قصص مصورة

حاجتنا إلى اللمس الاجتماعي بعد انحسار الوباء

حان الوقت لإعادة التفكير في معايير اللمس الاجتماعي
  • كانت للوباء آثار طويلة الأمد على اللمس الاجتماعي، كالمصافحة والأحتضان.
  • لقد ثبت أن التواصل الاجتماعي مهم للرفاهية النفسية والجسدية وللتعامل مع التوتر.
  • قد يكون اللمس الذاتي بديلاً، ولكن كلما أمكن ذلك، يجب أن يعود اللمس الاجتماعي إلى الحياة اليومية.

تظهر دراسات لا حصر لها فوائد اللمس من أجل الرفاهية الصحية. على سبيل المثال، يزداد وزن الأطفال الخدج الذين يتلقون تدليكًا. ويتعافى الأشخاص الذين يتلقون عناقًا متكررًا بشكل أسرع من الإصابة بفيروس البرد الشائع. وحتى معانقة وسادة على شكل إنسان تؤدي لخفض قيم الكورتيزول. ومع ذلك، منذ بداية جائحة COVID-19، اضطر الناس للمس بعضهم بعضاً بشكل أقل بسبب الخوف من الفيروس وتوصيات التباعد الاجتماعي.

 

أسباب وأثر الإحجام عن اللمس الاجتماعي

الآن، وبعد مرور عامين على انتشار الوباء، نشأ إحجام معين عن اللمس في التجمعات الاجتماعية. واليوم، غالبًا لا يحيي الناس بعضهم بعضاً بلمسة داعمة (مثل المصافحة أو العناق)، لكنهم يلوحون أو يستخدمون أشكالًا أخرى من التحيات غير اللمسية.

بالإضافة إلى ذلك، نحن نعيش في ثقافة بدأت في تطوير مخاوف من اتهامنا باللمس غير اللائق. وهذا يشمل مكان العمل بشكل عام، ولكن أيضًا ضمن المهن المحددة التي تشمل الاتصال الوثيق مع العملاء أو المرضى أو المجموعات الأخرى. الرجال في وظائف رعاية مثل التمريض أو رعاية الأطفال يخافون أكثر فأكثر ، أو حتى يُحظر عليهم لمس المرضى أو الأطفال.

 

أضف إلى هذه التطورات اختلافات كبيرة في المعايير الثقافية لما يشكل لمسة اجتماعية مقبولة. سجلت دراسة شهيرة أجراها عالم اجتماع في الستينيات سلوكًا مؤثرًا بين شركاء المحادثة في المقاهي في أماكن مختلفة من العالم، والنتائج: لم يلمس الناس في إنجلترا أي مرة، وفي الولايات المتحدة مرتين، وفي فرنسا 110 مرات، وفي بورتوريكو 180 مرة.

 

 

من وجهة نظر نفسية، فإن هذا الاتجاه نحو انخفاض الملامسة الاجتماعية أمر مقلق. البشر حيوانات اجتماعية وحاجتهم للانتماء لا تقل أهمية عن حاجتهم للطعام أو النوم. يمكن أن تكون للمس معانٍ كثيرة، ولكن عندما نستخدم اللمسة الاجتماعية مثل مسك الأيدي أو المصافحة أو العناق، فإننا نشير إلى رسائل مهمة للبقاء على قيد الحياة على المستوى النفسي والفسيولوجي:

  • "أنت تنتمي.".
  • "أنا معجب بك.".
  • "أنا أدعمك.".
  • "أنت لست وحدك.".

وباء الوحدة يهدد صحتنا النفسية والجسدية

كشفت التحليلات التجريبية إلى حد كبير فكرة "وباء الوحدة"، بمعنى أن المزيد والمزيد من الناس يشعرون بالوحدة كل عام. ومع ذلك، فإن العديد من الأشخاص - من حيث القيمة المطلقة - يقولون إنهم يشعرون بالوحدة على أساس منتظم، وأن التعرض للمس هو وسيلة قوية للتخفيف من تلك الوحدة.

ماذا تفعل حيال الأعراف ضد الملامسة الاجتماعية؟

في ذروة الوباء، قال فاوتشي: "لا أعتقد أننا يجب أن نتصافح مرة أخرى أبدًا"، وقد يكون هذا حكمًا قويًا من وجهة نظر عالم الأوبئة، ولكن إذا أخذنا في الاعتبار مدى أهمية اللمسة في التنمية والرفاهية والدور الذي تلعبه في الطقوس الاجتماعية في المجتمع ، فيجب التشكيك في هذا الحكم.

الآن، قد يقول البعض إنه ربما يجب علينا قصر كل اللمس على أقرب أصدقائنا، وأزواجنا، وأفراد عائلتنا. وهذه نصيحة جيدة ما دام الوباء مستشريًا، وعندما يتلاشى في النهاية، سنحتاج إلى إيجاد طرق لإعادة دمج اللمسات الاجتماعية في ثقافتنا.

ما الذي يمكننا فعله أيضًا حيال هذه المعايير المناهضة للمس؟

ابدأ أنت باللمس وأسأل أولاً قبل أن تبادر

أعتقد أن أفضل شيء يمكن أن يفعله الناس لتطبيع اللمس الاجتماعي مرة أخرى هو أن يكونوا أول من يقدم لمسة. من الواضح أن اللمس يجب أن يكون آمنًا اعتمادًا على الموقف. يتضمن ذلك إدراك معدلات الإصابة الحالية بفيروس كورونا (أو بعض الأمراض الأخرى التي تنتقل بسهولة في المستقبل) وجودة العلاقة. ومع ذلك، غالبًا ما يخشى الناس اتخاذ الخطوة الأولى لأنها تتطلب أن يكونوا عرضة للخطر.

إذا وجدت صعوبة في البدء؛ فيمكنك أن تسأل، فالبعض لا يحب أن يلمس، وكما رأينا، فإن المجتمعات المختلفة لديها معايير مختلفة حول اللمس الاجتماعي (خاصة في الأماكن العامة)، ويمكنك أن تسأل أسئلة مثل:

  • "هل يمكنني أن أعانقك؟".
  • "هل المصافحة جيدة بالنسبة لك؟".

استعن باللمس الذاتي

يمكن للناس أن يلمسوا أنفسهم. قد يبدو هذا غريبًا ، إلا أن اللمس الذاتي غير الجنسي يحدث كثيرًا. في الواقع، قد يكون بعض القراء يلمسون أنفسهم في الوقت الحالي (على سبيل المثال، لمس وجوههم وفرك أيديهم). لطالما اعتبر علماء الأنثروبولوجيا وعلماء النفس أن اللمس الذاتي مثل الاحتكاك والخدش والتدليك والإمساك يمثل استراتيجية لاشعورية لتقليل التوترات الجسدية أو لتنظيم المشاعر السلبية.

ولكن يمكن أيضًا استخدام اللمس الذاتي بشكل متعمد لتقليل التوتر.

في العام الماضي، نشرت بيانات من دراسة تظهر أن إيماءات التهدئة الذاتية مثل وضع اليد اليمنى على القلب، واليد اليسرى على البطن مدة 20 ثانية كانت كافية للحفاظ على قيم الكورتيزول منخفضة.

لم ينته الوباء بعد، ومن المرجح أن تظل القواعد المصممة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد SARS-CoV-2، بما في ذلك التباعد الاجتماعي، جزءًا من حياتنا في المستقبل المنظور. ومع ذلك، مع تلقيح أجزاء كبيرة من المجتمع مرتين أو ثلاث مرات، فقد حان الوقت لإعادة التفكير في معايير الملامسة الاجتماعية.

 

المصادر:

It’s Time to Rethink the Norms of Social Touching

آخر تعديل بتاريخ
24 مارس 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.