كيف تحمي ابنك المراهق من خطر الانتحار؟

كيف تحمي ابنك المراهق من خطر الانتحار؟
هل ابنك المراهق عرضة لخطر الانتحار؟ على الرغم من أن الانتحار ليس بعيداً عن أي مراهق، إلا أن هناك عوامل قد تجعل بعض المراهقين أكثر عرضة للانتحار من غيرهم. تعلّم كيف تعرف إذا كان ابنك المراهق عرضة للانتحار، وتعرف إلى الأماكن التي يمكنك من خلالها الحصول على المساعدة والعلاج.

* ما الذي يجعل المراهق عرضة للانتحار؟

يعاني معظم المراهقين الذين يحاولون الانتحار أو ينتحرون بالفعل من حالات صحية عقلية أو من مشكلة تعاطي المخدرات. ونتيجة لذلك، يعانون من مشكلات في التكيف مع الضغط النفسي المصاحب لكونهم مراهقين، مثل التعامل مع الرفض والفشل والانفصال واضطراب العلاقات الأسرية، وأيضاً قد لا يمكنهم إدراك أنّ بمقدورهم التغير إلى الأحسن، وأن الانتحار ما هو إلا حل دائم لمشكلة مؤقتة.

* ما عوامل الخطورة المتعلقة بانتحار المراهقين؟

  • الإصابة باضطراب نفسي، مثل الاكتئاب.
  • وجود محاولات انتحار سابقة أو تاريخ عائلي من السلوك الانتحاري.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة باضطراب المزاج.
  • وجود تاريخ من التعرض للاعتداء البدني أو الجنسي.
  • التعرض للعنف، مثل الإصابة بسلاح ما أو التهديد به.
هناك عوامل أخرى، عند اجتماعها مع العوامل المذكورة أعلاه، قد تؤدي إلى زيادة خطورة انتحار المراهقين، وتشمل:
  • سهولة الوصول إلى وسائل الانتحار، مثل الأسلحة النارية.
  • فقدان الأصدقاء المقربين أو أفراد العائلة أو الخلاف معهم.
  • تناول الكحوليات أو المخدرات.
  • حدوث حمل من علاقة غير شرعية.
  • العزلة الاجتماعية.
  • التعرض للانتحار.

* ما الدور الذي تقوم به مضادات الاكتئاب؟

أظهرت بعض الدراسات أن هناك علاقة محتملة بين بدء العلاج باستخدام مضادات الاكتئاب وزيادة خطر الانتحار، وتطلب إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) من مصنعي جميع الأدوية المضادة للاكتئاب أن يضعوا عبارة تحذيرية تفيد بأن مضادات الاكتئاب قد تزيد من خطر الانتحار لدى الأطفال والمراهقين والشباب.

ومع ذلك، فالعلاقة بين مضادات الاكتئاب والتفكير في الانتحار ليست واضحة، كذلك فإن الامتناع عن العلاج المناسب قد يزيد أيضاً من خطر الانتحار، وحتى تكون آمناً، لا بد من مراقبة أي شخص يبدأ بتناول مضادات الاكتئاب من قرب لاكتشاف علامات التفكير في الانتحار.

* ما علامات التحذير التي تشير إلى احتمال انتحار شخص مراهق؟

  • التحدث عن الانتحار أو الإشارة إليه، أو التفوه بعبارات مثل: سأقتل نفسي، أو لن أسبب لكم مشكلات بعد اليوم.
  • التحدث عن الموت أو الكتابة عنه.
  • زيادة تناول الكحوليات أو تعاطي المخدرات.
  • الشعور بالعيش بلا غاية أو الشعور باليأس.
  • الانسحاب من التواصل الاجتماعي.
  • التقلبات المزاجية.
  • تغيير الروتين العادي، بما في ذلك أنماط الأكل أو النوم.
  • التصرف بتهور أو بعدوانية.
  • التخلص من المتعلقات أو ترتيب الشؤون عندما لا يوجد تفسير منطقي آخر يبرر سبب القيام بهذا الأمر.
  • حدوث تغيرات في شخصية المراهق أو كونه قلقاً أو غاضباً بصورة حادة.
  • وجود جروح أو حروق من دون مبرر سببها إيذاء النفس.

* ماذا ينبغي لي فعله في حالة الاشتباه في أن ابني المراهق يفكر في الانتحار؟

إذا ظننت أن ابنك المراهق في خطر مباشر، فاصطحبه إلى غرفة الطوارئ أو اتصل برقم الطوارئ، أو بالخط الساخن لمكافحة الانتحار، إن كان موجوداً في بلدتك.

إذا ساورك الشك في أن ابنك المراهق قد يفكر في الانتحار، فتحدث إليه في الحال، ولا تقلق من استخدام كلمة انتحار؛ فالتحدث عن الانتحار لن يزرع أفكار الانتحار في رأس المراهق، واطلب منه أن يتحدث عن مشاعره، واستمع إليه جيداً بإنصات.

لا تتجاهل مشكلاته، ولا يتملكك الغضب، بل الأجدر بك أن تحاول طمأنة ابنك المراهق بتأكيد حبك له، وذكّر ابنك المراهق بأنه ما من مشكلة إلا ولها حل، وأنك ترغب في مساعدته.

علاوة على ما سبق، تأكد من الحصول على المساعدة الطبية لابنك، واطلب من الطبيب الخاص بولدك إرشادك وتوجيهك.

عادة ما يحتاج المراهقون الذين يشعرون برغبتهم في الانتحار إلى زيارة طبيب نفسي أو اختصاصي علم نفس متمرس في تشخيص وعلاج الأطفال الذين يعانون من مشكلات الصحة العقلية.

سيحتاج الطبيب إلى تكوين صورة دقيقة لما يحدث من عدة مصادر، مثل المراهق أو الوالدين أو الأوصياء أو أشخاص آخرين مقربين من الشخص المراهق، أو تقارير المدرسة والتقييمات الطبية أو النفسية السابقة.

* كيف يمكن أن تقي ابنك المراهق من خطر الانتحار؟

  • عالج الاكتئاب أو القلق

لا تنتظر حتى يأتيك ابنك المراهق محمّلاً بعبء مشكلاته ليطرحها بين يديك، فإذا كان حزيناً أو قلقاً أو تبدو عليه أمارات الصراع النفسي، فاسأله عن المشكلات التي يعاني منها، واعرض عليه المساعدة.
  • انتبه جيداً

إذا كان ابنك المراهق يفكر في الانتحار، فمن المحتمل أن تظهر عليه بعض العلامات التحذيرية. استمع إلى ما يقوله طفلك وراقب سلوكياته وتصرفاته، ولا تتجاهل أبداً تهديداته بالانتحار، ولا تظنها تمثيلية عاطفية من تمثيليات المراهقين.
  • شاركه مشاعرك

تأكد من أن ابنك المراهق يدرك أنه ما من أحد إلا ويشعر بالحزن أحياناً، وأنت واحد من هؤلاء، وحاول أن تجعله يدرك أن الأشياء ستتحسن.
  • لا تشجعه على العزلة

شجّع ابنك المراهق على قضاء وقت مع الأصدقاء أو العائلة، بدلاً من أن يخلو بنفسه، لكن إذا ردّ بالرفض، فلا تضغط عليه ولا تجبره.
  • شجعه على ممارسة النّشاط البدني

يمكن أن يساعد النشاط البدني الخفيف في تقليل أعراض الاكتئاب.
  • ابذل وسعك لدعم خطة العلاج

إذا كان ابنك المراهق يخضع للعلاج من السلوك الانتحاري، فذكّره بأن الأمر قد يستغرق بعض الوقت حتى يشعر بالتحسن، وساعد ابنك المراهق على التزام توصيات الطبيب المعالج له، وكذلك شجعه أيضاً على المشاركة في الأنشطة الترفيهية والأنشطة التي يُبذَل فيها مجهود بسيط والتي ستساعده في إعادة بناء الثقة.
  • خزِّن الأسلحة النارية والأدوية في مكان آمن

يمكن سهولةَ الوصول إلى وسائل الانتحار أن تزيد من خطر انتحار الشخص المراهق، وتذكر أن الوقاية من انتحار المراهقين ليست أمراً مستحيلاً، وإذا كنت قلقاً بشأن سلوك ابنك، فتحدث إليه، ولا تتردد في طلب المساعدة.


المصادر:
Suicide Prevention, Children Ages 10 to 19 Years
10 Things Parents Can Do to Prevent Suicide
How to Talk to a Teen Threatening Suicide - Verywell Mind

آخر تعديل بتاريخ
04 يوليو 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.