صحــــتك

علاقة وسائل التواصل الاجتماعي بنظرتك نحو مظهرك الخارجي

علاقة وسائل التواصل الاجتماعي بنظرتك نحو مظهرك الخارجي

يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي مفيدة أو ضارة عندما يتعلق الأمر بنظرتك إلى مظهرك الخارجي، وما يهم حقاً هو استخدام منصات التواصل الاجتماعي بشكل سليم لتنعم بصحة نفسية جيدة. يمكن أن تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على نظرتك إلى مظهرك الخارجي، أحياناً للأفضل، وأحياناً أخرى للأسوأ.

وعلى الرغم من أن بعض محتويات وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تُشعرك بالسوء تجاه شكلك، فإن هناك محتوى آخر يمكن أن يعزز صورة إيجابية لنفسك وشكلك الخارجي، بل وقد يشجعك على تبني طريقة تكير أكثر صحة. ويمكن تحديد تجربتك مع وسائل التواصل الاجتماعي حسب نوع المحتوى الذي تستهلكه، وأنواع الحسابات التي تتابعها.

التأثيرات السلبية التي يمكن أن تحدثها وسائل التواصل الاجتماعي على النظرة للذات

من الممكن أن يكون لوسائل التواصل الاجتماعي تأثير سلبي على نظرة الشخص إلى مظهره الخارجي، وقد بحَثت إحدى الدراسات الاستقصائية في تأثيرات وسائل التواصل الاجتماعي على فئة من الأشخاص، ووجَدت أن هناك صلة بين استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وعلامات حدوث النظرة السلبية تجاه الشكل الخارجي، بما في ذلك عدم الرضا عن الجسم وأعراض اضطراب تناول الطعام.

 

وكان هذا صحيحاً بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين استخدَموا منصات التواصل الاجتماعي التي تركّز على الصور مثل منصة انستغرام. عدا عن ذلك، وجَدت ورقة بحثية صدرت عام 2023 أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي هو عامل خطر لتطور اضطرابات تناول الطعام. فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تؤثّر بها وسائل التواصل الاجتماعي سلباً على النظرة للذات:

التنمر الإلكتروني

كما هو الحال مع أشكال التنمر الأخرى، يمكن أن يَستهدف التنمر عبر الإنترنت مظهر الشخص، ويؤدي إلى تدني الثقة بالنفس وانخفاض احترام الذات والشكل الخارجي. وعلى الرغم من أن التنمر يمكن أن يحدث خارج وسائل التواصل الاجتماعي، فإن التعامل مع التنمر عبر الإنترنت قد يكون أمراً صعباً بشكل خاص، فعلى سبيل المثال، قد يعمل المتنمرون بشكل مجهول، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تجعل الضحايا أكثر سهولة للمتنمرين على مدار اليوم.

معايير الجمال غير الواقعية

قد يكون من الممتع اللعب ببرامج تعديل الصور وأدوات التحرير، ولكن من السهل أن ننسى أن العديد من الصور التي تراها على وسائل التواصل الاجتماعي يتم تحريرها وتعديلها بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، يميل الأشخاص إلى نشر صورهم الأكثر جاذبية وإثارة وإيجابية عبر الإنترنت، وليس مظهرهم اليومي الطبيعي، وقد تميل إلى مقارنة مظهرك اليومي بالصورة الشخصية التي تم تحريرها وتعديلها لشخص آخر.

تعزيز العادات السلبية والخطيرة

يمكن لمحتوى وسائل التواصل الاجتماعي في بعض الأحيان أن يشجع بشكل علني على تكوّن الصورة الذاتية السلبية تجاه الشكل، فقد وجَدت دراسة أجريت عام 2022 حول TikTok وثقافة النظام الغذائي، أن محتوى TikTok الشائع غالباً ما يشجع على عادات تناول الطعام المضطربة لدى المشاهدين، ويقدم أنواع الأجسام النحيلة على أنها أكثر مثالية، ويستغل انعدام الثقة بالنفس لدى المشاهدين حول أجسادهم. ووجَد البحث أنه من المرجح أن يشاهد المراهقون محتوى يروج لاضطرابات تناول الطعام خلال 8 دقائق من إنشاء حساب جديد.

 

الثقة بالنفس

التأثيرات الإيجابية التي يمكن أن تُحدثها وسائل التواصل الاجتماعي على النظرة للذات

وفي الوقت ذاته، تتمتع وسائل التواصل الاجتماعي ببعض الجوانب الإيجابية، ويمكنها، في بعض النواحي، التأثير بشكل إيجابي على نظرتك لذاتك من خلال:

الدعم والشعور بروح الجماعة

يمكن أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة رائعة للتواصل مع الآخرين وطلب الدعم. على سبيل المثال، يمكنك:

  • البحث عن مجموعات الدعم عبر الإنترنت.
  • الانضمام إلى المنتديات التي لها تأثير إيجابي على حياتك.
  • الحصول على التشجيع والمشورة، أحياناً دون الكشف عن هويتك.
  • البحث عن موارد الصحة النفسية وخطوط المساعدة.

قد تكون هذه الجوانب من وسائل التواصل الاجتماعي مفيدة لأي شخص يحتاج إلى الدعم، سواء كانت الصعوبات التي يواجهها تتعلق بنظرته نحو مظهره الخارجي أم لا.

التميز والظهور

تتيح وسائل التواصل الاجتماعي لأي شخص تقريباً أن يكون مُنشِئ محتوى، فليس عليك أن تتوافق مع معايير جمال معينة لتكون وجهًا إعلاميًّا مثلاً أو لتكوني عارضة أزياء. وهذا يجعل من السهل على الأشخاص متابعة مجموعة متنوعة عبر الإنترنت تضم أشخاصًا من جميع الأحجام والأجناس والقدرات والخلفيات، وليس فقط أولئك الذين يتناسبون مع معايير الجمال السائدة.

 

إن رؤية الأشخاص الذين يشبهونك ويعيشون ويستمتعون ويحتفلون بشكلهم الخارجي مهما كان يمكن أن يساعدك على الشعور براحة أكبر عند القيام بنفس الشيء.

النظرة الإيجابية نحو الشكل الخارجي

النظرة الإيجابية لشكل الجسم هي حركة وفلسفة تروج لفكرة أن جميع الأجسام، بغض النظر عن حجمها أو قدراتها أو لونها أو جنسها أو شكلها، تستحق التقدير والاحترام. وعلى الرغم من أن هذه الحركة وجِدت قبل وسائل التواصل الاجتماعي، فإن وسائل التواصل الاجتماعي جعلت هذا المفهوم في متناول عدد أكبر من الناس.

وبَحثت دراسة أجريت عام 2021 في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي التي تشجع على النظرة الإيجابية نحو شكل الجسم، ووجَدت أن مشاهدة المحتوى الإيجابي في هذا الخصوص يحسن من النظرة للذات بشكل كبير.

نصائح للتصفح السليم على مواقع التواصل الاجتماعي لتعزيز نظرة إيجابية للذات

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لبناء علاقة صحية مع وسائل التواصل الاجتماعي وعلاقة صحية مع شكلك الخارجي.

  • أخبر الخوارزميات بما تريد: ترسل خوارزميات وسائل التواصل الاجتماعي المحتوى في طريقك عندما تعتقد أنك ستحدق فيه وتتفاعل معه لفترة كافية، لذا انخرط في المحتوى الذي يعجبك، وليس فقط المحتوى الذي يثير غضبك.
  • تجنب المقارنات: تذكر أن الأشخاص عادةً ما ينشرون أشياء إيجابية ومثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وهناك جوانب أخرى في حياة الشخص لن يرغب بمشاركتها معك.
  • قلل من وقتك على منصات التواصل الاجتماعي: قد يؤدي تقليل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي إلى تعزيز نظرتك لشكلك الخارجي، فقد وجدت دراسة حديثة، والتي نظرت في 220 طالباً جامعياً تتراوح أعمارهم بين 17 و25 عاماً، أن المشاركين الذين خفضوا استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي إلى النصف لبضعة أسابيع شهدوا تحسينات في نظرتهم لمظهرهم الخارجي.

إذا كنت قد اتبعت النصائح السابقة دون جدوى، وإذا كانت لديك صورة سلبية تجاه ذاتك ومظهرك الخارجي بشكل مستمر يعوق ممارسة حياتك اليومية بشكل طبيعي، فقد يكون من المفيد استشارة أخصائي الصحة النفسية .

آخر تعديل بتاريخ
26 مايو 2024

قصص مصورة

Consultation form header image

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

 

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

 

Age gender wrapper
Age Wrapper
الجنس
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.