Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

تعرف إلى اضطراب الهوية الانشقاقي

تعرف على اضطراب الهوية الإنشقاقي
يميل العقل في كثير من الأحيان للأمور الغريبة غير المعتادة والتي قد تجعله أكثر انتباهاً ورغبة في الإنصات، للخروج من الحكايات التقليدية والمعرفة التقليدية التي قد لا تسبب الإثارة، بل يتعمّد البعض إضافة شيء من الغرابة لقصصه حتى تكون الفكرة أكثر رواجاً وانتشاراً‫.‬

من ضمن الأمور الغريبة التي سمعناها مرة على الأقل في حياتنا، والتي قد يكون فيها بعض الادعاءات والتلفيق في أوقات كثيرة... فمن منا لم يسمع عن شخص يدخل في نوبات عقلية تختلف عن شخصيته إجمالاً وتفصيلاً، كأن هناك شخصا آخر يتحدث ويفكر، قد تكون تلك القصة مكونة من شخصيتين أو أكثر، بل قد يتجاوز الأمر أن يعرف المصاب نفسه بجنس مختلف كأن يتحدث بصيغة الأنثى وهو ذكر والعكس، بل هناك من المصابين من يذهبون إلى ما هو أبعد من ذلك بتخيل أنفسهم حيوانات في بعض الأوقات‫.‬

سعيُ العقل لتفسير أي لغز أمامه قد يكون أمرا ذا طابع مثير يدفعه للبحث حثيثاً عن الأسباب، وبذلك يصبح الفرد أكثر ارتياحاً، ومن الأسباب التي ادعاها البعض أن هذه المعضلة تخص عالم الماورا‫ئيات ‬لسهولة تفسيرها ورميها في نطاق المجهول الذي لن يستطيع أحد أن ينفيه ولا أن يثبته‫.‬ أما البعض الآخر فيعزوه إلى اضطراب نفسي، وهو ما تم تخيل وجوده لأول مرة في باريس عن طريق الدكتور جان مارتين شاركو في العام 1880، والذي اكتشف مرضى يعانون من التشنجات والتشوهات النفسية التعبيرية ونوبات من الإغماء وفقدان الوعي، ولكن كان رأي الدكتور شاركو أنه شكل من أشكال الصرع الهيستيري.

في عام 1993 بدأت دراسات عدة في المعهد الأميركي لعلم النفس، والتي لم يتم حسمها بشكل قاطع حيث يدعي بعض علماء النفس أن اضطراب الهوية الانشقاقي يتداخل بشكل كبير مع اضطراب الشخصية الحدية، وبعضهم قال إن الاضطراب الانشقاقي ينبثق من الشخصية الحدية، إلا أن عددا من العلماء أشار إلى الفروق الواضحة بين تلك المشكلتين، وأن كلاً منهما منفصل بذاته عن الآخر، ولم يتم حسم الجدل بشكل قاطع بشأن ذلك الاضطراب، إلا أن العديد من علماء النفس صاغوا تعريفاً له وأسبابا وأعراضا، والتي سوف نوضحها في السطور القادمة.

* ما هو اضطراب الهوية الانشقاقي؟

هو شكل حاد من أشكال التفكك العقلي والمعرفي والسلوكي، والذي ينتج عنه عدم وجود اتصال في أفكار الشخص أو ذكرياته أو مشاعره أو أفعاله أو إحساسه بالهوية.

يتميز الشخص المصاب بهروب لا إرادي من الواقع مما يوضح انفصال الأفكار والهوية والوعي والذاكرة، والتي تجعله يظهر بشخصيات مختلفة في أوقات مختلفة بشكل لا يمكنه التحكم به في أغلب الأوقات‫.‬

عند بداية إدراك المصاب عدم الاتزان وتعدد أساليب تعبير مختلفة عن نفسه، ومع استهلال تواصله مع طبيب مختص بالأمراض النفسية ورغبته في التشافي، يبدأ المصاب بالتعبير عن نفسه بشخصيتين، وبمرور الوقت قد يعبر عن نفسه بما يقارب مائة شخصية مختلفة في بعض الحالات.

* ما هي الصور التي قد يظهر بها المصاب بالاضطراب الانشقاقي؟

هناك عدد من الوظائف التي يقوم بها المخ تتأثر بشكل بالغ في حالة وجود هذا الاضطراب مثل الذاكرة والقدرة على التعرف إلى النفس والآخرين مع خلل في السلوك العام، باختصار شديد نستطيع أن نقول إن التأثيرات قد تطاول أغلب الأشكال العقلية التي يمثلها المخ.

* أعراض الاضطراب الانشقاقي‬

تتعدد الأعراض التي تصيب الشخص المصاب، والتي تتفاوت من شخص لآخر، ولكنها كالتالي:
  1. تبدد الشخصية، حيث يشعر الشخص بأنه منفصل عن جسده والذي ما يسمى في بعض الأحيان بالخروج من الجسد وكأن الشخص يشاهد نفسه من الخارج كأنك تشاهد أحداث فيلم سينمائي.
  2. شعور الانفصال عن مشاعرك.
  3. الغربة عن الواقع وهو الشعور بأن العالم ليس حقيقيًا أو يبدو ضبابيًا أو بعيدًا.
  4. فقدان الذاكرة حيث يفشل المصاب في تذكر المعلومات الشخصية الهامة والتي قد لا تكون مبررة مثل اسمه وعنوانه وعمله أو معلومات بسيطة أو عدم القدرة على مواصلة حديث لعجز الشخص عن تذكر الكلام الذي يقال في الحال.
  5. ارتباك الهوية حيث يعجز الشخص عن تحديد اهتمامه في الحياة أو انتمائه الديني أو الاجتماعي أو السياسي أو انحيازه الجنسي، مع احتمالية عدم قدرته على تحديد الزمان والمكان.
  6. يحدث أن يدخل المصاب في حالة تشبه النشوة.
  7. وجود أعراض نفسية أخرى مثل الاكتئاب والأفكار الانتحارية والقلق، خاصة في تلك الأوقات التي تظهر فيها الأعراض بشكل واضح مثل تبدد الشخصية أو الانفصال‫.‬
  8. في حالات الانفصال الواضح، تظهر تعبيرات مختلفة وعادات أبعد ما تكون عن سلوكيات الشخص المعهودة مثل وجود عنف غير معتاد أو مثلا يقوم الفرد بالتدخين في أوقات معينة وأوقات أخرى لا يدخن.
يقسم التحالف الوطني الأميركي للصحة النفسية أعراض الاضطراب الانشقاقي إلى ثلاثة أشكال، حيث إنه في معظم الحالات لا يصاب الشخص بكل الأعراض المذكورة في آن واحد‫:‬
  1. فقدان الذاكرة الانفصالي والذي قد يستمر لدقائق أو ساعات وقليلاً ما يتواصل لأيام وفيه يفقد الشخص ذاكرته عن كل تلك الأحداث التي دارت في تلك الفترة مهما كانت فداحة الحدث وقوته وتأثيره على الشخص.
  2. تبدد الشخصية والافصال عن الواقع والمشاعر والأفكار والأحاسيس، كأن يشعر أن هذا العالم غير حقيقي وغير واقعي.
  3. اضطراب الهوية الانفصالي حيث يتناوب المصاب بين شخصيات متعددة، وتكون لكل واحد فيهم شخصية واسم وخصائص وسلوكيات معينة.

* ما هي أسباب اضطراب الهوية الانشقاقي؟

حيث إنه لم يتم التوصل بشكل حاسم لكل تفاصيل وأسباب تلك المشكلة، إلا أنه كان من الواضح أن غالبية الأشخاص المصابين قد عانوا من تحرش جنسي أثناء طفولتهم أو تعدٍ جسدي أو ابتزاز عاطفي أو تعلق مشوش من قبل الأهل للأطفال، كما أن الكوارث الطبيعية والتواجد في أجواء الحروب في الصغر من الأسباب الهامة.

* متى يمكننا القول إن الشخص مصاب بالاضطراب الانشقاقي؟

ليست هناك اختبارات معملية محددة يمكننا من خلالها التوصل إلى أن الشخص مصاب، لكن مع وجود اثنتين أو أكثر من الهويات المتميزة أو المنقسمة أو الحالات الشخصية التي تتمتع باستمرار بوجود سلطة على سلوك الشخص مع وجود اختلافات واضحة في الذاكرة مبينا تخيلات لأشخاص آخرين يعيشون مع الشخص، كما أنه لا بد من وجود بعض الدلالات التي بدونها لا يمكننا التشخيص مثل:
  1. فقدان الذاكرة ونسيان أحداث هامة.
  2. أن يشعر الشخص بالضيق من تلك المشكلة.
  3. أن تكون التأثيرات منفصلة عن مؤثرات خارجية مثل شرب الكحول والمخدرات.

أيضاً هناك بعض الاختبارات المعقدة التي قد تساهم في تشخيص المرض مثل انخفاض تدفق الدم الدماغي في منطقة القشرة المخية المدارية الأمامية بشكل ثنائي، وأيضاً تشتت اهتمام غير طبيعي في الاختبارات اللفظية المنقحة لمقياس ذكاء البالغين في اختبار ويشلر.

هذه الاختبارات وحدها غير كافية لتشخيص الاضطراب الانشقاقي، لكنها تظل من العوامل المساعدة.

* كيف يتم علاج الاضطراب الانشقاقي؟

لا يوجد علاج بشكل حاسم لذلك الاضطراب إلا أنه وبالرجوع للحالات التي تم علاجها ولاقت بعض التحسن، فإن العوامل الآتية تساعد بشكل كبير على التشافي من الاضطراب وهي‫:‬
  1. العلاج النفسي عن طريق جلسات يحاول فيها المختص دمج الشخصيات المنفصلة في بعضها.
  2. التنويم المغناطيسي حيث يتم استدعاء بعض الذكريات المكبوتة في داخل المصاب، والتي من خلالها قد يستطيع التحرر من بعض الصدمات أثناء الطفولة حتى تمكنه من التعامل مع الأحداث القاسية وتخفيف عبئها عليه.
  3. العلاجات المساعدة مثل العلاج بالفن والحركة والتي تمكن المصاب من التواصل مع أجزاء في عقله والتعاطي معها.
  4. علاج المشكلات النفسية الأخرى التي قد تصاحب الاضطراب الانشقاقي مثل الاكتئاب ونوبات الهلع والقلق.

* هل وجود شخصيات متعددة يصعب العلاج؟

يقول الطبيبي النفسي الأميركي ريتشارد كلوفت إنه مع بدء تقديم العلاج النفسي بشكل جيد، فإن المصاب يحظى بتقدم ملحوظ، وإنه ليست هناك مخاوف كبيرة من تعدد الشخصيات التي يعبر بها الشخص عن نفسه.

* الخلاصة

اضطراب الهوية الاشقاقي هو من الأمور المثيرة للجدل والتي لم يتم الحسم بتعريفها بشكل واضح منفصل، فبعض العلماء يدعي أنه مرتبط بالشخصية الحدية والبعض الآخر يفصله بشكل واضح إلا أنه لم يتم تجاهل الأعراض الانفصالية وتعدد الشخصيات، ومع التجارب السريرية المستمرة سوف نتوصل لشكل أكثر وضوحاً عن اضطراب الهوية الانشقاقي.


المصادر:
Multiple Personality Disorder
Dissociative Disorders - NAMI
Dissociative Identity Disorder - PMC
Split personality disorder: Signs, symptoms, causes, diagnosis, and more
What Are Dissociative Disorders?
آخر تعديل بتاريخ
20 مايو 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.