء من الدماغ بالدم. يؤدي هذا إلى بدء موت خلايا ذلك الجزء المصاب من الدماغ في غضون دقائق، مما قد يؤدي إلى تلف أجزاء الدماغ المسؤولة عن الذاكرة واللغة والعاطفة مثلاً. الباحثون غير متأكدين من السبب الدقيق للوضع العاطفي بعد السكتة الدماغية. ومع ذلك، فإن النظرية الأكثر شيوعًا تشير إلى أنها مرتبطة بتلف الروابط بين جذع الدماغ والفص الأمامي من الدماغ.

أسباب أخرى للسلس الانفعالي

بالإضافة إلى السكتات الدماغية، يمكن أن تؤدي الحالات العصبية وإصابات الدماغ الرضية (TBIs) إلى التقلقل الانفعالي.

تشمل الحالات العصبية الشائعة التي يمكن أن تسبب التقلقل الانفعالي ما يأتي:

  • وجود مرض ألزهايمر.
  • وجود مرض عقلي.
  • التصلب المتعدد (MS).
  • مرض لو جيريج (التصلب الجانبي) (ALS).
  • وجود مرض باركنسون.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية. يمكن أن تسبب بعض الأدوية عدم استقرار عاطفي أو سلسًا انفعاليًا، بما في ذلك بعض مضادات الاكتئاب.
  • استهلاك بعض المواد. يمكن أن يؤدي الكحول والمخدرات غير المشروعة مثل الماريجوانا والإكستاسي وPCP إلى سلس انفعالي.
  • اضطرابات المزاج. وهذا يشمل حالات مثل الاضطراب ثنائي القطب والاكتئاب.
  • اضطراب الشخصية الحدية. غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من تقلبات مزاجية سريعة وانفجارات يمكن أن تؤثر على علاقاتهم الشخصية والاجتماعية والمهنية. قد ينخرطون أيضًا في سلوك محفوف بالمخاطر مثل الاختلاط أو الإنفاق المفاجئ عندما يشعرون بالإيجابية.

تشمل أنواع إصابات الدماغ الرضحية التي يمكن أن تسبب تقلقلا انفعاليًا ما يأتي:

  • صدمة قوية في الرأس.
  • كسر في الجمجمة.
  • كدمة.
  • ورم دموي.
  • تمزق.
  • إصابة مخترقة.
  • عدوى.
  • تورم الدماغ.
  • الحرمان الجزئي من الأوكسجين.

يوجد نوعان شائعان من التقلقل الانفعالي:

  1. مزاج مزعج / متقلب. يتميز هذا النوع بتغيرات مفاجئة وسريعة في المزاج. على سبيل المثال، قد يشعر الشخص بالسعادة والحماس، ثم يصاب بالاكتئاب أو الحزن دون سابق إنذار. يمكن أن تكون هذه التحولات غير متوقعة وتحدث أكثر من مرتين في الأسبوع.
  2. نوبات الهوس / الهوس الخفيف. تتضمن هذه النوبات تغيرات مفاجئة وسريعة ومستمرة في المزاج تستمر لعدة أيام. يرتبط هذا النوع من السلس الانفعالي بالاضطراب ثنائي القطب ويمكن أن يشمل الشعور بالنشوة أو التهيج أو الإثارة، إلى جانب قلة النوم وتسابق الأفكار والسلوك المحفوف بالمخاطر. قد ينخرط الأشخاص الذين يواجهون هذه التحولات أيضًا في سلوك متهور مثل الإنفاق السريع أو القيام بالعديد من المشاريع الجديدة.

كيف يتم تشخيص التقلقل الانفعالي؟

غالبًا ما يتم تشخيص التقلقل الانفعالي بشكل خاطئ على أنه اكتئاب أو حالة صحية عقلية أخرى. ولتسهيل الحصول على التشخيص، حاول الاحتفاظ بدفتر يوميات عن أعراضك، بما في ذلك وقت حدوثها ومدة استمرارها. وإن أمكن، لاحظ حالتك المزاجية العامة والعاطفية بين نوبات الغضب. إذا لم تلاحظ أي أعراض عاطفية بين النوبات، فهذا مؤشر جيد على احتمال إصابتك بتقلقل انفعالي، وليس حالة نفسية.

تأكد من إخبار طبيبك عن أي إصابات في الرأس أو حالات كامنة. قد تجد أنه من المفيد أيضًا اصطحاب شخص عزيز عليك. لاحظ نوبات انفعالاتك العاطفية. وعلى الرغم من عدم وجود اختبار محدد لتشخيص التقلقل الانفعالي، سيطرح عليك طبيبك سلسلة من الأسئلة حول تاريخك الطبي وحالتك المزاجية لتأكيد التشخيص.

تأثير السلس الانفعالي

غالبًا ما يشعر الأشخاص ذوو التقلقل الانفعالي كما لو أن كل من حولهم أفضل أو أكثر نجاحًا مما هم عليه. قد يحسدون الآخرين الذين لديهم أصدقاء أو علاقات أو أشخاص يحترمونهم. يمكن أن يؤدي عدم القدرة على التحكم في شدة المشاعر إلى إضعاف الحياة اليومية. على سبيل المثال، قد يجد الأشخاص ذوو التقلقل الانفعالي صعوبة في التركيز على المهام أو البقاء منظمين. قد يواجهون أيضًا مشاكل في التحكم في عواطفهم عندما يواجهون أخبارًا سيئة، والتي يمكن أن تسبب لهم الضيق والقلق مما يجعل الوضع أسوأ.

كيف يتم علاجه؟

قد لا تحتاج الحالات الأكثر اعتدالًا من التقلقل الانفعالي إلى علاج. ومع ذلك، إذا تسببت في إجهاد كبير، يمكن أن تساعد بعض الأدوية في تقليل شدة وتكرار نوبات المرض. هذا يمكن أن يجعل الحالة أكثر قابلية للإدارة وأقل تدميراً في المواقف الاجتماعية. وتشمل الأدوية المستخدمة غالبًا لعلاج التقلقل الانفعالي ما يأتي:

1. هيدروبروميد ديكستروميثورفان وكينيدين سلفات (Nuedexta)

حاليًا يعد Nuedexta الدواء الوحيد المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج التقلقل الانفعالي على وجه التحديد. وقد وجدت الدراسات السريرية التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من حالات عصبية أنها قللت من وتيرة النوبات العاطفية بمقدار النصف تقريبًا.

2. مضادات الاكتئاب

قد تقلل الجرعات المنخفضة من مضادات الاكتئاب من شدة الانفعالات العاطفية وحدوثها. على الرغم من أن مضادات الاكتئاب يمكن أن تخفف من أعراض التقلقل الانفعالي، إلا أنها لم توافق عليها إدارة الغذاء والدواء الأميركية لعلاج الحالة. عندما يتم استخدام دواء لعلاج حالة لم يحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) عليها، فإنه يُعرف باسم استخدام العقاقير خارج التسمية.

كيف تتعامل مع التقلقل الانفعالي؟

سيستغرق التعامل مع التقلقل الانفعالي وقتًا وصبرًا. يمكن أن يساعدك فهم محفزاتك في معرفة ما يجب تجنبه وما الذي سيحفزك. قد تشمل المحفزات، على سبيل المثال لا الحصر:

  • التعب والإرهاق المفرط.
  • التوتر والقلق.
  • الضوضاء والتحفيز الزائد.
  • الشعور بالضغط.
  • مواقف حزينة جدًا أو مضحكة.
  • مناقشة مواضيع معينة.
  • وفاة شخص عزيز.
  • التكلم أمام الناس.

كيف أجد الدعم؟

قد يكون التعايش مع التقلقل الانفعالي أمرًا محبطًا، خاصةً إذا كان من الصعب عليك المشاركة في المواقف الاجتماعية أو إذا كان المقربون منك لا يفهمون حالتك. وفي ما يأتي بعض النصائح للتعامل مع التقلقل الانفعالي:

  • ابحث عن مجموعة دعم محلية أو مجتمع عبر الإنترنت لمقابلة أشخاص آخرين يتعاملون مع الحالة التي تسببت لك في التقلقل الانفعالي.
  • اكتشف ما الذي يثير نوباتك، مثل التوتر أو التعب.
  • ابتعد عن المشاعر المتزايدة بتغيير النشاط أو الموقف.
  • شتت انتباهك عن طريق عد الأشياء في الغرفة أو عد أنفاسك مثلاً.
  • إذا كانت لديك نوبة انفعالية، فحاول المضي قدمًا في يومك وتجنب الخوض فيها.
  • جهز شرحًا موجزًا لتقدمه للأشخاص الذين قد يصيبهم سلوكك بالارتباك، مثل: "منذ إصابتي بالسكتة الدماغية، أضحك أحيانًا. تجاهلني فقط".
  • افعل شيئًا يجعلك تشعر بالرضا. سواء كان ذلك في نزهة مع صديق أو قضاء الوقت بمفردك، تأكد من ممارسة الرعاية الذاتية والتعاطف مع الذات.
  • قل لنفسك الحقيقة عن مشاعرك. اعلم أن مشاعرك في بعض الأحيان قد لا تكون تحت سيطرتك، وافعل ما هو أفضل لك.
  • احصل على قسطٍ كافٍ من النوم وتناول طعامًا صحيًا ومارس الرياضة بانتظام.
  • لا تخف من طلب المساعدة من الأصدقاء والعائلة الذين يهتمون بك. يمكن أن يحدث هذا فرقًا كبيرًا عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع السلس الانفعالي بشكل فعال.
  • خذ استراحة. يمكن أن يمنعك البناء في فترات الراحة خلال يومك من الشعور بالإرهاق. عندما تأخذ قسطًا من الراحة، يمكنك استعادة السيطرة على مشاعرك.
  • قد تكون استراحة بضع دقائق أو أكثر ، هذا يعتمد على مقدار الوقت الذي تحتاجه. يمكنك أخذ قسط من الراحة من خلال المشي أو التلوين في كتاب تلوين للكبار. فقط افعل شيئًا يأخذ عقلك بعيدًا عن مشاعرك القوية.
  • تجاهل السلوك. يمكن أن يساعد إقناع الآخرين بعدم الاعتراف بقدرتك العاطفية على تجاهل هذا السلوك. إذا كنت بالقرب من شخص يعاني من سلس انفعالي، فعليك تجنب الضحك مع الشخص الذي يمر به. أيضًا، قد يساعدك عدم لفت الانتباه كثيرًا إلى هذه المشاعر ومحاولة تغيير الموضوع أو تجاهل المحفز.
  • مارس التقنيات المعرفية. يمكن أن يساعدك استخدام الاستراتيجيات العقلية في إدارة ضعفك العاطفي. يمكنك مناقشة الأساليب المناسبة مع الأخصائي النفسي الخاص بك. بعض هذه الاستراتيجيات تشمل:
  1. الاسترخاء وممارسة تمارين التنفس.
  2. إلهاء نفسك بالتفكير في صورة.
  3. الذهاب للمشي.
  4. تناول مشروب بارد.

هل يمكن أن تساعد اليقظة على التقلقل الانفعالي؟

أظهرت بعض الدراسات فوائد التدخل القائم على اليقظة في التقلقل الانفعالي. تساعد هذه الممارسات في تعزيز الانتباه إلى وضعك الحالي. يمكن أن تساعدك ممارسة اليقظة على تقبل الظروف أو المشاعر الصعبة. وفقًا لبعض الدراسات، يبدو أن اليقظة الذهنية تكون أكثر فاعلية كلما طالت مدة ممارستها. بدلًا من الحصول على التأثيرات الحقيقية في جلستك الأولى، يتطلب الأمر تدريبًا ووقتًا واتساقًا لرؤية الفوائد الكاملة. يمكن أن تساعد ممارسة اليقظة أيضًا في تقليل القلق والقمع العاطفي الذي يصاحب التقلقل الانفعالي.

ما هي التوقعات؟

تعتمد النظرة طويلة المدى للأشخاص الذين يعانون من التقلقل الانفعالي على السبب الأساسي. إذا كنت تعاني من تلف دائم في الدماغ بسبب السكتة الدماغية، فقد تستمر في الشعور بنوبات من النوبات لبقية حياتك. ومع ذلك، بمرور الوقت، قد تكون قادرًا على تحديد الأشياء التي تثير انفعالاتك أو التوصل إلى طرق لإلهاء نفسك عندما تشعر بقدومها. وإذا بدأت نوباتك تسبب لك الكثير من التوتر، فقد تساعدك الأدوية أيضًا. اعمل مع طبيبك لإيجاد خيارات العلاج الأفضل بالنسبة لك.

الخلاصة:

التقلقل الانفعالي غالبًا ما يكون اضطرابًا ينشأ بعد إصابة رضية في الدماغ، أو سكتة دماغية، وقد يشفى بمرور الوقت. يأتي التقلقل الانفعالي عادةً مع الكثير من التغييرات الأخرى، مثل عدم القدرة على العمل والقيادة والحفاظ على جودة حياتك السابقة. يمكن أن تؤدي هذه التغييرات المفاجئة إلى تفاقم ضعفك العاطفي وقد تؤدي أيضًا إلى الاكتئاب والقلق. ومن الأفضل طلب دعم إضافي من معالج أو طبيب نفسي. يمكنك التحدث مع طبيبك حول علاج الحساسية العاطفية أو التقلقل الانفعالي. خلال هذه الأوقات، من الأفضل أن تحيط نفسك بمجموعة دعم جيدة. سيكونون جميعًا قادرين على مساعدتك في التعامل مع التغييرات التي تحدث في حياتك.

 

المصادر:

آخر تعديل بتاريخ
13 ديسمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.