قصص مصورة

28 نوفمبر 2022

والدتي مريضة نفسياً ونجد صعوبة شديدة في التعامل معها

أمي مريضة نفسية، تكلم نفسها طول الوقت وتتشاجر من نفسها دائما، حتى أنها تصرخ وتسب بصوت علي جدا، ولديها دائما سناريوهات في رأسها لم تحدث أبدا ولكن هي مؤمنة بهذه السناريوهات والأحداث. لديها حب للجلوس في العتمة والتحدث مع نفسها. لا تجلس معنا الا في حالات نادرا. لا ترضى بالخروج من المنزل أو زيارة أي شخص، وترفض شرب الدواء. ويجب علينا مراقبتها اكثر من نصف ساعة من أجل ان تنحل حبة الدواء في فمها ولا تخرجها. تصبح أفضل بكثير وتخف هذه الاعراض عند تناولها لدوائها.

نعم يا أخي الكريم الحياة مع هذا المرض صعبة ومرهقة، وكذلك مؤلم أن ترى والدتك تعاني تلك المعاناة الشديدة لفترة ليست بالقليلة، وغالباً قد يستمر لمدى حياتها، وأقول لك من واقع خبرتي أن هناك سياقين كبيرين في مثل هذا الوضع:

أولا:

سياق العلاج الدوائي الذي لا غنى عنه، لأنها بالفعل تحتاجه وأنتم كذلك تجدون فارقاً حين تنتظم عليه. وهنا يمكنني أن أقترح عليك التواصل مع طبيبها الذي حدد علاجها  لتسأله عن الطرق المختلفة التي يعرفها جيداً من خلال مئات الأشخاص الذين مروا عليه والتي تساعد أهل المريض في إعطاء المريض دواءه بطرق متعددة من خلال الطعام والشراب، الخ وقلت لك أن تذهب له؛ لأنه هو الأجدر في معرفة كيفية أخذها الدواء دون أن يفسد الدواء بمزجه خلال الطعام والشراب، وكذلك هو الذي يعرف جيداً مدى تقدم أو سوء حالتها ليرشدك بالمزيد مما  قد يساعد في تحسنها باقتراحاته.

ثانيا:

" المشاعر"، فمهما رأيت أنها بمرضها هذا لا تتمكن من التواصل مع مشاعرها، أو تقديم أي نوع من المشاعر تجاهك، أو غيره، إلا أن استقبالها لمشاعر صادقة منك فيها قبول وضعها الذي لا ناقة لها فيه ولا جمل بسبب هذا الابتلاء،  واحتواء غضبها ورعبها وشكوكها التي تخرجها في حديثها مع نفسها، وصدق حبك لها سيصل لها ما دام كان حقيقياً وسيجعلها أفضل، فالحب والقبول والاحتواء "الحقيقي" فقط قادر على اختراق المرض وأعراضه الصعبة، والصبر على ذلك يؤتي ثماره، فلقد رأيت المجنون يعود لرشده باحتواء صادق حقيقي، ورأيت المفزوع يطمئن بتهدئته عند احترام مخاوفه وتفنيدها وحلها دون استهزاء أو محاولة إقناعه بعدم وجود أسباب منطقية لخوفه، ورأيت الموجوع يشفى بالتفهم والدعم، ولا أطلب منك أن تقوم بدور علاجي نفسي معها، ولكن أقول لك كلما وصل لها منك مشاعر صادقة؛ كلما كان أفضل لها وبالتالي لكم، دمت بخير يا صديقي.

آخر تعديل بتاريخ
28 نوفمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.