10 نصائح لتحويل أزمة منتصف العمر إلى بداية جديدة

10 نصائح لتحويل أزمة منتصف العمر إلى بداية جديدة

إن فكرة أزمة منتصف العمر شائعة جدًا وواسعة الانتشار لدرجة أنها غالبًا ما تستخدم كمخطط للبرامج التلفزيونية والأفلام. ربما لا تحتاج إلى التفكير بجدية لتذكر حلقة عن رجل في منتصف العمر يشتري سيارة رياضية حمراء لمجرد نزوة، أو أن تتذكر نكتة في فيلم يلقي باللوم على علاقة شخصية بأزمة منتصف العمر.

من المحتمل أنك رأيت ذلك في الحياة الواقعية أيضًا، أو على الأقل سمعت أنه يتحدث كثيرًا عندما ينفصل زميل في العمل أو يترك أحد أقاربه وظيفته فجأة.

لذلك، قد يفاجئك معرفة أن أزمة منتصف العمر ليست تشخيصًا للصحة العقلية. في الواقع، ظل الخبراء منذ عقود يناقشون ما إذا كانت أزمات منتصف العمر حقيقية على الإطلاق. لا توجد إجابة جيدة حتى الآن.

ما نعرفه هو أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى انخفاض السعادة المبلغ عنها للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عامًا. كما أفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن هذه الفئة العمرية لديها أعلى معدلات الاكتئاب.

لماذا تزيد معدلات الاكتئاب جدا؟ ومن أين أتت فكرة "أزمة منتصف العمر"؟ 

يُعتقد أن أحد الأسباب هو أن منتصف العمر هو المرة الأولى التي لا يستطيع فيها كثير من الناس اعتبار أنفسهم "صغارًا". هذا التغيير في التفكير يمكن أن يجبر الناس على إعادة التفكير في كل شيء عن حياتهم، بما في ذلك زيجاتهم ومهنهم. قد يكون هذا جزءًا من سبب ارتباط منتصف العمر بارتفاع معدل الطلاق ومشاكل الزواج.

بالإضافة إلى ذلك، يستقر الأشخاص في منتصف العمر بشكل عام في حياتهم المهنية وقد يدركون أنهم لم يحققوا الأشياء التي يريدونها.

 

نصائح لتحقيق أفضل فائدة من مرحلة منتصف العمر 

لحسن الحظ، لا يجب أن يكون منتصف العمر أزمة على الإطلاق. في الواقع، يعتبر منتصف العمر وقتًا رائعًا لإجراء تغييرات إيجابية في حياتك. لذا بدلاً من شراء سيارة رياضية لمجرد نزوة، حاول اتباع نصائحنا لتحقيق أقصى استفادة من منتصف العمر. كما يمكنك تحسين علاقاتك أثناء العمل على أن تكون أكثر سعادة وصحة:

ركز بعض الطاقة على نفسك

من الشائع أن يبلغ الأشخاص في منتصف العمر عن الإرهاق. قد تشعر بالإرهاق. قد تتعرض للتوتر عند رعاية أطفالك أو أحد الوالدين المسنين. قد تتلاعب بعلاقتك بالمصاعب المالية وغيرها. بغض النظر عما تقوم به، قد يكون من الصعب التوقف والتنفس. قد تشعر حتى بالأنانية في قضاء بعض الوقت لنفسك.

لا داعي لذلك. يتفق خبراء الصحة العقلية على أن التركيز على نفسك أمر مهم للغاية. يمكن أن يكون تخصيص الوقت لتسأل نفسك عما تريد وما تشعر به هو الخطوة الأولى لمعرفة ما إذا كنت بحاجة إلى إجراء تغيير.

لذا، قبل أن تفعل أي شيء آخر، خذ بعض الوقت للتفكير في الكيفية التي سارت بها الأمور بالنسبة لك في السنوات القليلة الماضية. إنها أفضل طريقة لبدء بعض الطاقة لتحديث حياتك في منتصف العمر.

قم بتدوين التغييرات في حياتك

يمكن لمنتصف العمر إحداث تغييرات. غالبًا ما تحدث هذه التغييرات بسرعة دون فترة تعديل أو وقت لمعالجتها، ويتفق العديد من المتخصصين في مجال الصحة العقلية على أن أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو تخصيص وقت للاعتراف بهذه التغييرات. هذا لا يعني أنك بحاجة إلى التفكير في الماضي. إنه يعني ببساطة أنها فكرة جيدة أن تكون على دراية بالتغييرات.

بالنسبة لبعض الناس، قد يعني هذا كتابة يوميات للعمل من خلال الأحداث. ومع ذلك، حتى إذا لم تكن تدون الأشياء بطريقة مناسبة لك، يمكنك تخصيص الوقت والمساحة للتفكير في أي تغييرات مررت بها خلال السنوات القليلة الماضية.

شيء واحد يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص؟ خذ الوقت الكافي لتكون ممتنًا لأي تغييرات إيجابية.

 

تعلم شيئا جديدا

هناك فوائد متعددة لتعلم شيء جديد. يمكن أن يحافظ على نشاط عقلك، ويمنحك الحماسة، ويمنحك شعورًا رائعًا بالفخر والإنجاز. لهذا السبب يوصى به بشدة من قبل متخصصي الصحة العقلية للأشخاص في منتصف العمر. إنها أيضًا طريقة رائعة لأخذ قسط من الراحة وأخذ بعض الوقت لنفسك.

يمكنك تعلم مجموعة مذهلة من الأشياء وأنت مرتاح في منزلك. يمكنك تعلم التحدث بلغة جديدة أو كتابة رمز الكمبيوتر باستخدام التطبيقات الموجودة على هاتفك. يمكنك أن تأخذ دورات كاملة من أفضل الجامعات في أي موضوع تتخيله. تسمح لك بعض برامج الدورات التدريبية عبر الإنترنت بالحصول على شهادات، وإذا كنت تفضل الخروج من المنزل، فإن معظم الكليات ومراكز التدريب تقدم قائمة كاملة من الدورات التدريبية للمتعلمين البالغين فقط الذين يرغبون في تعلم مهارات جديدة.

أعد الاتصال بالأصدقاء والعائلة

الروابط الاجتماعية مهمة للصحة العقلية. يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في حياتك أن يكون لديك أشخاص يمكنك مشاركة الأوقات الجيدة والاحتفالات معهم، والأشخاص الذين يمكنك الاتصال بهم لإجراء محادثة جيدة، والأشخاص الذين يمكنك الاعتماد عليهم للحصول على الدعم في الأوقات الصعبة.

من الشائع أيضًا الشعور بالعزلة، خاصة في منتصف العمر. ويمكن أن يساعدك التواصل مع العائلة والأصدقاء ومحاولة البقاء على اتصال. لا يتعين عليك التخطيط لحفلة أو حدث كبير لإعادة الاتصال. من الأفضل أن تبدأ بترحيب بسيط، سواء كان ذلك بإرسال رسالة نصية إلى أختك، أو رسالة على فيسبوك لصديق، أو بريد إلكتروني لصديق لم تره منذ سنوات.

 

خصص وقتًا لحياتك العاطفية

لسوء الحظ، غالبًا ما ترتبط صعوبات الزواج بمرحلة منتصف العمر. عادة ما يتم إبلاغ المعالجين بالطلاق أو العلاقات الزوجية أو مجرد تهدئة المشاعر الرومانسية والجنسية.

بالطبع، هذا لا يعني أن تدهور العلاقات جزء لا مفر منه في منتصف العمر. يوصي معالجو الزواج والأسرة بأن تأخذ بعض الوقت في هذه المرحلة للتفكير فيما تريده من نفسك وحياتك وشريكك. إذا كنت لا تزال مخلصًا له، فقد يكون الوقت مناسبًا للعثور على طرق جديدة للاحتفال ببعضكم البعض.

يمكن أن تؤدي بعض الإجراءات، مثل التخطيط لقضاء إجازة رومانسية، أو الاهتمام بتقدير بعضنا البعض أكثر، لتغيير حياتك نحو حياة سعيدة في منتصف العمر.

هذا لا يعني أنه يجب أن تكون متزوجًا لتخصص وقتًا للتركيز على حياتك العاطفية. يمكن أن يكون منتصف العمر وقتًا جيدًا للتركيز على ما تريده من أي علاقات مستقبلية، أو لتقرير ما إذا كنت مهتمًا بعلاقة مستقبلية على الإطلاق.

ابحث عن طرق جديدة للبقاء نشطًا

التمرين مهم. بالإضافة إلى فوائده الجسدية العديدة، يمكنه تحسين صحتك العقلية وزيادة تركيزك وتقليل توترك. يمكن أن تبدأ أيضًا في الشعور بالملل، خاصة إذا كنت تشعر بالفعل بالقلق أو تحارب الأفكار السلبية في حياتك.

لذلك، حتى إذا كنت تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية بالفعل عدة أيام في الأسبوع، فإن إيجاد طرق جديدة للبقاء نشطًا يمكن أن يساعدك. يمكن أن يبقيك متحمسًا، ويعزز مزاجك، ويزيد من ثقتك بنفسك.

لا تخف من الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك عندما يتعلق الأمر باللياقة البدنية. يمكن أن تكون دروس الرقص في قاعة الرقص أو مجموعة المشي لمسافات طويلة أو دوري الرياضات الترفيهية المحلية طرقًا رائعة للحفاظ على لياقتك. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون طريقة ممتعة ومنخفضة التوتر لتكوين صداقات قليلة جديدة.

 

اختر عادة صحية

يمكن للتغييرات الصغيرة أن تقطع شوطًا طويلاً. منتصف العمر هو الوقت المثالي لبدء عادة صحية جديدة.

لست مضطرًا إلى إصلاح نمط حياتك بالكامل - يمكنك اختيار تغيير بسيط والالتزام به. ستحصل على الفوائد الصحية للتغيير والرضا الذي يأتي مع الحفاظ على عادة جديدة. هذا يعني تعزيز الصحة العقلية والصحة البدنية لعمل واحد، ومن الصعب التغلب على ذلك.

بعض الاقتراحات؟ يمكنك البدء في صعود الدرج كل يوم في العمل، أو إحضار غداء مخطط له من المنزل، أو تناول الفاكهة كل صباح، أو التأكد من شرب كمية كافية من الماء. يمكنك أيضًا التفكير في الاستغناء عن بعض العادات غير الصحية، مثل شرب الصودا أو التدخين.

اقض بعض الوقت في الهواء الطلق

لقضاء الوقت في الهواء الطلق فوائد للصحة العقلية. غالبًا ما يقترح المعالجون أن المرضى في منتصف العمر يمشون في الهواء الطلق على الأقل عدة مرات في الأسبوع.

يمكن أن يكون المشي في الحي الذي تسكن فيه طريقة رائعة للحصول على الهواء النقي وضخ الدم، ولكن لا يتعين عليك التوقف عند هذا الحد. إذا كنت ترغب في الذهاب أبعد من ذلك، ففكر في قضاء اليوم في التنزه في المسارات في حديقة محلية. ويمكنك إصطحاب صديق لتوفير الدافع، أو استخدام الوقت الذي تقضيه في الطريق لتصفية ذهنك.

بالطبع، ليس عليك فقط المشي للاستفادة من الأماكن الرائعة في الهواء الطلق. يمكن للقوارب أو السباحة أو التخييم أو مجرد الاسترخاء في يوم جميل أن تعزز مزاجك.

خصص وقتًا لمشروع تهتم به

من الشائع الشعور بعدم الرضا عن العمل أثناء منتصف العمر. قد تشعر بالإرهاق أو الملل أو أنك أهدرت وقتك في مهنة لا تحبها.

في حين أنه قد يكون من المغري الإقلاع عن التدخين غدًا، إلا أن هناك طرقًا أفضل للتعامل مع هذا الشعور. يتفق الخبراء على أن منتصف العمر هو الوقت المثالي للعمل على شيء أنت متحمس له.

ربما كنت ترغب دائمًا في كتابة رواية، أو ربما كنت دائمًا مهتمًا ببيع مجوهراتك المصنوعة منزليًا عبر الإنترنت. بغض النظر عن أي شيء، فإن التركيز على مشروع تهتم به حقًا يمكن أن يعزز طاقتك وتفاؤلك. بالإضافة إلى ذلك، قد يجلب لك مصدر دخل إضافيًا أو حتى يمكنك من تغيير حياتك المهنية.

 

ضع في اعتبارك التماس العلاج

قد تعتقد أن العلاج يقتصر على أوقات الشدة أو الصدمات أو الأزمات، لكن هذا ليس هو الحال. يعتبر العلاج أيضًا أداة رائعة في الأوقات الانتقالية. يمكن أن يكون منتصف العمر وقتًا رائعًا للتحدث مع المعالج. يمكن للمعالج مساعدتك في فرز مشاعرك حول الأحداث الماضية، وإدارة التوتر الحالي، والتخطيط لمستقبلك. يمكنهم مساعدتك في تحقيق أقصى استفادة من سنوات منتصف العمر لديك والشعور بالثقة في طريقك إلى الأمام.

بالإضافة إلى ذلك، إذا أحدثت فترة منتصف العمر تغييرات كبيرة مثل الطلاق أو صعوبات الزواج أو الوفاة، أو إذا تسببت في انعكاسات كبيرة على ماضيك، فيمكن للمعالج أن يوجهك من خلال أفكارك ومشاعرك.

الخلاصة

منتصف العمر هو وقت رائع لإعادة الأشياء التي ربما شعرت بالتوقف قليلاً في حياتك. سواء كانت علاقاتك أو صحتك، يمكنك السيطرة الآن وإجراء تغييرات إيجابية.. الآن هو أفضل وقت لاتخاذ خطوات لتحسين حياتك لسنوات قادمة. لست مضطرًا لترك منتصف العمر أزمة تحبطك.

بدلًا من ذلك، اقضِ بعض الوقت في الخارج، اتصل بصديق، اذهب في موعد مع زوجتك، التقط غيتارك مرة أخرى، خذ درسًا في الطبخ عبر الإنترنت، وانضم إلى ناد للعدو، وفكر في تحديد موعد مع معالج لمساعدتك في ذلك كله.

 

المصادر

10 Tips to Turn a Midlife Crisis into a Fresh Re(start)

How To Cope With Midlife Crisis | Arcadian Counseling

How to Survive the Midlife Crisis - Men's Health

 

آخر تعديل بتاريخ
06 يونيو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.