قصص مصورة

اليوم العالمي للقلب.. قلبك من أجل كل قلب

 

خصصت منظمة الصحة العالمية يوم 29 سبتمبر/ أيلول من كل عام ليكون يوما عالميا للقلب. ووفقًا للمنظمة، يموت 17.9 مليون شخص كل عام بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية على مستوى العالم. وتم تصميم هذا  الحدث السنوي والعالمي لخلق الوعي حول مخاطر الوفاة من الأمراض المرتبطة بالقلب وإبراز أهمية كيفية الوقاية من أمراض القلب..

وموضوع اليوم العالمي للقلب لعام 2022 هو "استخدم قلبك من أجل كل قلب". ويشير مصطلح "استخدام القلب" إلى حاجتنا إلى اتخاذ الخطوات الصحيحة لصحة القلب بشجاعة. وتشير عبارة "من أجل كل قلب" إلى خدمة الآخرين الذين يعانون من أمراض القلب. وهذا يتطلب المشاركة والترويج لخلق التوعية بأمراض القلب والوقاية منها. 

أهمية يوم القلب العالمي

تعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة في العالم. وقد يمتلك البعض عوامل خطورة لا يمكن تغييرها مثل التاريخ العائلي، الجنس والعمر، لكن لا يعني ذلك أن تستسلم للأمر وتقول إنه قدرك، حيث وجد أنه يمكن لاتباع بعض الاستراتيجيات أن يحمي من أمراض القلب القاتلة. فما هي هذه الاستراتيجيات؟

1- الامتناع عن التدخين وتعاطي التبغ

يُعد التدخين أو تعاطي التبغ من أي نوع أحد أكبر عوامل الخطورة للإصابة بأمراض القلب، فالمواد الكيميائية الموجودة في التبغ يمكنها تدمير القلب والأوعية الدموية؛ وهو ما يؤدي إلى تضيق الشرايين (تصلب الشرايين)، ويمكن أن يؤدي تصلب الشرايين في نهاية الأمر إلى أزمةٍ قلبية.
وعندما يتعلق الأمر بالوقاية من أمراض القلب، يجب الإقلاع عن التدخين تمامًا، فكلما ازداد معدل التدخين، ازدادت نسبة الخطر، ويُعد التبغ عديم الدخان والسجائر قليلة القطران وقليلة النيكوتين أيضًا من الأمور الخطيرة، مثل التعرض للتدخين السلبي. وحتى ما يسمى بالتدخين الاجتماعي (وهو التدخين عند الوجود في الكافيه أو المطعم مع الأصدقاء فقط)، فهو خطير ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. ولكن الجيد في الأمر هو أنه عندما تقلع عن التدخين، يقل خطر التعرض لأمراض القلب لدرجة تعادل الخطورة نفسها للشخص غير المدخن تقريبًا في غضون حوالى خمسة أعوام. وبغض النظر عن طول مدة التدخين أو كميته، سوف تحصل على الفائدة المرجوة بمجرد الإقلاع عن التدخين.

2- ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة في اليوم في معظم أيام الأسبوع

يمكن لممارسة بعض التمارين على نحو منتظم ويومي أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب المميتة، وعند الجمع بين النشاط البدني وأساليب نمط الحياة الأخرى، مثل الحفاظ على وزن صحي، فغالبًا ما تكون النتيجة أفضل. ويساعد النشاط البدني على ضبط وزن الجسم، ويمكن أن يقلل من فرص الإصابة بأمراض أخرى قد تجهد القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وداء السكري، لذا حاول ممارسة الأنشطة البدنية المكثفة نوعًا ما لمدة لا تقل عن 30 إلى 60 دقيقة في اليوم معظم أيام الأسبوع.
ومع ذلك، فإن المقدار القليل أيضًا من التمارين الرياضية يفيد القلب، ولذا لا ينبغي التوقف إذا لم تستطع اتباع تلك الإرشادات بالكامل. ويمكنك أيضًا الحصول على الفوائد الصحية ذاتها إذا قسمت وقت التمارين إلى ثلاث فترات تتألف كل منها من 10 دقائق معظم أيام الأسبوع.
وتذكر أن الأنشطة مثل أعمال البستنة والأعمال المنزلية وصعود السلم والمشي كلها تعد من مجمل أنشطتك الرياضية، وليس عليك ممارسة تمارين شاقة للحصول على الفوائد، ولكن يمكنك تحقيق مزيد من الفوائد كلما زادت كثافة التمارين ومدتها وتكرارها.

3- اتباع نظام غذائي ملائم لصحة القلب

يمكن لاتباع نظام غذائي صحي أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويمكن للنظام الغذائي الغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة أن يقي القلب، ويمكن أيضًا للفول والمصادر قليلة الدهون الأخرى من البروتين وأنواع معينة من الأسماك أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
كما يجب الحد من أنواع معينة من الدهون التي تتناولها، ومن بين أنواع الدهون (المشبعة وغير المشبعة الأحادية وغير المشبعة المتعددة والمتحولة) يجب الحد من أو تجنب الدهون المشبعة والمتحولة. وحاول الحفاظ على كمية الدهون المشبعة بحيث لا تزيد على 10 بالمائة من السعرات الحرارية يوميًا، وحاول أيضًا استبعاد الدهون المتحولة من نظام غذائك تمامًا.

4- المحافظة على وزن صحي للجسم

يزيد فرط الوزن خاصة إذا كان الوزن الزائد حول منطقة الخصر من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويمكن للوزن الزائد أن يؤدي إلى أمراض تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وداء السكري.
ومن الطرق المتاحة لمعرفة ما إذا كان الوزن ملائمًا للصحة أم لا حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI)، إذ يحسب الطول والوزن لمحاولة تحديد ما إذا كانت النسبة المئوية لدهون الجسم لديك ملائمة لصحتك أم لا. ويُعد مقياس مؤشر كتلة الجسم البالغ 25 فأعلى مرتبطًا بارتفاع نسبة الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
ويُعد مؤشر كتلة الجسم عاملاً جيدًا ولكنه ليس دليلاً مثاليًا على ذلك، فوزن العضلات أكثر من وزن الدهون على سبيل المثال، وبالنسبة للنساء والرجال الذين يتمتعون بعضلات كبيرة ولياقة بدنية جيدة يمكن أن يكون مؤشر كتلة الجسم مرتفعًا لديهم دون التعرض لأي مخاطر صحية زائدة، ولهذا السبب، يُعد مقياس محيط الخصر من الأدوات المفيدة أيضًا لقياس مقدار الدهون في البطن:

  • يعتبر الرجال أنهم يعانون من فرط الوزن إذا كان مقياس خصورهم أكبر من 40 بوصة (101.6 سنتيمتر).
  • تعتبر النساء أنهن يعانين من فرط الوزن إذا كان مقياس خصورهن أكبر من 35 بوصة (88.9 سم).

وإنقاص الوزن، ولو بقدر قليل، يمكن أن يكون مفيدًا، حيث يمكن لإنقاص الوزن ولو بمقدار من 5 إلى 10 بالمائة أن يفيد في خفض ضغط الدم وتقليل مستوى الكوليسترول في الدم، ويقلل من خطر الإصابة بداء السكري.

5- الحصول على قدر كافٍ من النوم الجيد

يمكن للحرمان من النوم أن يؤدي إلى ما هو أكثر من التثاؤب خلال اليوم، فقد يضر بصحتك. ويتعرض الأشخاص الذين لا يحصلون على قدرٍ كافٍ من النوم إلى خطر زائد للإصابة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم والأزمة القلبية وداء السكري والاكتئاب.
ويحتاج أغلب البالغين من سبع إلى تسع ساعات من النوم في الليلة، فإذا استيقظت بدون الاستعانة بساعة المنبه وكنت تشعر بالانتعاش، فتكون قد حصلت على قدرٍ كافٍ من النوم. ولكن إذا كنت تؤجل تشغيل إنذار المنبه باستمرار ويصعب عليك النهوض من السرير، فأنت تحتاج إلى مزيد من النوم كل ليلة.
فاجعل النوم من أولويات حياتك، وضع جدولاً للنوم والتزم به عن طريق بدء النوم والاستيقاظ في الموعد ذاته كل يوم، وحافظ على ظلمة غرفة النوم وهدوئها حتى يسهل عليك النوم. وإذا شعرت وكأنك حصلت على قدرٍ كافٍ من النوم ولكن لا تزال متعبًا خلال اليوم، فاسأل الطبيب إذا ما كنت بحاجة إلى التقييم للكشف عن انقطاع النفس أثناء النوم. 

6- إجراء فحوصات على الصحة بانتظام

يمكن لارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري أن يؤدي إلى تلف القلب والأوعية الدموية، ولكن قد لا تعرف أنك مصاب بأحد تلك الأمراض ما لم تخضع للاختبارات للكشف عنها، فالفحوصات المنتظمة يمكن أن تعلمك بالنتائج وما إذا كنت بحاجة إلى اتخاذ إجراء أم لا.

آخر تعديل بتاريخ
29 سبتمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.