Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

تأثير التغيرات المناخية على صحتنا النفسية

تأثير التغيرات المناخية على صحتنا النفسية
  • تتداخل الحواجز المعرفية والعاطفية مع طريقة فهم الناس لأزمة تغير المناخ.
  • الصحة النفسية مهددة بالآثار المباشرة وغير المباشرة لتغير المناخ.
  • يمكن لعلماء النفس إعداد الناس بشكل أفضل لمواجهة تحديات تغير المناخ، بدءًا من مساعدتهم على تجنب المعلومات الخاطئة والمضللة.

أصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تقريرها الأخير الذي يصف التهديد الهائل الذي يمثله تغير المناخ لصحة الإنسان ورفاهيته. في نفس اليوم، أصدرت جمعية علم النفس الأمريكية (APA) تقريرها الخاص الذي يوضح بالتفصيل ما يمكن أن يفعله علماء النفس ردًا على هذا التهديد.

لماذا نحتاج علم النفس؟

أصبحت الدعوات لإعادة التفكير وإعادة اختراع وإعادة تصميم الطريقة التي نعمل بها كمجتمع في مواجهة تغير المناخ أكثر إلحاحًا. يدرك الكثير من الناس أن هذا يتطلب تحولًا في "البنية التحتية الصلبة" لوسائل إنتاج الطاقة واستخدامها.

 

يصف تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الدليل على أن الصحة العقلية والرفاهية تتأثران بتغير المناخ، وأن هذه الآثار تميل إلى أن يكون لها تأثير غير متناسب على الفئات الأكثر ضعفاً من الناس. يلفت تقرير APA الانتباه إلى الحاجة إلى تغيير "البنية التحتية اللينة" لدينا حتى نكون مستعدين بشكل أفضل لمعالجة الأبعاد النفسية لتغير المناخ والعدالة المناخية وسياسة المناخ.

 

يساعدنا علم النفس على فهم ثلاث سمات مهمة للاستجابة المجتمعية.

  • أولاً، تتداخل الحواجز المعرفية والعاطفية مع طريقة فهم الناس للأزمة.
  • ثانيًا، يحتاج السلوك البشري إلى التغيير من أجل التخفيف من مقدار تغير المناخ الذي يحدث.
  • ثالثًا، الصحة النفسية مهددة بالعواقب المباشرة وغير المباشرة لتغير المناخ، ومن الظواهر الجوية الشديدة وحرائق الغابات إلى النزوح المرتبط بالمناخ والقلق بشأن مدى تغير المناخ.

كيف يمكن أن يساعد علم النفس لمواجهة تحديات المناخ؟

يمكن لمشاركة علماء النفس بشكل أكبر أن تعدنا بشكل أفضل لمواجهة تحديات تغير المناخ. ولكن ما هي الكيفية التي يمكن أن يلعب علم النفس بها دورًا رئيسيًا في إدارة أزمة المناخ:

دعم فهم الناس لعلوم المناخ ومساعدتهم على تجنب المعلومات المضللة

كما رأينا خلال أزمة COVID-19، فإن ما يعرفه الناس ويعتقدونه بشأن اللقاحات والأقنعة وانتشار الأمراض المعدية لا يقل أهمية عما يخبرنا به العلم الطبي. وبالمثل، فإن التحدي الذي يواجه معالجة أزمة المناخ هو تعزيز فهم الجمهور للأسباب الجذرية لتغير المناخ. يرجع هذا جزئيًا إلى تعقيد العلم، ولكنه يرجع أيضًا إلى المعلومات الخاطئة والمضللة التي تنتشر على نطاق واسع من قبل كل من الجهات الفاعلة ذات النوايا الحسنة والشائنة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

  • يمكن لعلماء النفس مساعدة الناس على فهم علوم المناخ من خلال استراتيجيات التعليم والاتصال المصممة بعناية.
  • يمكنهم أيضًا مساعدة الأشخاص على التنقل في مشهد وسائل التواصل الاجتماعي لتحديد المعلومات الخاطئة والمضللة، وفهم مصادر المعلومات التي يجب الوثوق بها ولماذا، وتحديد أولئك الذين قد يحاولون عمدًا تضليلهم.
  • ما يعتقده الناس وما يؤمنون به بشأن تغير المناخ والمبادرات ذات الصلة سيكون أمرًا أساسيًا لنجاح محاولات التخفيف والتكيف.

ساعد الناس على التكيف مع طرق العيش والعمل الجديدة

يتفق معظم الخبراء على أن الحد من أسوأ تأثيرات مناخنا المتغير يتطلب تغييرات في كيفية عيشنا وعملنا ولعبنا. وهذا يعني الابتعاد عن بعض وسائل إنتاج واستخدام الطاقة واعتماد وسائل جديدة، وقد يكون هذا الانتقال غير مريح أو حتى معطلاً. على سبيل المثال، لتقليل الانبعاثات من الوقود الأحفوري، يقترح الخبراء أن نأخذ أشكالًا عامة من وسائل النقل في كثير من الأحيان، ونتحول إلى المركبات الكهربائية، ونتناول كميات أقل من اللحوم، ونعمل عن بُعد عندما يكون ذلك ممكنًا. ويمكن لعلماء النفس المساهمة في تصميم التكنولوجيا الجديدة لجعلها أكثر جاذبية، ومساعدة الناس على التكيف مع التقنيات والممارسات الجديدة للمنازل، والنقل، والصناعة، وغيرها من الأماكن، وتسليط الضوء على فوائد السلوكيات الجديدة التي ستؤدي إلى تقليل الاحتباس الحراري. انبعاثات الغازات وتعزيز رفاهية الإنسان.

 

مساعدة النازحين في التأقلم وبناء القدرة على الصمود.

حتى لو كان من الممكن إبطاء تغير المناخ، يجب على البشر التكيف مع البيئة المتغيرة. في الآونة الأخيرة، رأينا بلدات بأكملها دمرت بسبب حرائق الغابات، والعواصف الخارقة تشرد سكان السواحل، واختفت الوظائف في بعض الصناعات، وجعلت الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لأولئك الذين يعانون بالفعل من عدم المساواة الاقتصادية أو الإسكانية الموجودة مسبقًا. هناك حاجة لعلماء النفس لمساعدة أولئك الذين يعانون من الصدمات والحزن والمصاعب الاقتصادية والاضطراب بسبب تغير المناخ. يمكن لعلماء النفس أيضًا المساعدة في بناء مرونة الأفراد والمجتمعات من خلال تقديم خدمات الدعم للمحتاجين.

 

مساعدة الناس على إدارة القلق بشأن المناخ

أظهرت الأبحاث مستويات عالية من التشاؤم والقلق حول العالم، والتي يمكن أن ترتبط بزيادة مستويات القلق والاكتئاب وكذلك مع صعوبة التخطيط للمستقبل. أفاد الشباب أن المخاوف بشأن تغير المناخ تؤثر على قرارات الحياة مثل مكان العيش وما إذا كان ينبغي إنجاب الأطفال. يجب أن يقدم علماء النفس تدخلات داعمة تساعد الناس على التعامل مع هذه المخاوف الصعبة دون الإيحاء بأنهم غير مستحقين.

 

دعم الجهود لاتخاذ إجراءات اجتماعية

تظهر الأبحاث أن إحدى طرق إدارة القلق بشأن المناخ هي اتخاذ الإجراءات اللازمة. يمكن لعلماء النفس تمكين الأفراد وتمكينهم من اتخاذ إجراءات لها تأثير حقيقي مثل دعم المجتمع والعمل السياسي. علاوة على ذلك، يمكن لعلماء النفس المساعدة في دعم طرق العيش والعمل الأكثر صحة والأكثر صداقة للمناخ، والتي يمكن أن تكون أيضًا أكثر إنصافًا اجتماعيًا واقتصاديًا. يمكن لعلماء النفس اتخاذ الإجراءات من خلال تطبيق معرفتهم المهنية وخبرتهم في مساعدة صانعي السياسات والنشطاء أو تولي هذه الأدوار بأنفسهم.

 

يلعب علماء النفس دورًا حيويًا في دعمنا حتى نكون أكثر استعدادًا نفسيًا للتأثير الاجتماعي والسلوكي لتغير المناخ. يعمل تقرير APA كدليل للتعرف على تلك الأبعاد النفسية التي سيواجهها العديد من الأشخاص، ودعوة إلى حمل السلاح لعلماء النفس ليكونوا مستعدين لخدمة تلك الاحتياجات.

 

المصادر:

APA Report Draws Attention to Psychology of Climate Change

آخر تعديل بتاريخ
26 مارس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.